Menu
لقاح "فرنسي-نمساوي" مضاد لكورونا يدخل مرحلة التجارب الأخيرة

أعلنت شركة "فالنيفا" الفرنسية النمساوية المطورة للقاحات، أنها بدأت تجارب المرحلة الثالثة والأخيرة على لقاحها المضاد لـ"كوفيد-19" قبل نيل موافقات الهيئات التنظيمية. حسبما نقل موقع"24" عن وكالة "أ ف ب" الفرنسية.

ووفق الشركة المنتجة، فإن الدراسة التي حملت اسم "كوف كومبير" ستقوم بمقارنة استجابة الجهاز المناعي للمشاركين، بعد تلقيهم لقاحها المسمي "في إل آيه 2001" مقابل استجابتهم للقاح "أسترازينيكا".

وقالت فالنيفا، إن نحو 4 آلاف مشارك تقريبًا سيتلقون جرعتين من أحد اللقاحين، مشيرة إلى أن الدراسة ستجرى في 25 موقعًا في بريطانيا.

وأضافت الشركة، أن الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو إظهار تفوق لقاح "في أل آيه 2001" مقارنة بـ"أسترازينيكا"، من حيث مستوى الأجسام المضادة المقاومة لفيروس "كورونا" بعد مدة أسبوعين من عملية التطعيم.

وكانت الشركة، قالت في وقت سابقن أمس الأربعاء، إنها لن تعطي الأولوية لمفاوضاتها مع المفوضية الأوروبية لتزويد دول التكتل الـ27 باللقاح، بل ستعتمد على إبرام اتفاقات مع كل دولة على حدة، إضافة إلى الدول المهتمة.

اقرأ أيضًا: 

في المدن والمحافظات.. وزارة الصحة تكشف حصيلة الشفاء الجديدة من كورونا

2021-07-15T21:39:47+03:00 أعلنت شركة "فالنيفا" الفرنسية النمساوية المطورة للقاحات، أنها بدأت تجارب المرحلة الثالثة والأخيرة على لقاحها المضاد لـ"كوفيد-19" قبل نيل موافقات الهيئات التنظيم
لقاح "فرنسي-نمساوي" مضاد لكورونا يدخل مرحلة التجارب الأخيرة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

لقاح "فرنسي-نمساوي" مضاد لكورونا يدخل مرحلة التجارب الأخيرة

دراسة مقارنة لإظهار قوته أمام "أسترازينيكا"..

لقاح "فرنسي-نمساوي" مضاد لكورونا يدخل مرحلة التجارب الأخيرة
  • 84
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 رمضان 1442 /  22  أبريل  2021   10:46 م

أعلنت شركة "فالنيفا" الفرنسية النمساوية المطورة للقاحات، أنها بدأت تجارب المرحلة الثالثة والأخيرة على لقاحها المضاد لـ"كوفيد-19" قبل نيل موافقات الهيئات التنظيمية. حسبما نقل موقع"24" عن وكالة "أ ف ب" الفرنسية.

ووفق الشركة المنتجة، فإن الدراسة التي حملت اسم "كوف كومبير" ستقوم بمقارنة استجابة الجهاز المناعي للمشاركين، بعد تلقيهم لقاحها المسمي "في إل آيه 2001" مقابل استجابتهم للقاح "أسترازينيكا".

وقالت فالنيفا، إن نحو 4 آلاف مشارك تقريبًا سيتلقون جرعتين من أحد اللقاحين، مشيرة إلى أن الدراسة ستجرى في 25 موقعًا في بريطانيا.

وأضافت الشركة، أن الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو إظهار تفوق لقاح "في أل آيه 2001" مقارنة بـ"أسترازينيكا"، من حيث مستوى الأجسام المضادة المقاومة لفيروس "كورونا" بعد مدة أسبوعين من عملية التطعيم.

وكانت الشركة، قالت في وقت سابقن أمس الأربعاء، إنها لن تعطي الأولوية لمفاوضاتها مع المفوضية الأوروبية لتزويد دول التكتل الـ27 باللقاح، بل ستعتمد على إبرام اتفاقات مع كل دولة على حدة، إضافة إلى الدول المهتمة.

اقرأ أيضًا: 

في المدن والمحافظات.. وزارة الصحة تكشف حصيلة الشفاء الجديدة من كورونا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك