Menu
أوباما وزوجته يدخلان عالم السينما بـ«المصنع الأمريكي»

دخل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وزجته ميشيل، عالم الأفلام، وذلك بفيلم وثائقي أنتجته شركتهما «هاير جراوند» بالاشتراك مع نتفليكس، حمل اسم «المصنع الأمريكي». 

وتم تصوير الفيلم في المنطقة الصناعية بأوهايو، ووصفه النقاد بأنه فيلم «مؤثر وجاء في موعده» ويناقش قصة استحواذ شركة صينية على مصنع مهجور تابع لشركة جنرال موتورز، متتبعًا حياة آلاف العمال الذين تم تسريحهم خلال فترة الركود الاقتصادي في 2008، والذين أعادت شركة «فوياو جلاس أمريكا» الصينية لتصنيع زجاج السيارات، توظيف بعضهم في نفس المصنع بعد 6 سنوات من تسريحهم، وفقًا لـ«رويترز».

وبمناسبة عرض الفيلم، غرد أوباما عبر حسابه بموقع التواصل تويتر قائلًا «قصة جيدة تمنحك الفرصة لفهم حياة شخص آخر بشكل أفضل. هذا ما جذبنا أنا وميشيل لإنتاج أول فيلم لشركة هاير جراوند»، كما قال في فيديو ترويجي للفيلم «نريد أن يتجاوز الناس ذاتهم ويتعرفوا ويفهموا حياة الآخرين»، وكان أوباما وزوجته ميشيل، أسَّسَا شركة «هاير جراوند» لإنتاج الأفلام العام الماضي 2018م.

أما ميشيل أوباما فأوضحت أنها تأثرت بشكل خاص بالمشاهد الأُوَل للعمال وهم على أرضية المصنع، قائلة «من هنا جئت، هكذا كان أبي»، وتابعت «من أكثر الأشياء التي أحبها في هذا الفيلم... هو أن تدع الناس يسردون قصتهم بأنفسهم، فيلم أمريكان فاكتوري لا يحمل توجيهًا معينًا، لم يخضع لتنقيح».

ردود الفعل الصحفية على الفيلم كانت إيجابية؛ حيث وصفته صحيفة واشنطن بوست، بأنه «وسيلة ممتازة تخدم مهمة إلقاء الضوء على قصص الجماعات المهمشة»، أما صحيفة لوس أنجليس تايمز، فذكرت أنه مؤثر، بينما قال موقع فوكس دوت كوم الثقافي إنه يعطي «لمحة رائعة عن تحديات العولمة»، فيما حصل الفيلم على تقييم 97% على موقع «روتن توميتوز» المتخصص في تقييم الأفلام.

وكان الملياردير الصيني ساو ديوانج، اشترى مصنع مورين للسيارات الذي تناول الفيلم قصته في عام 2014، والذي أغلقته شركة جنرال موتورز في 2008م، بسبب أزمة اقتصادية عالمية.

2020-11-07T14:53:36+03:00 دخل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وزجته ميشيل، عالم الأفلام، وذلك بفيلم وثائقي أنتجته شركتهما «هاير جراوند» بالاشتراك مع نتفليكس، حمل اسم «المصنع الأمريكي
أوباما وزوجته يدخلان عالم السينما بـ«المصنع الأمريكي»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أوباما وزوجته يدخلان عالم السينما بـ«المصنع الأمريكي»

الصحافة وصفت الفيلم بالمؤثر..

أوباما وزوجته يدخلان عالم السينما بـ«المصنع الأمريكي»
  • 160
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 ذو الحجة 1440 /  22  أغسطس  2019   01:27 م

دخل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وزجته ميشيل، عالم الأفلام، وذلك بفيلم وثائقي أنتجته شركتهما «هاير جراوند» بالاشتراك مع نتفليكس، حمل اسم «المصنع الأمريكي». 

وتم تصوير الفيلم في المنطقة الصناعية بأوهايو، ووصفه النقاد بأنه فيلم «مؤثر وجاء في موعده» ويناقش قصة استحواذ شركة صينية على مصنع مهجور تابع لشركة جنرال موتورز، متتبعًا حياة آلاف العمال الذين تم تسريحهم خلال فترة الركود الاقتصادي في 2008، والذين أعادت شركة «فوياو جلاس أمريكا» الصينية لتصنيع زجاج السيارات، توظيف بعضهم في نفس المصنع بعد 6 سنوات من تسريحهم، وفقًا لـ«رويترز».

وبمناسبة عرض الفيلم، غرد أوباما عبر حسابه بموقع التواصل تويتر قائلًا «قصة جيدة تمنحك الفرصة لفهم حياة شخص آخر بشكل أفضل. هذا ما جذبنا أنا وميشيل لإنتاج أول فيلم لشركة هاير جراوند»، كما قال في فيديو ترويجي للفيلم «نريد أن يتجاوز الناس ذاتهم ويتعرفوا ويفهموا حياة الآخرين»، وكان أوباما وزوجته ميشيل، أسَّسَا شركة «هاير جراوند» لإنتاج الأفلام العام الماضي 2018م.

أما ميشيل أوباما فأوضحت أنها تأثرت بشكل خاص بالمشاهد الأُوَل للعمال وهم على أرضية المصنع، قائلة «من هنا جئت، هكذا كان أبي»، وتابعت «من أكثر الأشياء التي أحبها في هذا الفيلم... هو أن تدع الناس يسردون قصتهم بأنفسهم، فيلم أمريكان فاكتوري لا يحمل توجيهًا معينًا، لم يخضع لتنقيح».

ردود الفعل الصحفية على الفيلم كانت إيجابية؛ حيث وصفته صحيفة واشنطن بوست، بأنه «وسيلة ممتازة تخدم مهمة إلقاء الضوء على قصص الجماعات المهمشة»، أما صحيفة لوس أنجليس تايمز، فذكرت أنه مؤثر، بينما قال موقع فوكس دوت كوم الثقافي إنه يعطي «لمحة رائعة عن تحديات العولمة»، فيما حصل الفيلم على تقييم 97% على موقع «روتن توميتوز» المتخصص في تقييم الأفلام.

وكان الملياردير الصيني ساو ديوانج، اشترى مصنع مورين للسيارات الذي تناول الفيلم قصته في عام 2014، والذي أغلقته شركة جنرال موتورز في 2008م، بسبب أزمة اقتصادية عالمية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك