Menu
«هَدَد».. مبادرة لإعادة الصقور لموطنها الطبيعي بالسعودية

يشارك مجموعة من الصقارين السعوديين المتعاونين مع برنامج «هدد» الذي أطلقه نادي الصقور السعودي، لإعادة الصقور إلى مواطنها الطبيعية، للحفاظ على سلالاتها النادرة من الانقراض.

ويتمثل دور الصقارين المتعاونين في حماية أعشاش (المواكر) الصقور من العبث والصيد الجائر، ومتابعة عمليات الإطلاق ومراقبتها في الطبيعة لرصد تكيفها واندماجها مجددًا مع الحياة الفطرية، وذلك تحت إشراف الإدارة العامة لبرنامج «هدد».

ويروي الصقار ناصر بن مرثع الدوسري تجربته وهو أحد حماة المواكر في برنامج «هدد»- بالقول: «يبدأ الأمر مع استلام أنثى الصقر (القرناسة)، من خلال الإشراف على إطعامها وإسكانها استعدادًا لمرحلة التدريب، ومن ثم مراقبة الحالة الجوية وقت دخول «الشبط» الخاص بالتزاوج، مع التأكد من صلاحية العش لاستقبالها، وفق شروط لا يعرفها سوى متمرسي هذه الهواية.

وأوضح الدوسري، بعد استكمال جميع شروط الإطلاق، يقوم الصقار بمراقبتها وتوفير الطعام لها خلال المدة المحددة، لتأهيلها للاعتماد على نفسها في الصيد، ثم تليها عملية التزاوج والتفريخ، والتأكد من أن الصقر متكيف مع الطبيعة ولديه القدرة على التعايش دون أي مشكلات، ويقوم حينها بمتابعة إطعام الفروخ لمدة 45 يومًا حتى تعتمد على ذاتها في الطيران والاصطياد.

وقال الدوسري: «توارثنا هذه الهواية عن آبائنا، ونسعى لتعليمها للأجيال القادمة، لما لها من قيمة كبيرة لدى سكان الجزيرة العربية؛ لأنها تحمل مفاهيم ومعاني راسخة في الأصالة، موضحًا أنهم يتعاونون مع نادي الصقور السعودي وبرنامج «هدد» على توفير كل السبل للمساعدة لحماية سلالات الصقور من الانقراض».

وتشير الدراسات إلى أن تاريخ الصيد بالصقور في شبه الجزيرة العربية، يعود لأكثر من تسعة آلاف سنة تقريباً، وتعد رياضة الصيد بالصقور من أكثر الرياضات الشعبية على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وفي مسح بحثي أجراه مدير مشروع الإطلاق المحلي لبرنامج هدد الدكتور البراء آل عثمان، زار من خلاله أكثر من 1300 عش (ماكر) للصقر الوكري والشاهين الجبلي في جميع مناطق المملكة، ومن بين النتائج التي توصل لها عدم تسجيل أي ماكر نشط للصقر الوكري، وبالنسبة للشاهين الجبلي فقد بلغ عدد الأعشاش التي جرت زيارتها 725 ماكرا، كان نصيب المواكر الحية «النشطة» منها 14.7%، فيما 4% (26 عشًا) من المواكر لم يوجد بها إناث وإنما فقط ذكور، وبلغت نسبة إنتاج العش 1.33 فرخ/زوج، ولم تتجاوز نسبة نجاح التعشيش 28.7%.

يذكر أن نادي الصقور السعودي، أطلق في الثلاثين من ديسمبر الماضي المرحلة الأولى من الإطلاق المحلي داخليًا، بحضور القوات الخاصة للأمن البيئي والمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، وبمشاركة عدد من حماة «المواكر» المتطوعين، كما عمل برنامج «هدد» منذ العاشر من نوفمبر الماضي على حث الصقارين وملاك الصقور على التبرع بصقورهم، بأنواعها المهاجرة (الحُرّ والشاهين البحري) والمستوطنة: (الشاهين الجبلي والصقر الوكري)، وعمل على تهيئتها للإطلاق داخل المملكة؛ إسهامًا منه في الحفاظ على التوازن البيئي، وتكاثرها وحمايتها من خطر الانقراض.

اقرأ أيضًا:

«البيئة» تفحص الصقور المشاركة في مهرجان حفر الباطن

2021-11-18T06:01:42+03:00 يشارك مجموعة من الصقارين السعوديين المتعاونين مع برنامج «هدد» الذي أطلقه نادي الصقور السعودي، لإعادة الصقور إلى مواطنها الطبيعية، للحفاظ على سلالاتها النادرة من
«هَدَد».. مبادرة لإعادة الصقور لموطنها الطبيعي بالسعودية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«هَدَد».. مبادرة لإعادة الصقور لموطنها الطبيعي بالسعودية

للحفاظ على سلالاتها النادرة من الانقراض..

«هَدَد».. مبادرة لإعادة الصقور لموطنها الطبيعي بالسعودية
  • 229
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
20 جمادى الأول 1442 /  04  يناير  2021   11:42 م

يشارك مجموعة من الصقارين السعوديين المتعاونين مع برنامج «هدد» الذي أطلقه نادي الصقور السعودي، لإعادة الصقور إلى مواطنها الطبيعية، للحفاظ على سلالاتها النادرة من الانقراض.

ويتمثل دور الصقارين المتعاونين في حماية أعشاش (المواكر) الصقور من العبث والصيد الجائر، ومتابعة عمليات الإطلاق ومراقبتها في الطبيعة لرصد تكيفها واندماجها مجددًا مع الحياة الفطرية، وذلك تحت إشراف الإدارة العامة لبرنامج «هدد».

ويروي الصقار ناصر بن مرثع الدوسري تجربته وهو أحد حماة المواكر في برنامج «هدد»- بالقول: «يبدأ الأمر مع استلام أنثى الصقر (القرناسة)، من خلال الإشراف على إطعامها وإسكانها استعدادًا لمرحلة التدريب، ومن ثم مراقبة الحالة الجوية وقت دخول «الشبط» الخاص بالتزاوج، مع التأكد من صلاحية العش لاستقبالها، وفق شروط لا يعرفها سوى متمرسي هذه الهواية.

وأوضح الدوسري، بعد استكمال جميع شروط الإطلاق، يقوم الصقار بمراقبتها وتوفير الطعام لها خلال المدة المحددة، لتأهيلها للاعتماد على نفسها في الصيد، ثم تليها عملية التزاوج والتفريخ، والتأكد من أن الصقر متكيف مع الطبيعة ولديه القدرة على التعايش دون أي مشكلات، ويقوم حينها بمتابعة إطعام الفروخ لمدة 45 يومًا حتى تعتمد على ذاتها في الطيران والاصطياد.

وقال الدوسري: «توارثنا هذه الهواية عن آبائنا، ونسعى لتعليمها للأجيال القادمة، لما لها من قيمة كبيرة لدى سكان الجزيرة العربية؛ لأنها تحمل مفاهيم ومعاني راسخة في الأصالة، موضحًا أنهم يتعاونون مع نادي الصقور السعودي وبرنامج «هدد» على توفير كل السبل للمساعدة لحماية سلالات الصقور من الانقراض».

وتشير الدراسات إلى أن تاريخ الصيد بالصقور في شبه الجزيرة العربية، يعود لأكثر من تسعة آلاف سنة تقريباً، وتعد رياضة الصيد بالصقور من أكثر الرياضات الشعبية على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وفي مسح بحثي أجراه مدير مشروع الإطلاق المحلي لبرنامج هدد الدكتور البراء آل عثمان، زار من خلاله أكثر من 1300 عش (ماكر) للصقر الوكري والشاهين الجبلي في جميع مناطق المملكة، ومن بين النتائج التي توصل لها عدم تسجيل أي ماكر نشط للصقر الوكري، وبالنسبة للشاهين الجبلي فقد بلغ عدد الأعشاش التي جرت زيارتها 725 ماكرا، كان نصيب المواكر الحية «النشطة» منها 14.7%، فيما 4% (26 عشًا) من المواكر لم يوجد بها إناث وإنما فقط ذكور، وبلغت نسبة إنتاج العش 1.33 فرخ/زوج، ولم تتجاوز نسبة نجاح التعشيش 28.7%.

يذكر أن نادي الصقور السعودي، أطلق في الثلاثين من ديسمبر الماضي المرحلة الأولى من الإطلاق المحلي داخليًا، بحضور القوات الخاصة للأمن البيئي والمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، وبمشاركة عدد من حماة «المواكر» المتطوعين، كما عمل برنامج «هدد» منذ العاشر من نوفمبر الماضي على حث الصقارين وملاك الصقور على التبرع بصقورهم، بأنواعها المهاجرة (الحُرّ والشاهين البحري) والمستوطنة: (الشاهين الجبلي والصقر الوكري)، وعمل على تهيئتها للإطلاق داخل المملكة؛ إسهامًا منه في الحفاظ على التوازن البيئي، وتكاثرها وحمايتها من خطر الانقراض.

اقرأ أيضًا:

«البيئة» تفحص الصقور المشاركة في مهرجان حفر الباطن

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك