Menu


إصابة 50 فلسطينيًّا بمواجهات مع جيش الاحتلال في غزة

ضمن الفعاليات الأسبوعية لمسيرات العودة

أصيب 50 فلسطينيًّا اليوم الجمعة خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي على أطراف شرق قطاع غزة. وقالت مصادر فلسطينية، إن 19 متظاهرًا أصيبوا بالرصاص الحي وأن من
إصابة 50 فلسطينيًّا بمواجهات مع جيش الاحتلال في غزة
  • 71
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أصيب 50 فلسطينيًّا اليوم الجمعة خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي على أطراف شرق قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية، إن 19 متظاهرًا أصيبوا بالرصاص الحي وأن من بين إجمالي المصابين 8 مسعفين وصحفي.

وجرت المواجهات ضمن الفعاليات الأسبوعية لمسيرات العودة المستمرة منذ 30 مارس 2018 باحتجاجات قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

وأكدت الهيئة العليا لمسيرات العودة أن المسيرات «مستمرة وستبقى متأججة بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية كسلاح فعّال بيد الشعب الفلسطيني في سياق فضح جرائم الاحتلال وكسر الحصار».

يأتي ذلك بعد أن أعلنت مصادر فلسطينية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية أعادت اليوم السماح بإدخال وقود صناعي لمحطة توليد كهرباء غزة، وتوسيع مساحة الصيد قبالة ساحل بحر القطاع.

وذكر نقيب الصيادين في غزة نزار عياش، أنه تم إبلاغهم بإعادة توسيع مساحة الصيد قبالة ساحل بحر القطاع حتى 15 ميلا ابتداء من صباح اليوم.

كما أكد مصدر في اللجنة الرئاسية لإدخال البضائع إلى غزة، استئناف إدخال وقود صناعي من إسرائيل عبر معبر (كرم أبو سالم) التجاري لصالح تشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن هذه الخطوات تمت بعد اتصالات أجراها وسطاء من قطر ومصر والأمم المتحدة لتعزيز تفاهمات التهدئة السارية بين الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وإسرائيل.

من جهتها أكدت الإذاعة الإسرائيلية العامة التوصل إلى اتفاق هدنة جديد مع حركة حماس بوساطة من الأمم المتحدة، يتضمن وقف إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة وغيره من «الأعمال العدائية».

وذكرت الإذاعة أن إسرائيل استجابت في المقابل لطلب أممي ومصري بتوسيع مساحة الصيد قبالة شواطئ قطاع غزة، وكذلك السماح بنقل الوقود لتشغيل محطة توليد كهرباء القطاع.

وكانت إسرائيل أعلنت يوم الثلاثاء الماضي عن وقف نقل وقود تشغيل محطة توليد كهرباء غزة ردًّا على إطلاق بالونات حارقة من القطاع إلى الأراضي الإسرائيلية بهدف إشعال حرائق في حقول زراعية.

من جهتها، أعلنت حماس أن رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية تلقي اتصالًا هاتفيًّا من مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف لبحث «واقع التفاهمات بعد تجديد الاحتلال الإسرائيلي الالتزام بها بجهود مصرية وأممية».

وأكد هنية بحسب بيان صدر عن حماس، على «ضرورة عدم البطء أو التلكؤ في تنفيذ التفاهمات من الاحتلال الإسرائيلي لما له من تأثيرات سلبية».

وتمول قطر منذ أشهر شراء وقود من إسرائيل لصالح محطة توليد كهرباء غزة ضمن تفاهمات لتعزيز التهدئة في القطاع على خلفية احتجاجات مسيرات العودة المستمرة منذ 30 مارس 2018 للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك