Menu

بعد 40 عامًا من الاعتزال.. «نباي العتيبي» يعود للمشاركة في مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور

قطع 200 كيلومتر لحضور الفعاليات..

عاد الصقّار نباي بن مطلق العتيبي، بعد 40 عامًا من الاعتزال؛ ليشارك في فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور المنعقد حاليًا في مَلْهَم شمال العاصمة الرياض. وتؤك
بعد 40 عامًا من الاعتزال.. «نباي العتيبي» يعود للمشاركة في مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور
  • 1503
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

عاد الصقّار نباي بن مطلق العتيبي، بعد 40 عامًا من الاعتزال؛ ليشارك في فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور المنعقد حاليًا في مَلْهَم شمال العاصمة الرياض.

وتؤكِّد هذه العودة، أن العلاقة التي تربط بين الإنسان والصقر علاقة صداقة عريقة لا تنتهي؛  فكلاهما جبل على حب الحرية، إلى جانب أن لدى كلٌ منهما صفات تكمل الآخر، ولعل هذا ما يجعل علاقتهما متميزة ومثيرة للاهتمام.

العتيبي قطع مسافة 200 كيلومتر، قادمًا من محافظة المزاحميَّة غرب الرياض لحضور الفعاليات، وبمجرد  وصوله موقع المهرجان، سأل عن مكان خيمة السباق؛ لأنه على حد قوله مولع بهواية تربية الصقور منذ صغره، لكن كبر السن أدى إلى تركه هذه الهواية التي عاد ليمارسها  بعد 40 سنة من الاعتزال.

وقد انتظر العتيبي انطلاق النسخة الثانية من مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور لحضور الفعاليَّات، لما سمعه وتابعه في النسخة الأولى من المهرجان، مؤكدًا أنها كانت الدافع الأول للعودة لممارسة هذه الهواية.

ولفت العتيبي، إلى إصراره على المنافسة رغم معانته مع مشكلة ضعف النظر، معربًا  عن مدى الشوق العظيم لديه للعودة لممارسة هوايته قائلًا: أيّ شوق ينشده صقَّار، ترك صقره من سنين، شوقي لصقري (فزَّاع) الذي رافقني 12 عامًا، ما زال يعيش داخلي، وصحيح أنَّي تركت الصقارة؛ بسبب التقدم في العمر ومداهمة الأمراض لبدني، إلاَّ أنَّ الروح تعشق دائمًا معانقة السماء من خلال الصقر، الذي أشعر بأنه يبادلني المشاعر بالحب.

وأوضح العتيبي، أنه آثر إهداء صقره «فزاع» كنوع من الاحترام والتقدير لأعزِّ أصدقائه، من منطلق حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: «تهادوا تحابوا»، مؤكدًا أن اسم «فزاع» كان له وقع كبير على مسمعه عندما تكرر ذكره؛ إذ تحمل عدد من الصقور المشاركة هذا الاسم، الذي كان يحمله صقره، وكان هو من أطلقه عليه.

وأكَّد الصقّار العتيبي، أنَّه يعكف حاليًا على تعليم أحفاده فن الصقارة؛ بالتدريب على التعامل معها وأصول اقتنائها وتربيتها، متمنيًا إجادتهم في نهاية المطاف لتربية الصقور، والمشاركة في المهرجان في السنوات المقبلة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك