Menu

هل يكون مصير جثة البغدادي مثل بن لادن؟.. البيت الأبيض يوضِّح

القوات الأمريكية تحتفظ بالأشلاء

أعلن البيت الأبيض اليوم الأحد، مصير جثة زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبوبكر البغدادي، الذي قتل في عملية نوعية بشمال غرب سوريا، وهو ما يعيد للأذهان مصير جثة زعيم تنظ
هل يكون مصير جثة البغدادي مثل بن لادن؟.. البيت الأبيض يوضِّح
  • 2016
  • 0
  • 1
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلن البيت الأبيض اليوم الأحد، مصير جثة زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبوبكر البغدادي، الذي قتل في عملية نوعية بشمال غرب سوريا، وهو ما يعيد للأذهان مصير جثة زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أسامة بن لادن، والذي تم دفنه في أعماق البحر.

وذكر البيت الأبيض، أنه سيتم التخلص مما تبقى من جثة أبو بكر البغدادي، بـ«طريقة مناسبة»، دون توضيح كيفية هذه الطريقة وما إذا كان سيتم دفنه في البر أم في البحر مثل بن لادن.

وقال مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، روبرت أوبراين. ردًا على سؤال بشان مصير جثة البغدادي «إنه سيتم التخلص من جثة الإرهابي رقم واحد.. بطريقة مناسبة»، موضحًا أن عملية القضاء على البغدادي أطلقت عليها اسم «كايلا مولر» وهي مواطنة أمريكية قتلت على أيدي عناصر داعش عقب وقوعها رهينة لديهم عام 2015، وذكرت تقارير إعلامية وقتها أن البغدادي شارك بنفسه في  تعذيب الرهينة الأمريكية.

وأعلنت واشنطن في مايو 2011م أن زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أسامة بن لادن تم دفنه في البحر بعد أن قتلته في عملية نوعية داخل باكستان.

وأوضحت واشنطن –وقتها- أن دفن بن لادن في البحر كان الخيار الأمثل نظرًا لضيق الوقت، وأوضح مسؤولون أمريكيون أن نقل الجثمان لأي دولة كان سيستغرق وقتًا أطول.

وقال جون برينان كبير مستشاري الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لمكافحة الإرهاب، إن دفن جثمان بن لادن تم مع الالتزام الصارم بأحكام الشريعة الإسلامية والعادات، مضيفا أن «الذهاب إلى بلد آخر وإجراء هذه الترتيبات والمتطلبات كان سيتجاوز هذه المدة في رأينا.. ومن ثم رأينا أن الطريقة الأمثل لضمان أن جثمانه سيدفن بطريقة إسلامية مناسبة القيام بهذه الإجراءات التي تسمح لنا بتنفيذ الدفن في البحر».

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض مساء اليوم الأحد، مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي، موضحًا أن البغدادي قُتل بعد تفجير سترته الناسفة بعد محاصرته من قبل القوة الأمريكية داخل نفق مغلق.

ووصف ترامب اللحظات الأخيرة للبغدادي قائلًا، إنه دخل إلى نفق ولاحقته الكلاب، وكان يصرخ ويبكي خلال هروبه، مشيرًا إلى أنه «مات كالكلب الجبان» مع عدد كبير من أنصاره، مضيفًا أن البغدادي «الذي سعى بكل ما أمكنه لترهيب الآخرين قضى لحظاته الأخيرة في هلع تامّ.. في ذعر كامل ورعب من القوات الأمريكية التي كانت تنقض عليه».

وأوضح الرئيس الأمريكي، أنه تم إجراء فحص «دي إن إيه» لجثة البغدادي، وتم التأكد من أنها تعود له، موضحًا أن التفجير حول الجثة لأشلاء، وقد تحفظت القوة الأمريكية عليها. مضيفًا أن زوجتين للبغدادي قتلتا أيضًا في العملية، وكانتا أيضًا ترتديان أحزمة ناسفة، وتابع أنه كان يوجد بالمكان 11 طفلًا وهم بأمان.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك