Menu


إحالة 90 ضابطًا سودانيًا بجهاز الأمن والمخابرات للتقاعد

«العسكري» يدعو للتراجع عن العصيان المدني

إحالة 90 ضابطًا سودانيًا بجهاز الأمن والمخابرات للتقاعد
  • 719
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 شوّال 1440 /  09  يونيو  2019   10:07 م

أحيل 90 ضابطًا سودانيًا من جهاز الأمن والمخابرات إلى التقاعد.

يأتي ذلك وسط تطورات سياسية متلاحقة يشهدها السودان، على خلفية تضارب المواقف بين المجلس العسكري الانتقالي المسيطر على زمام الأمور في البلاد، وبين مطالب المحتجين الذين تمثلهم قوى الحرية والتغيير، بينما انتهت أول أيام العصيان المدني الذي دعت إليه، بطوابير طويلة على الخبز والوقود، ومقتل أربعة أشخاص في مواجهات، وفقًا لقناة العربية.

من جانبها أكدت الشركة القابضة لمطارات الخرطوم أن الأجواء السودانية مفتوحة امام جميع الطيران العالمي؛ حيث بلغت حركة الطائرات التي عبرت المجال الجوي للسودان اليوم وحتى الساعة الثالثة ظهر اليوم الأحد سبعين رحلة، وفقًا لوكالة الأنباء السودانية «سونا».

من جانبه، دعا المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، شمس الدين كباشي، قوى الحرية والتغيير إلى التراجع عن دعوة العصيان المدني، مجددا التأكيد على استعداد المجلس لقبول أي مبادرات لحل الأزمة، وفقًا لفضائية «سكاي نيوز».

وقلل كباشي، من تأثير العصيان المدني بقوله: «إن الحياة في البلاد لم تتأثر كثيرًا بهذا العصيان» مبديًا استعداد المجلس للعودة إلى التفاوض مع المعارضة مرة أخرى بهدف التوصل إلى توافقات، منوها بأن المجلس يتجاوب مع أي مقترح لتقريب وجهات النظر مع المعارضة، ووعد بالنظر في شروط قوى الحرية والتغيير لاستئناف المفاوضات.

وكان التحالف الرئيسي للمعارضة السودانية قال الجمعة الماضي، إنه يقبل وساطة رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد بينه والمجلس العسكري الحاكم بشرط أن يقر المجلس العسكري الانتقالي، بمسؤوليته عن قتل المتظاهرين أثناء فض اعتصامهم، وأن يبدأ تحقيق دولي في هذه الواقعة، مع الإفراج عن المسجونين السياسيين.

ودعا آبي أحمد، رئيس الوزراء الإثيوبي، إلى انتقال ديمقراطي سريع للسلطة في السودان، وذلك بعد محادثات أجراها (الجمعة) مع قادة المعارضة والمجلس العسكري الانتقالي كل على حدة، قائلا: إن الجيش والشعب والقوى السياسية عليهم التصرف بشجاعة ومسؤولية باتخاذ خطوات سريعة نحو الديمقراطية والاتفاق على فترة انتقالية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك