Menu
الإسبان يملؤون صالونات الحلاقة في أول يوم لإعادة فتحها

تمكن الإسبان، أمس الاثنين، من الذهاب إلى صالونات تصفيف الشعر للمرة الأولى منذ أسابيع، في إطار التخفيف التدريجي لإجراءات العزل العام المفروضة منذ ستة أسابيع للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبدأت إسبانيا خفض قيود العزل، ضمن خطة تدريجية من أربع مراحل تستغرق نحو شهرين، وسمحت بالخروج في الهواء الطلق وممارسة الرياضة منذ يوم السبت الماضي.

بقناع واقٍ يشوه نظارتها، تقف مصففة الشعر كونشي نافارو، خلف أحد عملائها الأوائل لصالون تصفيف الشعر في برشلونة، وقالت مصففة الشعر البالغة من العمر 56 عامًا، عند أبواب مؤسستها في حي ساجريرا المتواضع في برشلونة: اليوم هناك القليل من الفوضى، جميع المكالمات من عملاء يطلبون حجز موعد.

وتقوم المتاجر الأخرى التي أعيد فتحها، بإدخال العملاء تحت إجراءات صارمة، عميل واحد لكل عامل وعلى بعد مترين من بعضهما البعض، مع ارتداء قناع طوال الوقت وتطهيرمستمر لكل الأدوات بعد كل استخدام.

وأضافت كونشي: الحياة الطبيعية لم تعد كما كانت، نحن نعمل تحت ضغط أعصاب للحفاظ على بروتوكول السلامة بدقة (...) من المهم أن نعلم أننا نقوم به بشكل جيد حتى لا يخاف العميل.

وأعلنت إسبانيا، أحد أكثر الدول تضررًا من فيروس كورونا المستجد، عن 164 حالة وفاة أمس الاثنين، وهو نفس العدد الذي أعلنته في اليوم السابق، بنسبة تراجع كبيرة عن متوسط 950 حالة وفاة يوميًا تم تسجيلها في أوائل أبريل.

وامتلأت الشوارع في وقت مبكر من صباح الاثنين، بالرياضيين الذين أفسحوا المجال في منتصف الصباح للمسنين الذين انتهزوا الفرصة للمشي في التوقيتات الزمنية المخصصة لهم.

وتم توزيع ملايين أقنعة الوجه في محطات المترو، والتي أصبح استخدامها إلزاميًا منذ يوم الاثنين في وسائل النقل العام.

في محطة بويرتا ديل سول، في قلب العاصمة مدريد، تردد الإذاعة الداخلية: استخدام القناع إلزامي لجميع المستخدمين داخل القطارات وفي المباني.

وقدمت شرطة البلدية وأفراد الحماية المدنية أقنعة للمواطنين، على الرغم من أن العديد من مستخدمي وسائل النقل العامة كانوا يرتدونها بالفعل.

وقالت كريستينا خيمينيز، موظفة صرف تبلغ من العمر 31 عامًا، والتي واصلت العمل خلال الأسابيع الماضية، كانت هناك أعداد كبيرة لا ترتدي أقنعة، لكن اليوم أرى الجميع يرتدون الأقنعة.

ويخشى إدواردو إسكويبل، فني إشاعات في أحد مستشفيات مدريد، أن يؤدي رفع قيود الحجر الصحي إلى كارثة.

وقال إسكويبل قبل أن يستقل مترو الأنفاق: أخاف بشدة ألا يدرك الناس ويكرروا نفس ما حدث مرة أخرى.

2020-05-05T04:29:15+03:00 تمكن الإسبان، أمس الاثنين، من الذهاب إلى صالونات تصفيف الشعر للمرة الأولى منذ أسابيع، في إطار التخفيف التدريجي لإجراءات العزل العام المفروضة منذ ستة أسابيع للحد
الإسبان يملؤون صالونات الحلاقة في أول يوم لإعادة فتحها
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الإسبان يملؤون صالونات الحلاقة في أول يوم لإعادة فتحها

في إطار التخفيف التدريجي لإجراءات العزل بالبلاد..

الإسبان يملؤون صالونات الحلاقة في أول يوم لإعادة فتحها
  • 45
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 رمضان 1441 /  05  مايو  2020   04:29 ص

تمكن الإسبان، أمس الاثنين، من الذهاب إلى صالونات تصفيف الشعر للمرة الأولى منذ أسابيع، في إطار التخفيف التدريجي لإجراءات العزل العام المفروضة منذ ستة أسابيع للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبدأت إسبانيا خفض قيود العزل، ضمن خطة تدريجية من أربع مراحل تستغرق نحو شهرين، وسمحت بالخروج في الهواء الطلق وممارسة الرياضة منذ يوم السبت الماضي.

بقناع واقٍ يشوه نظارتها، تقف مصففة الشعر كونشي نافارو، خلف أحد عملائها الأوائل لصالون تصفيف الشعر في برشلونة، وقالت مصففة الشعر البالغة من العمر 56 عامًا، عند أبواب مؤسستها في حي ساجريرا المتواضع في برشلونة: اليوم هناك القليل من الفوضى، جميع المكالمات من عملاء يطلبون حجز موعد.

وتقوم المتاجر الأخرى التي أعيد فتحها، بإدخال العملاء تحت إجراءات صارمة، عميل واحد لكل عامل وعلى بعد مترين من بعضهما البعض، مع ارتداء قناع طوال الوقت وتطهيرمستمر لكل الأدوات بعد كل استخدام.

وأضافت كونشي: الحياة الطبيعية لم تعد كما كانت، نحن نعمل تحت ضغط أعصاب للحفاظ على بروتوكول السلامة بدقة (...) من المهم أن نعلم أننا نقوم به بشكل جيد حتى لا يخاف العميل.

وأعلنت إسبانيا، أحد أكثر الدول تضررًا من فيروس كورونا المستجد، عن 164 حالة وفاة أمس الاثنين، وهو نفس العدد الذي أعلنته في اليوم السابق، بنسبة تراجع كبيرة عن متوسط 950 حالة وفاة يوميًا تم تسجيلها في أوائل أبريل.

وامتلأت الشوارع في وقت مبكر من صباح الاثنين، بالرياضيين الذين أفسحوا المجال في منتصف الصباح للمسنين الذين انتهزوا الفرصة للمشي في التوقيتات الزمنية المخصصة لهم.

وتم توزيع ملايين أقنعة الوجه في محطات المترو، والتي أصبح استخدامها إلزاميًا منذ يوم الاثنين في وسائل النقل العام.

في محطة بويرتا ديل سول، في قلب العاصمة مدريد، تردد الإذاعة الداخلية: استخدام القناع إلزامي لجميع المستخدمين داخل القطارات وفي المباني.

وقدمت شرطة البلدية وأفراد الحماية المدنية أقنعة للمواطنين، على الرغم من أن العديد من مستخدمي وسائل النقل العامة كانوا يرتدونها بالفعل.

وقالت كريستينا خيمينيز، موظفة صرف تبلغ من العمر 31 عامًا، والتي واصلت العمل خلال الأسابيع الماضية، كانت هناك أعداد كبيرة لا ترتدي أقنعة، لكن اليوم أرى الجميع يرتدون الأقنعة.

ويخشى إدواردو إسكويبل، فني إشاعات في أحد مستشفيات مدريد، أن يؤدي رفع قيود الحجر الصحي إلى كارثة.

وقال إسكويبل قبل أن يستقل مترو الأنفاق: أخاف بشدة ألا يدرك الناس ويكرروا نفس ما حدث مرة أخرى.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك