Menu


رئيس مجلس الشورى: قمم مكة تحمل دلالة رمزية كبيرة في نفوس المسلمين

قال إنّها تؤكّد الدور المهم والريادي للمملكة

أكَّد رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، اليوم الثلاثاء، أنّ دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لعقد قمتين طارئتين خ
رئيس مجلس الشورى: قمم مكة تحمل دلالة رمزية كبيرة في نفوس المسلمين
  • 145
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكَّد رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، اليوم الثلاثاء، أنّ دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لعقد قمتين طارئتين خليجية وعربية، وقمة إسلامية في مكة المكرمة تأتي في سياق الحرص على جمع الكلمة ووحدة الصف العربي والإسلامي والتي تسعى المملكة لجعلها نبراسًا للعلاقات الأخوية مع الدول الشقيقة.

وقال في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء السعودية، إنّ عقد هذه القمم الثلاث بجوار بيت الله الحرام وفي العشر الأواخر من رمضان يعظِّم من شأنها، لما يحمله المكان والزمان من رمزية كبيرة في نفوس المسلمين؛ حيث موئل انطلاقة رسالة الإسلام الأولى ونهضة المسلمين التي عمت أصقاع العالم.

وأضاف: «استضافة المملكة لهذه القمم في مكة المكرمة ووسط ظروف وتحديات كبيرة تواجه الأمة العربية والعالم الإسلامي، تأكيد للدور المهم والريادي للمملكة العربية السعودية الذي تؤديه لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة والعالم».

وأكَّد أنّ دعوة خادم الحرمين تمثل فرصة مهمة لدول المنطقة؛ لتحقيق ما تصبو إليه من تعزيز فرص الاستقرار والسلام والتصدي للتحديات والأخطار المحيطة عبر بلورة موقف خليجي وعربي جماعي يحرص على تحقيق الأمن المشترك والاستقرار لدول المنطقة.

ونوه رئيس المجلس بالجهود الخيرة والدور القيادي لخادم الحرمين الشريفين في كل ما من شأنه اجتماع الكلمة ووحدة الصف وتنسيق المواقف, معربًا عن الأمل في أن تخرج القمتان الخليجية والعربية بنتائج إيجابية تلبي تطلعات دول المنطقة وشعوبها.

وشدد الدكتور آل الشيخ على أنَّ الظروف الدولية وتطوراتها الراهنة توجب التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة حرصًا من المملكة على الاضطلاع بمسؤولياتها الجسيمة نظرًا لموقعها الريادي الإقليمي والدولي، سائلًا المولى القدير أن يوفق خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، وأن يسدد لهما ولأشقائهم (الزعماء والملوك والأمراء) الرأي لما فيه صالح الأمتين الإسلامية والعربية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك