Menu
مدني جدة ينفّذ تجربة فرضية لقطار الحرمين.. غدًا

تنفِّذ فرق الإدارة العامة للدفاع المدني بجدة، غدًا الإثنين، تجربة فرضية لقطار الحرمين.

وأكدت المديرية العامة للدفاع المدني، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن التجربة الفرضية لقطار الحرمين، سيبدأ تنفيذها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، في تمام الساعة العاشرة صباحًا في حي النسيم، ضمن برنامج الخطط الفردية والتدريب على رأس العمل.

كانت المديرية العامة للدفاع المدني، قد حذَّرت من حوادث الحرائق المنزلية التي تشهدها المملكة، خاصةً في فصل الصيف؛ لما تُسبِّبه من آثار اقتصادية وصحية واجتماعية ونفسية كبيرة على الأفراد والمجتمع والدولة.

وقالت المديرية، في بيانٍ، إنه يمكن تلافي الخسائر البشرية والمادية وتداعياتها برفع مستوى الوعي والسلوك الوقائي، وباتخاذ الإجراءات الوقائية، منها تركيب أجهزة الإنذار وكواشف الدخان، التي أثبتت فاعليتها في تحسُّس وكشف الحرائق في بدايتها، بما يُمكِّن السكان من التعامل معها قبل استفحالها وتزايد احتمالات خطرها.

يُذكر أن الدفاع المدني يؤدي مهامه؛ بناء على رؤية مفادها العمل بحرفية؛ لتحقيق سلامة الأرواح والممتلكات وحمايتها من المخاطر، ونشر ثقافة الوعي الوقائي بكوادر مؤهلة وتجهيزات مواكبة وشراكة وتعاون مثمر، وتتلخص مهام الدفاع المدني التي يباشرها بالتعاون مع الجهات ذات الصلة، في الحفاظ على مكتسبات الوطن وسلامة أبنائه والمقيمين به، بنشر ثقافة السلامة بين كل فئات المجتمع، مع الاستفادة من الوسائل المتاحة لإيصال رسائل التوعية الوقائية والرسائل التحذيرية والإرشادية لكل مواطن ومقيم، ويمتلك الدفاع المدني أحدث الآليات والمعدات، فضلًا عن ثرائه بالقوى البشرية المؤهلة على المستوى العلمي والميداني اللازمة.

كما تقوم استراتيجية الدفاع المدني في التعامل مع الأحداث الطارئة، وتطبيق خطط الإنقاذ على المتابعة الدقيقة لكل جديد في التجارب والدراسات ذات العلاقة بمهام الإنقاذ والإطفاء، والتفاعل مع وسائل التواصل الاجتماعي، فضلًا عن تفعيل ونشر تطبيقات الدفاع المدني على الهواتف الذكية، وكذا موقع المديرية العامة للدفاع المدني على شبكة المعلومات الدولية، مع تنفيذ فرضيات الإنقاذ والسلامة في جميع المدارس والمنشآت الحيوية، سواء الحكومية أو الخاصة، بما يضمن تلافي أية أخطار مستقبلية يتعرض لها العاملون في تلك المؤسسات، بما يؤهلهم لتنفيذ عمليات الإخلاء الميداني حال وقوع أخطار، أو حرائق، أو حوادث مفاجئة.

2019-03-10T23:01:35+03:00 تنفِّذ فرق الإدارة العامة للدفاع المدني بجدة، غدًا الإثنين، تجربة فرضية لقطار الحرمين. وأكدت المديرية العامة للدفاع المدني، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل
مدني جدة ينفّذ تجربة فرضية لقطار الحرمين.. غدًا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مدني جدة ينفّذ تجربة فرضية لقطار الحرمين.. غدًا

بالتعاون مع الجهات المسؤولة

مدني جدة ينفّذ تجربة فرضية لقطار الحرمين.. غدًا
  • 282
  • 0
  • 0
فريق التحرير
3 رجب 1440 /  10  مارس  2019   11:01 م

تنفِّذ فرق الإدارة العامة للدفاع المدني بجدة، غدًا الإثنين، تجربة فرضية لقطار الحرمين.

وأكدت المديرية العامة للدفاع المدني، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن التجربة الفرضية لقطار الحرمين، سيبدأ تنفيذها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، في تمام الساعة العاشرة صباحًا في حي النسيم، ضمن برنامج الخطط الفردية والتدريب على رأس العمل.

كانت المديرية العامة للدفاع المدني، قد حذَّرت من حوادث الحرائق المنزلية التي تشهدها المملكة، خاصةً في فصل الصيف؛ لما تُسبِّبه من آثار اقتصادية وصحية واجتماعية ونفسية كبيرة على الأفراد والمجتمع والدولة.

وقالت المديرية، في بيانٍ، إنه يمكن تلافي الخسائر البشرية والمادية وتداعياتها برفع مستوى الوعي والسلوك الوقائي، وباتخاذ الإجراءات الوقائية، منها تركيب أجهزة الإنذار وكواشف الدخان، التي أثبتت فاعليتها في تحسُّس وكشف الحرائق في بدايتها، بما يُمكِّن السكان من التعامل معها قبل استفحالها وتزايد احتمالات خطرها.

يُذكر أن الدفاع المدني يؤدي مهامه؛ بناء على رؤية مفادها العمل بحرفية؛ لتحقيق سلامة الأرواح والممتلكات وحمايتها من المخاطر، ونشر ثقافة الوعي الوقائي بكوادر مؤهلة وتجهيزات مواكبة وشراكة وتعاون مثمر، وتتلخص مهام الدفاع المدني التي يباشرها بالتعاون مع الجهات ذات الصلة، في الحفاظ على مكتسبات الوطن وسلامة أبنائه والمقيمين به، بنشر ثقافة السلامة بين كل فئات المجتمع، مع الاستفادة من الوسائل المتاحة لإيصال رسائل التوعية الوقائية والرسائل التحذيرية والإرشادية لكل مواطن ومقيم، ويمتلك الدفاع المدني أحدث الآليات والمعدات، فضلًا عن ثرائه بالقوى البشرية المؤهلة على المستوى العلمي والميداني اللازمة.

كما تقوم استراتيجية الدفاع المدني في التعامل مع الأحداث الطارئة، وتطبيق خطط الإنقاذ على المتابعة الدقيقة لكل جديد في التجارب والدراسات ذات العلاقة بمهام الإنقاذ والإطفاء، والتفاعل مع وسائل التواصل الاجتماعي، فضلًا عن تفعيل ونشر تطبيقات الدفاع المدني على الهواتف الذكية، وكذا موقع المديرية العامة للدفاع المدني على شبكة المعلومات الدولية، مع تنفيذ فرضيات الإنقاذ والسلامة في جميع المدارس والمنشآت الحيوية، سواء الحكومية أو الخاصة، بما يضمن تلافي أية أخطار مستقبلية يتعرض لها العاملون في تلك المؤسسات، بما يؤهلهم لتنفيذ عمليات الإخلاء الميداني حال وقوع أخطار، أو حرائق، أو حوادث مفاجئة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك