Menu
هشاشة العظام.. جمعية متخصصة تحذر من كسر «عنق الفخذ»

قالت جمعية متخصصة بجراحات الحوادث إن مرضى هشاشة العظام أكثر عُرضةً لكسر عنق الفخذ؛ بسبب ضعف بنيتهم العظمية.

وأوضحت الجمعية الألمانية لجراحات الحوادث أن كبار السن يندرجون أيضًا ضمن الفئات الأكثر عرضةً لكسر عنق الفخذ.

وقالت إن هذا يأتي بسبب سهولة تعرضهم للسقوط والانزلاق أثناء المشي بسبب ضعف البنية العضلية والعظمية لديهم ومعاناتهم من الدوار بشكل متكرر.

ويعد الشباب أقل عرضةً للإصابة بكسر عنق الفخذ؛ حيث يرجع السبب في معظم الحالات إلى الصدمات الشديدة الناجمة عن الحوادث المرورية على سبيل المثال.

وتتمثل أعراض كسر عنق الفخذ في الشعور بآلام مبرحة في منطقة الورك والحوض والأرجل، وكدمات وتورم مفصل الورك.

كما تتمثل (حسب الجمعية)، في عدم القدرة على فرد الرجل المصابة، وتعذر القدرة على المشي.

وشددت الجمعية على ضرورة الإسراع في إجراء الجراحة والخضوع للعلاج الطبيعي بعدها؛ وذلك لتجنب العواقب الوخيمة.

حيث قد تترتَّب على الكسر مضاعفات متمثلة في محدودية الحركة والعَرج والآلام المزمنة وأضرار الأعصاب (مثل اضطرابات الإحساس) وأضرار الأوعية الدموية (مثل اضطرابات سريان الدم).

2021-10-30T01:32:22+03:00 قالت جمعية متخصصة بجراحات الحوادث إن مرضى هشاشة العظام أكثر عُرضةً لكسر عنق الفخذ؛ بسبب ضعف بنيتهم العظمية. وأوضحت الجمعية الألمانية لجراحات الحوادث أن كبار
هشاشة العظام.. جمعية متخصصة تحذر من كسر «عنق الفخذ»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

هشاشة العظام.. جمعية متخصصة تحذر من كسر «عنق الفخذ»

بسبب ضعف البنية العضلية والدوار المتكرر

هشاشة العظام.. جمعية متخصصة تحذر من كسر «عنق الفخذ»
  • 28
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 جمادى الأول 1442 /  17  ديسمبر  2020   02:56 م

قالت جمعية متخصصة بجراحات الحوادث إن مرضى هشاشة العظام أكثر عُرضةً لكسر عنق الفخذ؛ بسبب ضعف بنيتهم العظمية.

وأوضحت الجمعية الألمانية لجراحات الحوادث أن كبار السن يندرجون أيضًا ضمن الفئات الأكثر عرضةً لكسر عنق الفخذ.

وقالت إن هذا يأتي بسبب سهولة تعرضهم للسقوط والانزلاق أثناء المشي بسبب ضعف البنية العضلية والعظمية لديهم ومعاناتهم من الدوار بشكل متكرر.

ويعد الشباب أقل عرضةً للإصابة بكسر عنق الفخذ؛ حيث يرجع السبب في معظم الحالات إلى الصدمات الشديدة الناجمة عن الحوادث المرورية على سبيل المثال.

وتتمثل أعراض كسر عنق الفخذ في الشعور بآلام مبرحة في منطقة الورك والحوض والأرجل، وكدمات وتورم مفصل الورك.

كما تتمثل (حسب الجمعية)، في عدم القدرة على فرد الرجل المصابة، وتعذر القدرة على المشي.

وشددت الجمعية على ضرورة الإسراع في إجراء الجراحة والخضوع للعلاج الطبيعي بعدها؛ وذلك لتجنب العواقب الوخيمة.

حيث قد تترتَّب على الكسر مضاعفات متمثلة في محدودية الحركة والعَرج والآلام المزمنة وأضرار الأعصاب (مثل اضطرابات الإحساس) وأضرار الأوعية الدموية (مثل اضطرابات سريان الدم).

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك