Menu
مسؤولون أمريكيون يصلون الشرق الأوسط لطمأنة الحلفاء حول ملف إيران

يجوب مسؤولون في إدارة بايدن وأعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي الشرق الأوسط، اليوم الاثنين، في محاولة لتهدئة القلق المتزايد لدى الشركاء الخليجيين بشأن إعادة التواصل الأمريكي-الإيراني.

وتأتي هذه الجولات في الوقت الذي تناقش فيه الولايات المتحدة وإيران، من خلال وسطاء في فيينا، العودة إلى اتفاق طهران النووي لعام 2015 مع القوى العالمية، والذي تخلى عنه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قبل ثلاث سنوات، بحسب «أسوشيتد بريس».

وقال السيناتور الديمقراطي، كريس كونز، وهو حليف رئيسي للرئيس جو بايدن، للصحفيين في العاصمة الإماراتية أبو ظبي إنه يأمل في تهدئة مخاوف الإمارات "المفهومة والمشروعة" بشأن العودة إلى الصفقة التاريخية ولخلق "مشاركة أوسع" مع الشركاء الخليجيين.

وفي جولة تهدف إلى تعزيز "العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية طويلة الأمد"، يقوم العديد من كبار مسؤولي إدارة الرئيس بايدن بجولة في عدد من العواصم العربية، حيث سيزور وفد يضم منسق مجلس الأمن القومي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بريت ماكغورك، ومستشار وزارة الخارجية الأمريكية، ديريك شوليت، وآخرين كلا من أبو ظبي والرياض وعمّان والقاهرة، هذا الأسبوع.

وتصر دول خليجية على أن أي عودة إلى الاتفاق النووي يجب أن يشاركوا في مباحثاتها، وأن تتناول برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني ودعم طهران لوكلائها الإقليميين.

اقرأ أيضًا:

تقرير يكشف عن حملة إيرانية «مضللة» للتأثير على الناخبين في أسكتلندا

2021-07-15T23:35:02+03:00 يجوب مسؤولون في إدارة بايدن وأعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي الشرق الأوسط، اليوم الاثنين، في محاولة لتهدئة القلق المتزايد لدى الشركاء الخليجيين بشأن إعادة التواصل
مسؤولون أمريكيون يصلون الشرق الأوسط لطمأنة الحلفاء حول ملف إيران
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مسؤولون أمريكيون يصلون الشرق الأوسط لطمأنة الحلفاء حول ملف إيران

«أسوشيتد بريس»: تشمل السعودية والإمارات والقاهرة وعمّان..

مسؤولون أمريكيون يصلون الشرق الأوسط لطمأنة الحلفاء حول ملف إيران
  • 815
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 رمضان 1442 /  03  مايو  2021   06:12 م

يجوب مسؤولون في إدارة بايدن وأعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي الشرق الأوسط، اليوم الاثنين، في محاولة لتهدئة القلق المتزايد لدى الشركاء الخليجيين بشأن إعادة التواصل الأمريكي-الإيراني.

وتأتي هذه الجولات في الوقت الذي تناقش فيه الولايات المتحدة وإيران، من خلال وسطاء في فيينا، العودة إلى اتفاق طهران النووي لعام 2015 مع القوى العالمية، والذي تخلى عنه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قبل ثلاث سنوات، بحسب «أسوشيتد بريس».

وقال السيناتور الديمقراطي، كريس كونز، وهو حليف رئيسي للرئيس جو بايدن، للصحفيين في العاصمة الإماراتية أبو ظبي إنه يأمل في تهدئة مخاوف الإمارات "المفهومة والمشروعة" بشأن العودة إلى الصفقة التاريخية ولخلق "مشاركة أوسع" مع الشركاء الخليجيين.

وفي جولة تهدف إلى تعزيز "العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية طويلة الأمد"، يقوم العديد من كبار مسؤولي إدارة الرئيس بايدن بجولة في عدد من العواصم العربية، حيث سيزور وفد يضم منسق مجلس الأمن القومي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بريت ماكغورك، ومستشار وزارة الخارجية الأمريكية، ديريك شوليت، وآخرين كلا من أبو ظبي والرياض وعمّان والقاهرة، هذا الأسبوع.

وتصر دول خليجية على أن أي عودة إلى الاتفاق النووي يجب أن يشاركوا في مباحثاتها، وأن تتناول برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني ودعم طهران لوكلائها الإقليميين.

اقرأ أيضًا:

تقرير يكشف عن حملة إيرانية «مضللة» للتأثير على الناخبين في أسكتلندا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك