Menu
لا تؤمن بالحوار.. « الخارجية اليمنية»: العنف والحرب وسيلة ميليشيا الحوثي لفرض أهدافها

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني أحمد عوض بن مبارك: إن ميليشيا الحوثي الإرهابية اختارت العنف والحرب كوسيلة لفرض أهدافها، بدلاً عن الحوار كأساس لحلّ الخلافات.

جاء ذلك في كلمته خلال مؤتمر "نموذج محاكاة الأمم المتحدة الأول في اليمن" الذي تستضيفه مدينة المكلا، بحضرموت لمدة ثلاثة أيام؛ يهدف إلى زيادة لدى مشاركيه حول كيفية اتخاذ القرارات الدولية وتطوير ثقافتهم في ما يتعلق بالدبلوماسية الدولية وحل النزاعات عن طريق الحوار، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ ).

وأشار بن مبارك إلى أن بلاده تعاني من تمرد جماعة عنصرية لا تؤمن بالحوار كأساس لحل الخلافات واختارت العنف والحرب كوسيلة لفرض أهدافها على أبناء اليمن، وفي سبيل ذلك حشدت الأطفال إلى المتارس بدلًا عن المدارس، وتعمل على تغيير المنهج الدراسي لتفخيخ عقول الأجيال بثقافة الموت والتطرف بدلًا عن الحوار والسلام.

2021-02-24T18:37:22+03:00 قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني أحمد عوض بن مبارك: إن ميليشيا الحوثي الإرهابية اختارت العنف والحرب كوسيلة لفرض أهدافها، بدلاً عن الحوار كأساس لحلّ الخل
لا تؤمن بالحوار.. « الخارجية اليمنية»: العنف والحرب وسيلة ميليشيا الحوثي لفرض أهدافها
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

لا تؤمن بالحوار.. « الخارجية اليمنية»: العنف والحرب وسيلة ميليشيا الحوثي لفرض أهدافها

تغذي الأجيال الجديدة بثقافة التطرف

لا تؤمن بالحوار.. « الخارجية اليمنية»: العنف والحرب وسيلة ميليشيا الحوثي لفرض أهدافها
  • 299
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
10 رجب 1442 /  22  فبراير  2021   04:37 ص

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني أحمد عوض بن مبارك: إن ميليشيا الحوثي الإرهابية اختارت العنف والحرب كوسيلة لفرض أهدافها، بدلاً عن الحوار كأساس لحلّ الخلافات.

جاء ذلك في كلمته خلال مؤتمر "نموذج محاكاة الأمم المتحدة الأول في اليمن" الذي تستضيفه مدينة المكلا، بحضرموت لمدة ثلاثة أيام؛ يهدف إلى زيادة لدى مشاركيه حول كيفية اتخاذ القرارات الدولية وتطوير ثقافتهم في ما يتعلق بالدبلوماسية الدولية وحل النزاعات عن طريق الحوار، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ ).

وأشار بن مبارك إلى أن بلاده تعاني من تمرد جماعة عنصرية لا تؤمن بالحوار كأساس لحل الخلافات واختارت العنف والحرب كوسيلة لفرض أهدافها على أبناء اليمن، وفي سبيل ذلك حشدت الأطفال إلى المتارس بدلًا عن المدارس، وتعمل على تغيير المنهج الدراسي لتفخيخ عقول الأجيال بثقافة الموت والتطرف بدلًا عن الحوار والسلام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك