Menu
طبيب شهير: 80% قادرون على التعايش مع كورونا القاتل

استحوذ فيروس كورونا على عناوين الأخبار في جميع أنحاء العالم منذ بداية العام الجديد، حيث انتشر المرض القاتل بسرعة على مستوى كبير بداية من ووهان الصينية إلى دول كثيرة حولة العالم.

الدكتور أنطوان شديد الطبيب اللبناني-الفرنسي، بمستشفى بومبيدو بباريس، قال لـ«العربية»، إن دراسات صينة بينت أن 80% من البشر قادرون على التعايش مع الفيروس الجديد دون عوارض «سعال وحرارة» أي يحملون الفيروس بطريقة غير مرضية، والـ15% الباقون تظهر عليهم العوارض ويخضعون للعلاج في المستشفيات، وهناك 5% معرضون للخطر ويوضعون في غرف الإنعاش.

ويعمل مسؤولو الصحة حول العالم، على منع حدوث تضخم في عدد الإصابات بالفيروس، لكنهم في الوقت نفسه، غير قادرين على اكتساب فهم كامل له.

ما الذي نعرفه عن كورونا؟

عُرفت العدوى التي نشأت في مدينة ووهان الصينية، في أواخر العام الماضي، باسم فيروس «كورونا الجديد»، ما يعني أن الفيروس جديد تمامًا لكنه ينتمي إلى سلالة كورونا، وأطلق الباحثون اسم «2019-nCoV» على السلالة الجديدة من فيروس كورونا، لكنهم ما يزالون لا يعرفون سوى القليل عنه، حيث إنه على سبيل المثال، ما تزال نقطة انطلاقه موضوع نقاش حتى الآن، واتفق الباحثون على أن الفيروس جاء من مدينة ووهان الصينية، حيث سجلت السلطات معظم حالات الإصابة، ما مجموعه نحو 16678.

ويشير الباحثون إلى أنه نشأ عن أنواع من الخفافيش، إلا أنهم لم يؤكدوا ذلك بعد، وتختلف معدلات الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في الصين، تبعًا للمنطقة التي وقعت فيها الإصابات، حيث تقدر السلطات معدل الوفيات بنسبة 2% بشكل عامّ، ولكن في هوبي، يصل إلى 4.9%، لكن أرقام الوفيات الإجمالية من المحتمل أن تظهر في وقت لاحق بعد انتهاء أزمة تفشي الفيروس.

وأكد الخبراء أن الفيروس يمكن أن ينتشر عن طريق الهواء الجوي، ما يعني أن الناس يمكنهم الإصابة بالعدوى عن طريق عطس أو سعال الشخص المصاب، ويمكن أن ينتشر أيضًا عبر الأسطح الملوثة مثل مقابض الأبواب.

ولدى عدوى فيروس كورونا مجموعة واسعة من الأعراض، بما في ذلك الحمى والسعال وصعوبة التنفس، وقال الخبراء إنه ينتقل بسهولة أكثر من فيروس السارس، وتمتد فترة الحضانة إلى 14 يومًا. وقد يكون الناس قادرين على إصابة الآخرين قبل ظهور الأعراض.

ولاحظ الباحثون أن الفيروس انتشر ببطء خارج الصين، لذلك فإن بعض العلماء يتصورون أنه قد يتطلب اتصالًا وثيقًا لينتشر، وخلال تفشي الفيروس في جميع أنحاء العالم، انتشر ارتداء الأقنعة الطبية كإجراء وقائي، لكن في الحقيقة ليست كلها فعالة، حيث توفر الأقنعة الجراحية التي يستخدمها الأطباء حماية محدودة من الجسيمات الصغيرة.

وفي الواقع، فإن الأقنعة مفيدة فقط عند ارتدائها من قبل المرضى؛ لأن هذا الإجراء يمنع الفيروس من الانتشار أكثر عن طريق السعال والعطس، وبالنسبة للأشخاص الذين يرغبون في استخدام الأقنعة لحماية أنفسهم من العدوى، يجب عليهم استخدام أقنعة «n95» التي يوصي بها الخبراء.

وتمكن العلماء الصينيون من التعرف على التسلسل الجيني لفيروس كورونا الجديد وقاموا بمشاركته مع المجتمع العلمي، كما طور العلماء في أستراليا نسخة صناعية من الفيروس في المختبر، وهي خطوة مهمة نحو إنشاء لقاح مضاد له، ويتوقع منتجو الأدوية حول العالم بدء اختبار اللقاحات التجريبية، التي توصل إليها العلماء حتى الآن، على البشر في غضون ثلاثة أشهر تقريبًا.

اقرأ أيضا:

وفيات كورونا في الصين ترتفع إلى 3042

الصين ترد على «فوكس نيوز» بشأن مطالبتها بالاعتذار عن تفشي كورونا

5 خطوات لتنفيذ الحجر الصحي في المنزل حال ظهور أعراض كورونا

دراسة صينية: عدوى كورونا تطورت لنوعين رئيسين.. أكثرهما عدوانية شكل 70 % من إصابات ووهان

2020-10-15T05:47:22+03:00 استحوذ فيروس كورونا على عناوين الأخبار في جميع أنحاء العالم منذ بداية العام الجديد، حيث انتشر المرض القاتل بسرعة على مستوى كبير بداية من ووهان الصينية إلى دول ك
طبيب شهير: 80% قادرون على التعايش مع كورونا القاتل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

طبيب شهير: 80% قادرون على التعايش مع كورونا القاتل

أوضح أن 5% فقط معرضون للخطر..

طبيب شهير: 80% قادرون على التعايش مع كورونا القاتل
  • 1052
  • 0
  • 0
فريق التحرير
11 رجب 1441 /  06  مارس  2020   12:20 م

استحوذ فيروس كورونا على عناوين الأخبار في جميع أنحاء العالم منذ بداية العام الجديد، حيث انتشر المرض القاتل بسرعة على مستوى كبير بداية من ووهان الصينية إلى دول كثيرة حولة العالم.

الدكتور أنطوان شديد الطبيب اللبناني-الفرنسي، بمستشفى بومبيدو بباريس، قال لـ«العربية»، إن دراسات صينة بينت أن 80% من البشر قادرون على التعايش مع الفيروس الجديد دون عوارض «سعال وحرارة» أي يحملون الفيروس بطريقة غير مرضية، والـ15% الباقون تظهر عليهم العوارض ويخضعون للعلاج في المستشفيات، وهناك 5% معرضون للخطر ويوضعون في غرف الإنعاش.

ويعمل مسؤولو الصحة حول العالم، على منع حدوث تضخم في عدد الإصابات بالفيروس، لكنهم في الوقت نفسه، غير قادرين على اكتساب فهم كامل له.

ما الذي نعرفه عن كورونا؟

عُرفت العدوى التي نشأت في مدينة ووهان الصينية، في أواخر العام الماضي، باسم فيروس «كورونا الجديد»، ما يعني أن الفيروس جديد تمامًا لكنه ينتمي إلى سلالة كورونا، وأطلق الباحثون اسم «2019-nCoV» على السلالة الجديدة من فيروس كورونا، لكنهم ما يزالون لا يعرفون سوى القليل عنه، حيث إنه على سبيل المثال، ما تزال نقطة انطلاقه موضوع نقاش حتى الآن، واتفق الباحثون على أن الفيروس جاء من مدينة ووهان الصينية، حيث سجلت السلطات معظم حالات الإصابة، ما مجموعه نحو 16678.

ويشير الباحثون إلى أنه نشأ عن أنواع من الخفافيش، إلا أنهم لم يؤكدوا ذلك بعد، وتختلف معدلات الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في الصين، تبعًا للمنطقة التي وقعت فيها الإصابات، حيث تقدر السلطات معدل الوفيات بنسبة 2% بشكل عامّ، ولكن في هوبي، يصل إلى 4.9%، لكن أرقام الوفيات الإجمالية من المحتمل أن تظهر في وقت لاحق بعد انتهاء أزمة تفشي الفيروس.

وأكد الخبراء أن الفيروس يمكن أن ينتشر عن طريق الهواء الجوي، ما يعني أن الناس يمكنهم الإصابة بالعدوى عن طريق عطس أو سعال الشخص المصاب، ويمكن أن ينتشر أيضًا عبر الأسطح الملوثة مثل مقابض الأبواب.

ولدى عدوى فيروس كورونا مجموعة واسعة من الأعراض، بما في ذلك الحمى والسعال وصعوبة التنفس، وقال الخبراء إنه ينتقل بسهولة أكثر من فيروس السارس، وتمتد فترة الحضانة إلى 14 يومًا. وقد يكون الناس قادرين على إصابة الآخرين قبل ظهور الأعراض.

ولاحظ الباحثون أن الفيروس انتشر ببطء خارج الصين، لذلك فإن بعض العلماء يتصورون أنه قد يتطلب اتصالًا وثيقًا لينتشر، وخلال تفشي الفيروس في جميع أنحاء العالم، انتشر ارتداء الأقنعة الطبية كإجراء وقائي، لكن في الحقيقة ليست كلها فعالة، حيث توفر الأقنعة الجراحية التي يستخدمها الأطباء حماية محدودة من الجسيمات الصغيرة.

وفي الواقع، فإن الأقنعة مفيدة فقط عند ارتدائها من قبل المرضى؛ لأن هذا الإجراء يمنع الفيروس من الانتشار أكثر عن طريق السعال والعطس، وبالنسبة للأشخاص الذين يرغبون في استخدام الأقنعة لحماية أنفسهم من العدوى، يجب عليهم استخدام أقنعة «n95» التي يوصي بها الخبراء.

وتمكن العلماء الصينيون من التعرف على التسلسل الجيني لفيروس كورونا الجديد وقاموا بمشاركته مع المجتمع العلمي، كما طور العلماء في أستراليا نسخة صناعية من الفيروس في المختبر، وهي خطوة مهمة نحو إنشاء لقاح مضاد له، ويتوقع منتجو الأدوية حول العالم بدء اختبار اللقاحات التجريبية، التي توصل إليها العلماء حتى الآن، على البشر في غضون ثلاثة أشهر تقريبًا.

اقرأ أيضا:

وفيات كورونا في الصين ترتفع إلى 3042

الصين ترد على «فوكس نيوز» بشأن مطالبتها بالاعتذار عن تفشي كورونا

5 خطوات لتنفيذ الحجر الصحي في المنزل حال ظهور أعراض كورونا

دراسة صينية: عدوى كورونا تطورت لنوعين رئيسين.. أكثرهما عدوانية شكل 70 % من إصابات ووهان

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك