Menu


دراسات موسعة تكتشف مادة تعزز قدرة العقل

خاصة الأداء والانتباه والمرونة المعرفية..

تتكون شرنقة دودة القز المستأنسة من حبل وحيد طوله 3000 قدم، مصنوع من ألياف قوية للغاية، غير قابلة للكسر تقريبًا، وبالإضافة إلى جمال هذا المنتج في الغزل واستخداما
دراسات موسعة تكتشف مادة تعزز قدرة العقل
  • 76
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تتكون شرنقة دودة القز المستأنسة من حبل وحيد طوله 3000 قدم، مصنوع من ألياف قوية للغاية، غير قابلة للكسر تقريبًا، وبالإضافة إلى جمال هذا المنتج في الغزل واستخداماته في الأزياء المختلفة، تنتج مستخرجًا من الفيبرين يحتوي على أحماض أمينية كألانين والجلايسين والسيرين، وبروتين يسمى BF-7 ، اكتشفت الدراسات بعد نطاق واسع من التجارب البشرية، أنه يعزز الذاكرة والقدرة على الأداء والأداء الرياضي والانتباه والمرونة المعرفية لدى الأطفال والبالغين، كما يزيد من امتصاص الجلوكوز.

ويؤكد الخبراء أن الدماغ البشري يعتمد على السكر كوقود رئيس، حيث تعد أكثر أعضاء الجسم طلبًا للطاقة، في حين تلتهم نصف السعرات الحرارية التي يستهلكها الفرد، وإذا لم يكن هناك ما يكفي من الجلوكوز في المخ، فلا يتم إنتاج الناقلات العصبية، وهي أجهزة إرسال الدم الكيميائية.

وقد وجد تحليل التصوير زيادات في الدورة الدموية وامتصاص الجلوكوز في مناطق الدماغ المستخدمة للتعلم والذاكرة مع استخدامBF-7  ، وللتحقق في ما إذا كان هذا المستخلص يحسن من التعلم والذاكرة للأشخاص العاديين، تم إجراء اختبار مقياس ذكاء الكبار في 4 طلاب أصحاء، مع مدّهم بجرعة 400 ملليجرام من المستخلص؛ فزاد معدل الذكاء في الاختبار من 103 إلى 114 درجة، ولمعرفة كيف لعب BF-7 مثل هذا الدور الإيجابي، قام الباحثون بقياس تدفق الدم إلى الدماغ، خاصة في المنطقة المعنية بالتعلم والذاكرة مع التصوير المقطعي، فأظهر زيادة فى تدفق الدم إلى المناطق الحرجة من الدماغ التي تشارك في الذاكرة والتعلم، مع زيادة النشاط العصبي، وإزالة الإجهاد التأكسدي، ومن ثم حماية الدماغ من الضرر لهؤلاء وكبار السن.

وتمت دراسة البروتين في 46 من أطفال المدارس الأصحاء، فأظهرت النتائج أنه حسن زمن الاستجابة بمتوسط 23 بالمائة لاختبار مسارات الألوان، وهو تحليل ثقافي للانتباه البصري، والتسلسل الجرافيكي، وقدرات المعالجة التنفيذية، ودقة أداء المهام بمقدار الضعف، كما حسن دقة المهمة أكثر من 3 أضعاف بالنسبة لطلاب الجامعة بعد إجراء التجربة على 30 منهم.
كما أظهرت النتائج أن الذكريات طويلة الأجل وقصيرة المدى قد تحسنت بشكل كبير، كما أن درجة الحفاظ على الذاكرة وقدرة تطبيق الذاكرة والوعي بالشيء المعقد، قد تحسنت هي الأخرى بشكل كبير أيضًا.

وتشير هذه النتائج إلى أن BF-7 هي مادة واعدة من الموارد الطبيعية قد تحسن من التعلم والذاكرة للأطفال، بالإضافة إلى الوظيفة الإدراكية للكبار، ما يمكن أن يحدث ثورة في العلم والمعرفة والعلاج.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك