Menu
أمسية استثنائية تخلّد ذكرى صاحب الحنجرة الذهبية أبوبكر سالم

في ليلة الوفاء لصاحب الحنجرة الذهبية، بحضور رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ ومجموعة من كبار فناني العالم العربي والخليج، صدحت أصواتهم في حبّ واستذكار أبو أصيل، الفنان الراحل أبو بكر سالم، أحد أعمدة الفن الخليجي والعربي.

وتبارى كبار الفنانين العرب في أداء أغاني أبو بكر سالم، والتي طالما أمتع بها متذوقي الموسيقى في العالم العربي.

وشهدت جنبات مسرح الملك فهد الثقافي بالرياض، مساء أمس الخميس، حضورًا كبيرًا من محبي الفنان الراحل وفنّه الأصيل، والذين تفاعلوا مع كل مقطع من أغانيه بكل المشاعر والذكريات؛ ولم يكن الجمهور أقل حماسًا من الفنانين أنفسهم الذين تنقلوا بين أغاني أبوبكر سالم في تناغم مع أداء طيف الراحل عبر تقنية الهولوغرام.

وبدأ الحفل الضخم والمميز، الذي قدمته الهيئة العامة للترفيه ونظمته شركة روتانا بمجموعة من أغاني الراحل بمصاحبة فرقة موسيقية، وافتتح الفنان أحمد فتحي أحد أجمل أغانيه «ظبي اليمن» والتي يتذكر فيها غياب محبوبه «لما يغيب القمر والعقل به مربوش.. تسأل عليه العيون اللي فوقها منقوش»، وكأن الحضور والجمهور يبحثون عن الراحل الغائب عن الأعين الحاضر في القلوب، وتوالى الفنانون يتغنون بأجمل أغانيه، فغنى مطرف المطرف أغنية «دوّن يا قلم»، ثم الفنان فؤاد عبدالواحد الذي غنى «خنجر يماني».

واعتلى المسرح بعد ذلك الفنان نبيل شعيل ليغني «مشكلة في الناس»، والفنان علي بن محمد الذي غنى «وشلون حال الربع»، واختتمت الفقرة الأولى من الحفل بأغنية «عادك إلا صغير» التي شدا بها الفنان رابح صقر، و قصيدة للراحل أبو بكر سالم  بتقنية الهولوغرام.

وبعد استراحة قصيرة، استكمل الحفل الذي قاد فرقته الموسيقية الموسيقار الكبير أمير عبد المجيد، والذي لازم الراحل نحو 35 عامًا، بمجموعة أخرى من أغاني المحتفى به، إذ غنى الفنان الكبير الدكتور عبد الرب إدريس أغنية الراحل «سر حبي»، وتبعه الفنان ماجد المهندس بأغنية «يا سهران»، وغنى الفنان راشد الماجد أغنية «يا سبحان».

وغنى الفنان عبدالله الرويشد للراحل أبو بكر سالم، أغنيتين هما «ياغيار وما في أحد مرتاح»، التي سبق وأن غناها مع أبو أصيل في دويتو لا ينسى، واختتمت الفقرة بهولوغرام للراحل غنى فيها «ما علينا»، ثم اصطف الفنانون ومعهم فنان العرب محمد عبده وأخطبوط العود عبادي الجوهر في غناء الأغنية الأشهر للفنان الراحل، والتي بقيت في وجدان الوطن وآخر ما غناه في ظهوره الأخير في حفل تكريمه لمناسبة اليوم الوطني الـ 87 قبيل وفاته «يا بلادي واصلي».

وبعد ذلك، كرّم رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ الراحل بحضور أبنائه ومجموعة الفنانين والجمهور الكبير الذي حرص على حضور الحفل، والتقطت صورة جماعية مع الفنانين بحضور وسائل الإعلام المختلفة التي حضرت الحفل منذ وقت مبكر؛ لتغطية تكريم الفنان الكبير أبو بكر سالم.

كما أعلن تركي آل الشيخ في ختام الحفل، عن توجيهه شركة روتانا لإقامة حفل تكريم للفنانين طلال مداح وعبدالرب إدريس، كذلك كشف عن دراسة تقوم بها اللجنة الفنية التابعة للهيئة العامة للثقافة لإصدار ترخيص معهد موسيقي قريبًا.

2021-11-26T01:08:34+03:00 في ليلة الوفاء لصاحب الحنجرة الذهبية، بحضور رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ ومجموعة من كبار فناني العالم العربي والخليج، صدحت أصواتهم في حبّ
أمسية استثنائية تخلّد ذكرى صاحب الحنجرة الذهبية أبوبكر سالم
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أمسية استثنائية تخلّد ذكرى صاحب الحنجرة الذهبية أبوبكر سالم

فنانو الخليج أطربوا الجمهور في «ليلة أبو أصيل»

أمسية استثنائية تخلّد ذكرى صاحب الحنجرة الذهبية أبوبكر سالم
  • 2452
  • 0
  • 3
فريق التحرير
24 جمادى الآخر 1440 /  01  مارس  2019   03:04 ص

في ليلة الوفاء لصاحب الحنجرة الذهبية، بحضور رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ ومجموعة من كبار فناني العالم العربي والخليج، صدحت أصواتهم في حبّ واستذكار أبو أصيل، الفنان الراحل أبو بكر سالم، أحد أعمدة الفن الخليجي والعربي.

وتبارى كبار الفنانين العرب في أداء أغاني أبو بكر سالم، والتي طالما أمتع بها متذوقي الموسيقى في العالم العربي.

وشهدت جنبات مسرح الملك فهد الثقافي بالرياض، مساء أمس الخميس، حضورًا كبيرًا من محبي الفنان الراحل وفنّه الأصيل، والذين تفاعلوا مع كل مقطع من أغانيه بكل المشاعر والذكريات؛ ولم يكن الجمهور أقل حماسًا من الفنانين أنفسهم الذين تنقلوا بين أغاني أبوبكر سالم في تناغم مع أداء طيف الراحل عبر تقنية الهولوغرام.

وبدأ الحفل الضخم والمميز، الذي قدمته الهيئة العامة للترفيه ونظمته شركة روتانا بمجموعة من أغاني الراحل بمصاحبة فرقة موسيقية، وافتتح الفنان أحمد فتحي أحد أجمل أغانيه «ظبي اليمن» والتي يتذكر فيها غياب محبوبه «لما يغيب القمر والعقل به مربوش.. تسأل عليه العيون اللي فوقها منقوش»، وكأن الحضور والجمهور يبحثون عن الراحل الغائب عن الأعين الحاضر في القلوب، وتوالى الفنانون يتغنون بأجمل أغانيه، فغنى مطرف المطرف أغنية «دوّن يا قلم»، ثم الفنان فؤاد عبدالواحد الذي غنى «خنجر يماني».

واعتلى المسرح بعد ذلك الفنان نبيل شعيل ليغني «مشكلة في الناس»، والفنان علي بن محمد الذي غنى «وشلون حال الربع»، واختتمت الفقرة الأولى من الحفل بأغنية «عادك إلا صغير» التي شدا بها الفنان رابح صقر، و قصيدة للراحل أبو بكر سالم  بتقنية الهولوغرام.

وبعد استراحة قصيرة، استكمل الحفل الذي قاد فرقته الموسيقية الموسيقار الكبير أمير عبد المجيد، والذي لازم الراحل نحو 35 عامًا، بمجموعة أخرى من أغاني المحتفى به، إذ غنى الفنان الكبير الدكتور عبد الرب إدريس أغنية الراحل «سر حبي»، وتبعه الفنان ماجد المهندس بأغنية «يا سهران»، وغنى الفنان راشد الماجد أغنية «يا سبحان».

وغنى الفنان عبدالله الرويشد للراحل أبو بكر سالم، أغنيتين هما «ياغيار وما في أحد مرتاح»، التي سبق وأن غناها مع أبو أصيل في دويتو لا ينسى، واختتمت الفقرة بهولوغرام للراحل غنى فيها «ما علينا»، ثم اصطف الفنانون ومعهم فنان العرب محمد عبده وأخطبوط العود عبادي الجوهر في غناء الأغنية الأشهر للفنان الراحل، والتي بقيت في وجدان الوطن وآخر ما غناه في ظهوره الأخير في حفل تكريمه لمناسبة اليوم الوطني الـ 87 قبيل وفاته «يا بلادي واصلي».

وبعد ذلك، كرّم رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ الراحل بحضور أبنائه ومجموعة الفنانين والجمهور الكبير الذي حرص على حضور الحفل، والتقطت صورة جماعية مع الفنانين بحضور وسائل الإعلام المختلفة التي حضرت الحفل منذ وقت مبكر؛ لتغطية تكريم الفنان الكبير أبو بكر سالم.

كما أعلن تركي آل الشيخ في ختام الحفل، عن توجيهه شركة روتانا لإقامة حفل تكريم للفنانين طلال مداح وعبدالرب إدريس، كذلك كشف عن دراسة تقوم بها اللجنة الفنية التابعة للهيئة العامة للثقافة لإصدار ترخيص معهد موسيقي قريبًا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك