Menu

بالصور.. «العربية» لغة رسمية في مايوركا الإسبانية

في خطوة أثارت جدلًا بالمدينة

أصبحت اللغتان العربية والكتالونية، لغتين رسميتين في مجلس مدينة سابوبلا شمالي مايوركا الإسبانية، التابعة لجزر البليار. وأرسل مجلس المدينة، منشورًا موجهًا إلى أو
بالصور.. «العربية» لغة رسمية في مايوركا الإسبانية
  • 512
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أصبحت اللغتان العربية والكتالونية، لغتين رسميتين في مجلس مدينة سابوبلا شمالي مايوركا الإسبانية، التابعة لجزر البليار.

وأرسل مجلس المدينة، منشورًا موجهًا إلى أولياء أمور في البلدية، الذين يتعيَّن عليهم إدراج أطفالهم ضمن السنة الدراسية 2020-2021؛ لكن تعليمات المنشور كُتبت باللغة الكتالونية «رسمية في بعض المقاطعات»، إلى جانب اللغة العربية.

وأثارت الخطوة الجدل في المدينة؛ حيث نشر أحد أولياء الأمور، نسخة من المنشور على شبكات التواصل الاجتماعي، مصحوبة بتعليق ساخط: «ما رأيكم؟ أرسلت لي مدينة سابوبلا خطابًا لتسجيل ابنتي في المدرسة، وما يدهشني أنهم أرسلوه باللغتين الكتالونية والعربية. وماذا عن الإسبانية؟».

جدل على وسائل التواصل الاجتماعي حول حقيقة الرسالة العربية

وسرعان ما انتشرت الرسالة على مواقع التواصل الاجتماعي في أنحاء إسبانيا، وأبدى العديد من القراء سخطهم على مجلس المدينة، متضامين مع الأب برسائل دعم.

وكان الأمر الأكثر فضولًا، من جانب الذين خرجوا دفاعًا عن مجلس المدينة، من خلال الشك في مصداقية الرسالة، وعلَّق أحد الأشخاص قائلًا: «اسمح لي أن أشكك في الأمر، الرسالة لا تحمل شعار مجلس المدينة، ولا الختم الرسمي، ولا توقيعات ذات صلة بمجلس إدارة المدينة».

وبعد فترة وجيزة من النقاشات حول مصداقية الرسالة، نشرت أم لطفلة أخرى من مدينة سابوبلا نفس الرسالة على مواقع التواصل.

ويبلغ عدد سكان مدينة سابوبلا أكثر من 13 ألف نسمة، وبها ما يزيد على ربع المهاجرين المغاربة العاملين في القطاع الزراعي، وهو القطاع الرئيسي في هذه المنطقة.

مجلس المدينة يوضِّح صحة الرسالة

ولا ينكر مجلس المدينة صحة الرسالة على الإطلاق، بل يدافع عن نفسه من خلال تفانيه في ضمان الوصول إلى العائلات، التي لم تسجِّل أطفالها في المرحلة الإلزامية.

كما أوضح مجلس المدينة، أيضًا، أن إضافة اللغة العربية في الرسائل؛ بسبب العدد الكبير للمغاربة في المدينة، وقال المكتب الإعلامي التابع لمجلس المدينة: «منذ 8 أعوام نُرسل الرسالة إلى أولياء الأمور باللغة العربية، إنها مشكلة تؤثِّر بشكل خاص على هذه المجموعة، التي أحيانًا لا تُجيد الإسبانية، وتتأخر في تدمج أطفالها في النظام التعليمي».

كما أكَّد المجلس، أن خلال السنوات الأخيرة كان هناك خطأ إداري؛ حيث تلقَّى العرب فقط الرسالة المكتوبة باللغة العربية، في حين تلقَّى باقي سكان المدينة الرسالة المكتوبة باللغة الكتالونية فقط.

أما بالنسبة للشكوى لعدم إرسال الرسالة باللغة الإسبانية أيضًا، فقال المجلس: إن الاتصال الرسمي يتم حصريًا باللغة الكتالونية، إلا أن بعض المستشارين في المجلس يرسلون الخطابات أيضًا باللغة الإسبانية، كما أن الموقع الرسمي لمجلس المدينة بالكامل باللغة الكتالونية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك