Menu

«تاسي» يواصل الصعود للجلسة السابعة على التوالي بدعم من الأسهم القيادية

تحليل سوق الأسهم

واصلت سوق الأسهم السعودية مكاسبها لليوم السابع على التوالي، اليوم الإثنين، وسط دعم من غالبية القطاعات خاصة قطاعي الطاقة والإعلام والنشر. كما استفاد مؤشر تاسي م
«تاسي» يواصل الصعود للجلسة السابعة على التوالي بدعم من الأسهم القيادية
  • 40
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

واصلت سوق الأسهم السعودية مكاسبها لليوم السابع على التوالي، اليوم الإثنين، وسط دعم من غالبية القطاعات خاصة قطاعي الطاقة والإعلام والنشر.

كما استفاد مؤشر تاسي من مكاسب الأسهم القيادية كسهم أرامكو وسابك والراجحي،

وزاد سهم سابك إلى 93.20 ريالًا، وسهم مصرف الراجحي إلى 66.5 ريالًا.

ومن بين الأسهم الأخرى زاد سهم التموين 5.34%، بعد توقيع عقد بقيمة 12 مليار ريال مع الخطوط السعودية.

وبنهاية الجلسة كان مؤشر تاسي قد أغلق مرتفعًا 1.4%، مضيفًا حوالي 115 نقطة لينهي الجلسة عند مستوى 8416 نقطة. وبحسب خبراء التحليل الفني فإن السوق اخترق مناطق مهمة عند 8120 نقطة، والآن يواجه منطقة 8320 نقطة، ويستهدف 8551 نقطة ثم بعدها 8800 كمنطقة فنية مستهدفة.

يذكر ان السوق أغلق أمس على ارتفاع عند أعلى مستوياته في 4 أشهر تقريبًا، لكن السيولة كانت منخفضة عن متوسط الأسبوع الماضي إلا أن السوق لا يزال في الاتجاه الصاعد على المدى القصير والمتوسط.

وتوقع محللون بأسواق المال أن تستمر النظرة التفاؤلية لسوق الأسهم السعودية، بعد إدراج أرامكو، واقتراب نهاية العام 2019، وترقب نتائج الشركة، وتوزيعات الأرباح، إلى جانب مؤشرات انتهاء النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية.

ارتفاع السيولة خلال الأسبوعين الماضيين كانت منطقيًّا؛ بسبب إدراج أرامكو وحالة توجه السيولة من الأفراد أو الصناديق أو المؤشرات العالمية التي اشترت في أرامكو، والتي كانت تتوجه من المؤسسات أو الأفراد.

وكان من الطبيعي أن تعود التداولات بالسوق إلى طبيعتها، ومن المتوقع أن تكون التداولات متواضعة في الجلسات المقبلة حتى نهاية العام.

واليوم تم التعامل على 219.7 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 5.25 مليار ريال.

بشكل عام، هناك نظرة تفاؤلية إيجابية لدى المتعاملين، وذلك مع إعلان بعض الشركات عن توصية بتوزيعات نقدية وتوصيات بزيادة رؤوس أموال لبعض الشركات، إضافة إلى ترقب السوق فترة إعلانات الشركات للربع الرابع لعام 2019.

ومن المتوقع أن يشهد قطاع البنوك أفضل نتائج بين القطاعات؛ وذلك بسبب ارتفاع ايراداتها من اكتتاب أرامكو.

ختامًا، فإن السوق السعودية أصبحت على استعداد للدخول في رحلة صعود جديدة قد تنتهي مع نهاية الربع الأول لعام 2020، وسيكون صاحب النصيب الأكبر لهذا الصعود هو قطاع البنوك بالإضافة إلى أسهم قطاع الأسمنت.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك