Menu
بالفيديو.. خطيب المسجد النبوي: العيد فرصة للصفح والتخلص من الأحقاد

قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله البعيجان، إن العيد فرصة للصفح والمسامحة، والتخلص من الأحقاد والضغائن والمسارعة إلى مغفرة الله تعالى.

وتابع الشيخ البعيجان، في خطبة العيد: «إن من علامات قبول الأعمال، تغير الأحوال إلى أحسن حال، فاسألوا الله الثبات على الطاعات إلى الممات، وتعوَّذوا به من تقلب القلوب.. ما أوحش ذل المعصية بعد عز الطاعة! هنيئًا لكم عيد الفطر؛ قد كتب الله لكم الأجر، ومحا عنكم الوزر، وغفر السيئات، ورفع الدرجات، وحط الخطيئات».

وأضاف: «احمدوا الله واسألوه القبول والثبات، والنفحات والرحمات. إن الله قد ختم صيامكم بعيد الفطر المبارك، وجعل من شعائر الدين ومن سنة أفضل الأنبياء والمرسلين، إظهار الفرح به بين المسلمين، وإظهار البهجة والسرور والسعادة والحبور.. اليوم يوم عرفان؛ فاستوصوا بضعفائكم خيرًا.. ارحموا صغيركم، ووقروا كبيركم، وأحسنوا إلى فقرائكم.. أدخلوا عليهم السرور والأفراح، وفرِّجوا عنهم الهموم والأتراح، وضمِّدوا الجراح».

وتابع: «قد حبسكم العذر في ظل الظروف الاستثنائية عن شهود صلاة العيد، فاحرصوا على أدائها في رحالكم، ووقتُها من ارتفاع الشمس إلى الزوال.. دور المرأة يوم العيد كدور الرجل؛ تشارك في نشر الأفراح، وتقوية أواصر المحبة والعفو والسماحة والإصلاح، وتزكية المشاعر وتوثيق العلاقات، وتنمية المودة وصلة الرحم والعطف على الفقراء والمساكين، والصدقة على الضعفاء وبذل المعروف».

اقرأ أيضًا:

السديس: إقامة صلاة العيد بالمسجدين الشريفين وفقًا للأعداد والضوابط الصحية المتبعة
 

2020-07-08T16:13:14+03:00 قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله البعيجان، إن العيد فرصة للصفح والمسامحة، والتخلص من الأحقاد والضغائن والمسارعة إلى مغفرة الله تعالى. وتابع الشيخ الب
بالفيديو.. خطيب المسجد النبوي: العيد فرصة للصفح والتخلص من الأحقاد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


بالفيديو.. خطيب المسجد النبوي: العيد فرصة للصفح والتخلص من الأحقاد

أوصى بالإحسان إلى الضعفاء والفقراء والصغار

بالفيديو.. خطيب المسجد النبوي: العيد فرصة للصفح والتخلص من الأحقاد
  • 1437
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 شوّال 1441 /  24  مايو  2020   02:46 م

قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله البعيجان، إن العيد فرصة للصفح والمسامحة، والتخلص من الأحقاد والضغائن والمسارعة إلى مغفرة الله تعالى.

وتابع الشيخ البعيجان، في خطبة العيد: «إن من علامات قبول الأعمال، تغير الأحوال إلى أحسن حال، فاسألوا الله الثبات على الطاعات إلى الممات، وتعوَّذوا به من تقلب القلوب.. ما أوحش ذل المعصية بعد عز الطاعة! هنيئًا لكم عيد الفطر؛ قد كتب الله لكم الأجر، ومحا عنكم الوزر، وغفر السيئات، ورفع الدرجات، وحط الخطيئات».

وأضاف: «احمدوا الله واسألوه القبول والثبات، والنفحات والرحمات. إن الله قد ختم صيامكم بعيد الفطر المبارك، وجعل من شعائر الدين ومن سنة أفضل الأنبياء والمرسلين، إظهار الفرح به بين المسلمين، وإظهار البهجة والسرور والسعادة والحبور.. اليوم يوم عرفان؛ فاستوصوا بضعفائكم خيرًا.. ارحموا صغيركم، ووقروا كبيركم، وأحسنوا إلى فقرائكم.. أدخلوا عليهم السرور والأفراح، وفرِّجوا عنهم الهموم والأتراح، وضمِّدوا الجراح».

وتابع: «قد حبسكم العذر في ظل الظروف الاستثنائية عن شهود صلاة العيد، فاحرصوا على أدائها في رحالكم، ووقتُها من ارتفاع الشمس إلى الزوال.. دور المرأة يوم العيد كدور الرجل؛ تشارك في نشر الأفراح، وتقوية أواصر المحبة والعفو والسماحة والإصلاح، وتزكية المشاعر وتوثيق العلاقات، وتنمية المودة وصلة الرحم والعطف على الفقراء والمساكين، والصدقة على الضعفاء وبذل المعروف».

اقرأ أيضًا:

السديس: إقامة صلاة العيد بالمسجدين الشريفين وفقًا للأعداد والضوابط الصحية المتبعة
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك