Menu
تردي الأوضاع الاقتصادية يُشعل احتجاجات تونس لليوم الثالث على التوالي

تجددت أعمال الشغب بين المتظاهرين وقوات الأمن في تونس؛ ما دفع الجيش التونسي لنشر وحدات تابعة له أمام المنشآت الحيوية ومقرات السيادة بولاية سوسة.

وأشعل المحتجون بأحياء مدن المنستير والمهدية وجندوبة وفرنانة وسليانة الإطارات المطاطية وأغلقوا عددًا من الطرقات، فيما استعملت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وتقوم قوات الأمن بسلسلة مداهمات أمنية استباقية لاعتقال من يعتقد بأنهم أثاروا الشغب والفوضى من أجل السرقة والنهب.

وشهدت الساعات الأخيرة من يوم الأحد، وصول تعزيزات أمنية من مختلف أسلاك الأمن التونسي إلى مناطق عديدة بالعاصمة تونس، وفق «سكاي نيوز».

وتقوم وحدات الحرس الوطني حاليًا بعمليات كر وفر بينها وبين مجموعات من المحتجين في مناطق عديدة على غرار حي التحرير وحي التضامن والزهروني، حيث تقوم قوات الحرس الوطني برش المحتجين بخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع.

يأتي ذلك لليوم الثالث على التوالي بعد انتشار احتجاجات ليلية في مناطق عديدة للبلاد، على غرار الكاف وقفصة والقصرين وسوسة.

واشتعلت الاحتجاجات في تسع محافظات تونسية نتيجة لتردي الأوضاع الاقتصادية، بعدما فرضت الدولة حجرًا صحيًّا شاملًا لمكافحة تفشي فيروس كورونا دون إجراءات اجتماعية واقتصادية مصاحبة تساعد على مقاومة الحجر الصحي والتوقف عن النشاط الاقتصادي.

2021-11-25T05:18:52+03:00 تجددت أعمال الشغب بين المتظاهرين وقوات الأمن في تونس؛ ما دفع الجيش التونسي لنشر وحدات تابعة له أمام المنشآت الحيوية ومقرات السيادة بولاية سوسة. وأشعل المحتجو
تردي الأوضاع الاقتصادية يُشعل احتجاجات تونس لليوم الثالث على التوالي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تردي الأوضاع الاقتصادية يُشعل احتجاجات تونس لليوم الثالث على التوالي

انتشار قوات الجيش أمام المنشآت الحيوية

تردي الأوضاع الاقتصادية يُشعل احتجاجات تونس لليوم الثالث على التوالي
  • 133
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 جمادى الآخر 1442 /  18  يناير  2021   03:00 ص

تجددت أعمال الشغب بين المتظاهرين وقوات الأمن في تونس؛ ما دفع الجيش التونسي لنشر وحدات تابعة له أمام المنشآت الحيوية ومقرات السيادة بولاية سوسة.

وأشعل المحتجون بأحياء مدن المنستير والمهدية وجندوبة وفرنانة وسليانة الإطارات المطاطية وأغلقوا عددًا من الطرقات، فيما استعملت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وتقوم قوات الأمن بسلسلة مداهمات أمنية استباقية لاعتقال من يعتقد بأنهم أثاروا الشغب والفوضى من أجل السرقة والنهب.

وشهدت الساعات الأخيرة من يوم الأحد، وصول تعزيزات أمنية من مختلف أسلاك الأمن التونسي إلى مناطق عديدة بالعاصمة تونس، وفق «سكاي نيوز».

وتقوم وحدات الحرس الوطني حاليًا بعمليات كر وفر بينها وبين مجموعات من المحتجين في مناطق عديدة على غرار حي التحرير وحي التضامن والزهروني، حيث تقوم قوات الحرس الوطني برش المحتجين بخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع.

يأتي ذلك لليوم الثالث على التوالي بعد انتشار احتجاجات ليلية في مناطق عديدة للبلاد، على غرار الكاف وقفصة والقصرين وسوسة.

واشتعلت الاحتجاجات في تسع محافظات تونسية نتيجة لتردي الأوضاع الاقتصادية، بعدما فرضت الدولة حجرًا صحيًّا شاملًا لمكافحة تفشي فيروس كورونا دون إجراءات اجتماعية واقتصادية مصاحبة تساعد على مقاومة الحجر الصحي والتوقف عن النشاط الاقتصادي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك