Menu

السعودية تشارك في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم بدبي

يحضره ممثلو 40 دولة

تشارك وزارة التعليم في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم، والمقام بمركز التجارة العالمي بدبي، خلال الفترة من 26-28 فبراير الجاري، بحضور أكثر من 550 جهة بال
السعودية تشارك في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم بدبي
  • 70
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تشارك وزارة التعليم في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم، والمقام بمركز التجارة العالمي بدبي، خلال الفترة من 26-28 فبراير الجاري، بحضور أكثر من 550 جهة بالقطاعين الحكومي والخاص، تمثل أكثر من 40 دولة حول العالم .

وتأتي مشاركة الوزارة ضمن أهداف رؤية المملكة 2030؛ حيث ستستعرض أبرز الفرص الاستثمارية المتاحة أمام المستثمرين في مجال التعليم وتقنياته، كما ستعمل على تقديم أهم التقنيات والأنظمة التعليمية التي توصلت إليها .

وتقدم الوزارة لزوار جناحها في المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم، العديد من التجارب المعتمدة على التقنيات الحديثة في إيصال محتواها للخبراء والممارسين التربويين، إضافة إلى التعريف بالمنجزات التي حققتها على صعيد رؤية المملكة 2030 .

وسعيًا لإثراء المحتوى، خصصت الوزارة لهذا العام مساحة لورش العمل، يقدم من خلالها عدد من الخبراء في مجال التعليم والمجالات ذات العلاقة، مجموعة من المحاضرات والورش المختلفة لزوار المعرض على مدار اليوم.

ويتضمن جناح الوزارة كذلك، الأذرع الاستثمارية التابعة لها، مثل شركة تطوير التعليم القابضة، وشركة «تطوير» للخدمات التعليمية، وشركة «تطوير» للمباني، وشركة «تطوير» لتقنيات التعليم، والتي تعمل على مساندة قطاع التعليم في دورها الجوهري في تنفيذ برامج تطوير التعليم وتنمية الاقتصاد المعرفي، توافقًا مع أهداف الوزارة، وتماشًيا مع الاستراتيجية الوطنية للتحول الى مجتمع معرفي حسب رؤية المملكة 2030.

ودأبت وزارة التعليم على المشاركة في هذا المعرض منذ انطلاقته الأولى، وتأتي مشاركتها هذا العام إكمالًا لجهودها السابقة في التعريف بدور المملكة في قطاع التعليم وجلب الاستثمارات العالمية للمملكة.

يذكر أن الوزارة تعتزم تنفيذ 68 برنامجًا تدريبيًا داخليًا وخارجيًا ستُقام في منطقة الرياض والشرقية والغربية وبعض المناطق الأخرى، وستكون البرامج شاملة ما بين عام وتخصصي، ويتم تنفيذها من خلال 125 مدربًا ومدربة على مستوى المملكة .

وكان وزير التعليم حمد آل الشيخ، وجَّه بعدم التوسع في إقامة مناسبات التكريم إلا في الحاجة الملحة لإقامتها، على أن يكون في نطاق المدرسة وبالقدر المناسب، وأن تكون في برنامج الاصطفاف الصباحي أو أوقات الفسح فقط، مشددًا على عدم تكليف الطلاب والطالبات بأي طلبات كانت سواء مالية أو عينية.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك