Menu

عبدالملك: اليمن لن يكون ساحة لمشاريع إيران في زعزعة استقرار دول الجوار

الجيش الوطني يواصل تقدمه في الجوف

أكد معين عبدالملك رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، إن اليمن لم ولن يكون ساحة لمغامرات ومشاريع النظام الإيراني في تهديد الملاحة الدولية وزعزعة أمن واستقر
عبدالملك: اليمن لن يكون ساحة لمشاريع إيران في زعزعة استقرار دول الجوار
  • 77
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكد معين عبدالملك رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، إن اليمن لم ولن يكون ساحة لمغامرات ومشاريع النظام الإيراني في تهديد الملاحة الدولية وزعزعة أمن واستقرار دول الجوار والمنطقة.

جاء ذلك خلال لقاء عبدالملك، بسفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن كريستوفر هينزل، حسبما أفادت وكالة الأنباء الرسمية «سبأ».

وقال عبدالملك: الشعب اليمني وبإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية أكثر إصرارًا من أي وقت مضى على استكمال جهود استعادة الدولة وإجهاض المشروع الحوثي الإيراني.

وشدد على أن استمرار النظام الايراني في دعم ميليشيا الحوثي الانقلابية وإطالة أمد الحرب في اليمن وتعميق المأساة والكارثة الإنسانية الناجمة عنها وهي الأسوأ في العالم، يتطلب موقفًا دوليًا حازمًا لوقف تدخلها في شؤون اليمن والكف عن دعم الميليشيات الانقلابية.

وخلال اللقاء، استعرض عبدالملك، الاولويات الماثلة على ضوء اتفاق الرياض والاسناد الدولي المطلوب لدعم التنفيذ بما يحقق تطلعات اليمنيين في تحسين الخدمات وتحقيق الاستقرار المنشود.

وأكد عبدالملك، حرص حكومته على إحلال السلام وفقًا للمرجعيات الثلاث المتوافق عليها محليا والمؤيدة دوليًا، متهمًا الحوثيين بالتصعيد العسكري بإيعاز من داعميها في طهران.

وأشاد عبدالملك، بالدعم الأمريكي الثابت للحكومة اليمنية، ومواقفها الواضحة المساند لوحدة وسلامة أراضي اليمن، وكذا مواقفها الحازمة تجاه الدور الإيراني التخريبي في اليمن والمنطقة برعاية وتمويل مشاريع وميليشيات طائفية في بعض الدول العربية.

ومن جانبه، هنأ السفير الأمريكي الحكومة اليمنية بتوقيع «اتفاق الرياض»، مشيرًا إلى أن ذلك يمهد الطريق لتمكين الحكومة من أداء دورها وتلبية تطلعات المواطنين اليمنيين في المناطق المحررة، وأن الاتفاق خطوة هامة باتجاه إحلال السلام والاستقرار.

وميدانيًا، واصلت قوات الجيش الوطني اليمني التقدم في جبهة صبرين شرقي محافظة الجوف اليمنية، وسط انهيارات واسعة في صفوف ميليشيا الحوثي الارهابية المدعومة من إيران، التي تلوذ بالفرار.

وأكد أركان حرب محور الجوف اليمني العميد صادق العكيمي، في تصريح لموقع «سبتمبر نت» الناطق باسم الجيش اليمني، أن قوات الجيش أحكمت سيطرتها بشكل كلي على مواقع أم الحجار وجبال صبرين بمديرية خب والشعف، نافيًا أن تكون الميليشيا قد استعادتها كما تروج لذلك في إعلامها.

ولفت إلى أن مدفعية الجيش الوطني استهدفت مواقع الميليشيا الحوثية، في جبلي الطائرة والأطحال، وكبدتها خسائر كبيرة في العدد والعدة.

من جهة أخرى، أكد العقيد في اللواء 155 مشاة ربيع القرشي أن قوات الجيش اليمني تمكنت من التقدم والسيطرة على عدد من المواقع في الجبهة ذاتها من بينها موقع «الطويلات»، وكبدت الميليشيا المتمردة خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وأوضح أن الفرق الهندسية لقوات الجيش الوطني، نزعت أكثر من 500 لغم أرضي، زرعتها ميليشيا الحوثي، في محاولة يائسة منها لإعاقة تقدم أبطال الجيش الوطني.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك