Menu
عقاب متبادل.. واشنطن تمنع رحلات الركاب الصينية

يبدو أن المواجهة الباردة بين الولايات المتحدة والصين، آخذة في التصاعد مع تحرك الإدارة الأمريكية إلى منع رحلات طيران الركاب القادمة من الصين؛ بدءًا من السادس عشر من يونيو الجاري، حسب شبكة «بي بي سي» البريطانية.

وقالت وزارة النقل الأمريكية، إن القرار جاء لمعاقبة بكين على رفض السماح باستئناف رحلات خطوط الطيران الأمريكية إلى الصين، لكنها ستواصل التعاون بشأن قضايا الملاحة الأخرى، فيما يبدو أنه فصل جديد من التوتر بين البلدين.

فالأسابيع القليلة الماضية، شهدت مناوشات بين واشنطن وبكين؛ بشأن أصل فيروس «كورونا» المستجد والسياسات الصينية، التي تعتبرها واشنطن «قمعية» في هونج كونج.

وينطبق قرار الوزارة الأمريكية على أربع شركات طيران صينية، هي «تشاينا إيسترن»، و«تشاينا ساوثرن»، و«إير تشاينا»، و«هاينان»، التي واصلت رحلات الطيران بين البلدين خلال الأزمة؛ لكن مع معدلات منخفضة.

وقبل أن يدخل حيز التنفيذ، يتعيَّن أن يحصل القرار على موافقة نهائية من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي اتهم الصين مرارًا بالانخراط في ممارسات تجارية غير عادلة، وانتقد مؤخرًا تعاملها مع الجائحة، ومع التظاهرات المنادية بالديمقراطية في هونج كونج.

ولم ترد السفارة الصينية في واشنطن على طلبات التعليق؛ لكن سبق وأوضح مسؤولون صينيون، أن القرارات المماثلة عادلة؛ لأنها تنطبق على كل خطوط الطيران الدولية.

ويدور الخلاف الأخير حول قرار أصدرته الصين، في مارس الماضي، يوجب شركات الطيران المحلية والأجنبية بتسيير رحلة طيران واحدة على الأكثر في الأسبوع بين الصين وأي دولة، لكن الولايات المتحدة رأت أن القرار يمنع على وجه الخصوص شركات الطيران الأمريكية، التي أوقفت رحلاتها إلى الصين منذ فبراير، ومنذ منع الرئيس ترامب دخول أي مسافر صيني إلى الأراضي الأمريكية.

وتعتبر الإدارة الأمريكية، أن رفض الصين الموافقة على طلبات شركات الطيران الأمريكية باستئناف الخدمة هذا الشهر، هو «انتهاك» لاتفاقات الملاحة بين الطرفين، التي تعود إلى العام 1980. 

وقالت وزارة النقل: «استنتجنا أن هذه الظروف تتطلب تصرفًا من الوزارة لاستعادة توازن تنافسي، وفرصة عادلة ومتساوية بين شركات الطيران الأمريكية والصينية. هدفنا ليس إدامة الوضع، لكن تحسين البيئة».

لكن يبدو أن الصين تتحرك هي الأخرى لمعاقبة الولايات المتحدة على الخطابات العدائية المتزايدة تجاهها؛ حيث خففت القيود المفروضة على رحلات الطيران العارضة القادمة من بعض الدول، مع استثناء الولايات المتحدة، حسب تقرير نُشر الشهر الماضي في صحيفة «جلوبال تايمز» التابعة للحزب الحاكم.

اقرأ أيضًا:

بكين تسمح لشركات الطيران الأجنبية بتسيير رحلة واحدة أسبوعيًّا

ترامب عن وزير دفاع أمريكا السابق: لقبه «الكلب المجنون»

رئيس الصين يتعهد بالانفتاح والتعاون مع العالم

2020-08-11T02:22:14+03:00 يبدو أن المواجهة الباردة بين الولايات المتحدة والصين، آخذة في التصاعد مع تحرك الإدارة الأمريكية إلى منع رحلات طيران الركاب القادمة من الصين؛ بدءًا من السادس عشر
عقاب متبادل.. واشنطن تمنع رحلات الركاب الصينية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

عقاب متبادل.. واشنطن تمنع رحلات الركاب الصينية

اعتبارًا من 16 يونيو الجاري..

عقاب متبادل.. واشنطن تمنع رحلات الركاب الصينية
  • 37
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 شوّال 1441 /  04  يونيو  2020   07:40 م

يبدو أن المواجهة الباردة بين الولايات المتحدة والصين، آخذة في التصاعد مع تحرك الإدارة الأمريكية إلى منع رحلات طيران الركاب القادمة من الصين؛ بدءًا من السادس عشر من يونيو الجاري، حسب شبكة «بي بي سي» البريطانية.

وقالت وزارة النقل الأمريكية، إن القرار جاء لمعاقبة بكين على رفض السماح باستئناف رحلات خطوط الطيران الأمريكية إلى الصين، لكنها ستواصل التعاون بشأن قضايا الملاحة الأخرى، فيما يبدو أنه فصل جديد من التوتر بين البلدين.

فالأسابيع القليلة الماضية، شهدت مناوشات بين واشنطن وبكين؛ بشأن أصل فيروس «كورونا» المستجد والسياسات الصينية، التي تعتبرها واشنطن «قمعية» في هونج كونج.

وينطبق قرار الوزارة الأمريكية على أربع شركات طيران صينية، هي «تشاينا إيسترن»، و«تشاينا ساوثرن»، و«إير تشاينا»، و«هاينان»، التي واصلت رحلات الطيران بين البلدين خلال الأزمة؛ لكن مع معدلات منخفضة.

وقبل أن يدخل حيز التنفيذ، يتعيَّن أن يحصل القرار على موافقة نهائية من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي اتهم الصين مرارًا بالانخراط في ممارسات تجارية غير عادلة، وانتقد مؤخرًا تعاملها مع الجائحة، ومع التظاهرات المنادية بالديمقراطية في هونج كونج.

ولم ترد السفارة الصينية في واشنطن على طلبات التعليق؛ لكن سبق وأوضح مسؤولون صينيون، أن القرارات المماثلة عادلة؛ لأنها تنطبق على كل خطوط الطيران الدولية.

ويدور الخلاف الأخير حول قرار أصدرته الصين، في مارس الماضي، يوجب شركات الطيران المحلية والأجنبية بتسيير رحلة طيران واحدة على الأكثر في الأسبوع بين الصين وأي دولة، لكن الولايات المتحدة رأت أن القرار يمنع على وجه الخصوص شركات الطيران الأمريكية، التي أوقفت رحلاتها إلى الصين منذ فبراير، ومنذ منع الرئيس ترامب دخول أي مسافر صيني إلى الأراضي الأمريكية.

وتعتبر الإدارة الأمريكية، أن رفض الصين الموافقة على طلبات شركات الطيران الأمريكية باستئناف الخدمة هذا الشهر، هو «انتهاك» لاتفاقات الملاحة بين الطرفين، التي تعود إلى العام 1980. 

وقالت وزارة النقل: «استنتجنا أن هذه الظروف تتطلب تصرفًا من الوزارة لاستعادة توازن تنافسي، وفرصة عادلة ومتساوية بين شركات الطيران الأمريكية والصينية. هدفنا ليس إدامة الوضع، لكن تحسين البيئة».

لكن يبدو أن الصين تتحرك هي الأخرى لمعاقبة الولايات المتحدة على الخطابات العدائية المتزايدة تجاهها؛ حيث خففت القيود المفروضة على رحلات الطيران العارضة القادمة من بعض الدول، مع استثناء الولايات المتحدة، حسب تقرير نُشر الشهر الماضي في صحيفة «جلوبال تايمز» التابعة للحزب الحاكم.

اقرأ أيضًا:

بكين تسمح لشركات الطيران الأجنبية بتسيير رحلة واحدة أسبوعيًّا

ترامب عن وزير دفاع أمريكا السابق: لقبه «الكلب المجنون»

رئيس الصين يتعهد بالانفتاح والتعاون مع العالم

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك