Menu
الفضلي: 61 مليار ريال حجم الناتج المحلي للقطاع الزراعي

أوضح وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، أن القطاع الزراعي حقق معدلات إنتاج ونمو عالية، وبلغ حجم الناتج المحلي الزراعي للمملكة 61.4 مليار ريال، ما يعادل 4% من الناتج المحلي غير النفطي بالأسعار الثابتة.

وأكد الفضلي، أن هذا النمو في الإنتاج وتحقيق نسب اكتفاء عالية في كثير من المنتجات الزراعية، واكبه رفع في جودة المنتجات الزراعية، وخفض في استخدام المياه الجوفية للأغراض الزراعية بلغ أكثر من 10 مليارات متر مكعب خلال 2019، مشيرًا إلى أن المملكة قد تقدمت في مؤشر الأمن الغذائي العالمي (GFSI) إلى المرتبة 30 من أصل 113 دولة، وذلك بواقع مرتبتين عن ترتيبها السابق.

وأشار الوزير الفضلي، إلى أن رفع حجم الإقراض الذي يقدمه صندوق التنمية الزراعية، وصل إلى مليار و900 مليون ريال في عام 2019 أسهم في نمو القطاع الزراعي، وزيادة عدد العاملين في هذا القطاع الحيوي.

وقال الفضلي: «إن الدعم الكبير الذي يتلقاه القطاع الزراعي من حكومة خادم الحرمين الشريفين، أسهم في تحقيق المملكة نتائج متقدمة في المؤشر العالمي، فيما تعمل المملكة بخطى واثقة لتحقيق مراتب أعلى خلال الفترة المقبلة».

وأضاف قائلا: إن المملكة اليوم تتمتع بأكبر طاقات تخزينية في الشرق الأوسط للقمح والدقيق بأكثر من 3.3 مليون طن، كما تحتوي على سلاسل إمداد غذائية موثوقة بقدرة إنتاج يومية قادرة على الوفاء بكامل احتياجات المستهلكين، فضلًا عن أن الإمدادات الموجودة لا تتميز فقط بالكمية الكافية بل بالجودة العالية.

وحول وفرة المواد الغذائية والسلع الزراعية في الأسواق ومنافذ البيع، بيَّن الفضلي، أن وعي المواطن وثقته في الجهود التي تبذلها الدولة كانت أحد الأسباب الرئيسة لتوافر هذه المنتجات على مدار اليوم، وبأسعار مناسبة، مشددًا على أن تضافر الجهود والتنسيق المستمر بين القطاع العام ممثلًا بوزارة البيئة والمياه والزراعة، والقطاع الخاص، أسهم في رفع الكفاءة الإنتاجية والتسويقية للقطاع الزراعي.

وأكد الفضلي، أن المملكة اليوم حققت نسب اكتفاء ذاتي مرتفعة في العديد من المنتجات الزراعية، إذ تجاوزت نسبة الاكتفاء الذاتي من التمور 125% ومن الخضار والدواجن بنسبة 60%، وتحقيق اكتفاء من البيض بنسبة 116%، إلى جانب تحقيق اكتفاء ذاتي بنسبة 109% من الحليب الطازج ومشتقاته، ومن الأسماك بنسبة 55% بنسب موثوقية وجودة عالية.

وأضاف الفضلي، أن استراتيجية الأمن الغذائي في المملكة نجحت بعد تجاوز الاضطراب في سلاسل الإمداد التي أثرت على إمدادات الغذاء عالميًا، في الوقت الذي عانت فيه غالبية دول العالم من تأثر سلاسل الإمداد الغذائية فيها، مشيرًا إلى أن المملكة قدمت نموذجًا رائعًا في تنفيذ استراتيجية الأمن الغذائي، والتعاون مع القطاع الخاص، والاستهلاك المسؤول من منافذ البيع، موضحا أن ذلك جاء نتاج عمل مؤسسي بدأته الوزارة منذ أكثر من 4 سنوات.

وأكد وزير البيئة والمياه والزراعة، أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، تولي القطاع الزراعي والعاملين فيه الرعاية والاهتمام البالغين من خلال الدعم المستمر الذي يلقاه القطاع، ومن خلال اعتماد استراتيجيات الأمن الغذائي المنطلقة من رؤية المملكة 2030 .

اقرأ أيضا:

4 خطوات لحجز موعد من وزارة البيئة والمياه والزراعة

بالأرقام.. كيف استفادت المملكة من مياه السيول على مستوى المناطق المختلفة؟

2020-07-09T14:16:23+03:00 أوضح وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، أن القطاع الزراعي حقق معدلات إنتاج ونمو عالية، وبلغ حجم الناتج المحلي الزراعي للمملكة
الفضلي: 61 مليار ريال حجم الناتج المحلي للقطاع الزراعي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الفضلي: 61 مليار ريال حجم الناتج المحلي للقطاع الزراعي

الطاقة التخزينية للقمح والشعير أكثر من 3.3 مليون طن

الفضلي: 61 مليار ريال حجم الناتج المحلي للقطاع الزراعي
  • 142
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
1 ذو القعدة 1441 /  22  يونيو  2020   01:47 م

أوضح وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، أن القطاع الزراعي حقق معدلات إنتاج ونمو عالية، وبلغ حجم الناتج المحلي الزراعي للمملكة 61.4 مليار ريال، ما يعادل 4% من الناتج المحلي غير النفطي بالأسعار الثابتة.

وأكد الفضلي، أن هذا النمو في الإنتاج وتحقيق نسب اكتفاء عالية في كثير من المنتجات الزراعية، واكبه رفع في جودة المنتجات الزراعية، وخفض في استخدام المياه الجوفية للأغراض الزراعية بلغ أكثر من 10 مليارات متر مكعب خلال 2019، مشيرًا إلى أن المملكة قد تقدمت في مؤشر الأمن الغذائي العالمي (GFSI) إلى المرتبة 30 من أصل 113 دولة، وذلك بواقع مرتبتين عن ترتيبها السابق.

وأشار الوزير الفضلي، إلى أن رفع حجم الإقراض الذي يقدمه صندوق التنمية الزراعية، وصل إلى مليار و900 مليون ريال في عام 2019 أسهم في نمو القطاع الزراعي، وزيادة عدد العاملين في هذا القطاع الحيوي.

وقال الفضلي: «إن الدعم الكبير الذي يتلقاه القطاع الزراعي من حكومة خادم الحرمين الشريفين، أسهم في تحقيق المملكة نتائج متقدمة في المؤشر العالمي، فيما تعمل المملكة بخطى واثقة لتحقيق مراتب أعلى خلال الفترة المقبلة».

وأضاف قائلا: إن المملكة اليوم تتمتع بأكبر طاقات تخزينية في الشرق الأوسط للقمح والدقيق بأكثر من 3.3 مليون طن، كما تحتوي على سلاسل إمداد غذائية موثوقة بقدرة إنتاج يومية قادرة على الوفاء بكامل احتياجات المستهلكين، فضلًا عن أن الإمدادات الموجودة لا تتميز فقط بالكمية الكافية بل بالجودة العالية.

وحول وفرة المواد الغذائية والسلع الزراعية في الأسواق ومنافذ البيع، بيَّن الفضلي، أن وعي المواطن وثقته في الجهود التي تبذلها الدولة كانت أحد الأسباب الرئيسة لتوافر هذه المنتجات على مدار اليوم، وبأسعار مناسبة، مشددًا على أن تضافر الجهود والتنسيق المستمر بين القطاع العام ممثلًا بوزارة البيئة والمياه والزراعة، والقطاع الخاص، أسهم في رفع الكفاءة الإنتاجية والتسويقية للقطاع الزراعي.

وأكد الفضلي، أن المملكة اليوم حققت نسب اكتفاء ذاتي مرتفعة في العديد من المنتجات الزراعية، إذ تجاوزت نسبة الاكتفاء الذاتي من التمور 125% ومن الخضار والدواجن بنسبة 60%، وتحقيق اكتفاء من البيض بنسبة 116%، إلى جانب تحقيق اكتفاء ذاتي بنسبة 109% من الحليب الطازج ومشتقاته، ومن الأسماك بنسبة 55% بنسب موثوقية وجودة عالية.

وأضاف الفضلي، أن استراتيجية الأمن الغذائي في المملكة نجحت بعد تجاوز الاضطراب في سلاسل الإمداد التي أثرت على إمدادات الغذاء عالميًا، في الوقت الذي عانت فيه غالبية دول العالم من تأثر سلاسل الإمداد الغذائية فيها، مشيرًا إلى أن المملكة قدمت نموذجًا رائعًا في تنفيذ استراتيجية الأمن الغذائي، والتعاون مع القطاع الخاص، والاستهلاك المسؤول من منافذ البيع، موضحا أن ذلك جاء نتاج عمل مؤسسي بدأته الوزارة منذ أكثر من 4 سنوات.

وأكد وزير البيئة والمياه والزراعة، أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، تولي القطاع الزراعي والعاملين فيه الرعاية والاهتمام البالغين من خلال الدعم المستمر الذي يلقاه القطاع، ومن خلال اعتماد استراتيجيات الأمن الغذائي المنطلقة من رؤية المملكة 2030 .

اقرأ أيضا:

4 خطوات لحجز موعد من وزارة البيئة والمياه والزراعة

بالأرقام.. كيف استفادت المملكة من مياه السيول على مستوى المناطق المختلفة؟

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك