فشل أردوغان يحرمه من أصوات ٧ ملايين شاب

فشل أردوغان يحرمه من أصوات ٧ ملايين شاب

لتردي وسائل المعيشة

قالت مجلة دير شبيجل الألمانية، إن أردوغان يعاني أزمة داخلية مزدوجة، فاقتصاد البلاد  ينهار بشكل مطرد، فيما تنقلب عليه شرائح انتخابية عريضة يومًا تلو آخر؛ بسبب تردي وسائل المعيشة وتصاعد أعداد العاطلين.

ويمر الاقتصاد التركي بعثرات حادة، في وقت فاقم فيه فيروس كورونا من مشاكل البلاد وفي المقابل أخذ الشباب على وجه الخصوص يبتعدون عن شعارات أردوغان، ويبحثون عن الاستقرار والمستقبل خارج بلادهم، ما يمثل خسارة كبيرة للرئيس التركي في صندوق الانتخابات، والذي طالما ضمن تفوقه فيه عبر وعود «المستقبل الواعد للشباب».

وحملت آخر حملة انتخابية رئاسية  لأردوغان في عام 2018 شعار "Hedef 2023": الهدف 2023.  وهو يواكب العام المائة لتأسيس الجمهورية، ومن ثم وعد الرئيس بأن بلاده ستتقدم بين أكبر عشرة اقتصادات في العالم.

وفي عام 2018 تسبب نزاع جمركي مع الولايات المتحدة في انهيار الليرة. ثم أصبحت التوقعات الآن أكثر قتامة بسبب أزمة كورونا.

وفقدت الليرة ربع قيمتها مقابل اليورو منذ بداية العام.  عند حوالي 9: 1 مقارنةً باليورو، فوصلت أدنى مستوياتها على الإطلاق. وظلَّ التضخم ثابتًا عند 12 بالمائة.  وبالنسبة لتركيا، التي تعتمد على الواردات أكثر من البلدان الأخرى، فإن انهيار العملة له عواقب بعيدة المدى: فالواردات أصبحت أكثر تكلفة، وأرباح الشركات تنخفض، والقوة الشرائية آخذة في الانخفاض.

 كما أن ضعف الليرة يرفع تكلفة سداد القروض، فيما تقدر وكالة التصنيف ستاندرد آند بورز أن أكثر من ثلث جميع القروض تم اقتناؤها بالعملات الأجنبية.  وإذا كان هناك تخلف كبير عن سداد القروض نتيجة لانهيار العملة، ستقع البنوك التركية في صعوبات.

ويحث الخبراء الحكومة على رفع أسعار الفائدة لتحقيق الاستقرار في الليرة منذ سنوات. ومع ذلك، يقاوم أردوغان مثل هذه الإجراءات، خشية أن تخنق الاقتصاد بشكل أكثر قسوة، وخاصة أنه يعتقد أن ارتفاع أسعار الفائدة يؤدي إلى التضخم.

بالإضافة إلى ذلك، توقفت السياحة، وهي من أهم ركائز الاقتصاد التركي، جزئيًّا بسبب وباء كورونا. عادةً ما يجلب الضيوف الأجانب الأموال والعملات الأجنبية إلى البلاد- ويؤمّنون آلاف الوظائف.

في النصف الأول من عام 2020 ، انخفض عدد الزوار من الخارج بنسبة 75 في المئة ليصلوا فقط إلى 4.51 مليون. ورغم تخفيف بعض تحذيرات السفر في الربع الحالي، لن يتم تعويض الخسائر. ما يقرب من كل رابع من الأتراك تحت سن 25 هم بالفعل بلا عمل.

تم انتخاب أردوغان ذات مرة لأنه وعد الشعب التركي بمزيد من الرخاء. في السنوات القليلة الأولى من ولايته، نما الاقتصاد التركي مثل الصيني. لكن أسطورة المدير الناجح أردوغان استُنفدت منذ فترة طويلة. ويعتبره عديد من الأتراك الآن الجاني الرئيسي للبؤس والمتسبب فيه.  وينتقد المعارضون أسلوبه غير المنتظم في الحكم، وهجماته على الديمقراطية وسيادة القانون، وصراعاته مع الأوروبيين.

ويحكم أردوغان الآن بالدرجة الأولى بسياسة التخويف.  فقد أقرت حكومته للتوّ قانونًا، يضع وسائل الإعلام تحت سيطرة الحكومة.

على إثر ذلك، وفق شبيجل، فإن الشباب يبتعدون عن الحاكم المستبد. والمزيد من الناس يبحثون الآن عن خلاصهم في الخارج.  في العام الماضي وحده، غادر أكثر من 330 ألف شخص تركيا، تتراوح أعمار 40 في المئة منهم بين 20 و34 عامًا.

واستقصت مؤسسة سوديف التركية مؤخرًا من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و25 عامًا ما إذا كانوا سيعيشون في الخارج إذا سنحت لهم الفرصة. وقد  أجاب ما يقرب من نصف المستطلعين الذين وصفوا أنفسهم بأنهم من أنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم على السؤال بالإيجاب.

قد يعرض استياء الشباب أردوغان للخطر في الانتخابات الرئاسية المقبلة، حيث سيتمكن أكثر من سبعة ملايين ناخب شاب من الإدلاء بأصواتهم لأول مرة في عام 2023.

Related Stories

No stories found.
X
صحيفة عاجل
ajel.sa