Menu


تدشين مبادرة دليل الترجمة لجائزة تعليم الطائف لفئة التربية الخاصة

تستهدف طلاب وطالبات العوق البصري والسمعي..

دشَّن اليوم المدير العام للتعليم بمحافظة الطائف طلال بن مبارك اللهيبي، مبادرة دليل الترجمة لجائزة تعليم الطائف للتميز لفئة التربية الخاصة، فيما اطلع على مراحل إ
تدشين مبادرة دليل الترجمة لجائزة تعليم الطائف لفئة التربية الخاصة
  • 18
  • 0
  • 0
نايف السعدي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

دشَّن اليوم المدير العام للتعليم بمحافظة الطائف طلال بن مبارك اللهيبي، مبادرة دليل الترجمة لجائزة تعليم الطائف للتميز لفئة التربية الخاصة، فيما اطلع على مراحل إعداد (التقرير الذاتي) لمرحلة الإدارة المنجزة، وذلك بحضور مدير إدارة التربية الخاصة ومدير مركز التميز.

وقد استعرض مركز التميز في المحور الأول، مبادرة دليل الترجمة لجائزة تعليم الطائف للتميز لفئة التربية الخاصة، الذي تقدمت به مساعدة مديرة مركز التميز أمل السالمي؛ حيث تستهدف الجائزة طلاب وطالبات العوق البصري والسمعي بتعليم الطائف.

 وتهدف المبادرة، إلى إزالة كل الصعوبات والعقبات التي واجهت هذه الفئة العام الماضي، وأعاقت البعض عن المشاركة لعدم فهمهم دليل جائزة التميز.

وفي المحور الثاني، اطلع المدير العام للتعليم على مراحل إعداد التقرير الذاتي لمرحلة الإدارة المنجزة، ومهام فريق التقرير الذاتي، ومنها الاستعداد من خلال دراسة التقرير التعقيبي على ملف الإدارة المبادرة، والبناء من خلال اعتماد خطة العمل وهيكلة فريق التقرير، والانطلاق عبر الاجتماع مع القيادات وفرق العمل لرفع كل الشواهد للمعايير والنتائج والمنهجيات، والتدقيق في جانب المراجعة الأولية لمخرجات مرحلة الانطلاق والتحسين في جانب الشواهد على ضوء التغذية الراجعة، وفي المرحلة الأخيرة اعتماد التقرير ورفعه.

من جانبه، أشاد المدير العام للتعليم بمحافظة الطائف طلال اللهيبي بالمبادرة، معتبرًا أنها حق من حقوق طلاب التربية الخاصة، من أجل إبراز جهودهم، لافتًا إلى أن هناك الكثير من الأعمال الابداعية يقوم بها طلاب التربية الخاصة وحققوا فيها الجوائز على جميع الأصعدة، ومنها الجوانب الرياضية وغيرها، لما يمتلكونه من موهبة تفوق غالبًا أقرانهم الآخرين، حاثًا الجميع على تنفيذ برامج المتميزين.

وأكَّد استكمال جميع الإجراءات المتعلقة بملف الإدارة المنجزة، حيث أشار إلى أن التميّز المؤسسي ليس من أجل جائزة التعليم للتميز فحسب، بل من أجل أن تكون جميع الأعمال في الإدارات ومكاتب التعليم موطنًا للإبداع الإداري.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك