Menu
بـ«كاميرات الشم».. تكنولوجيا جديدة لكشف فيروس كورونا

تستعد شركة إيرباص، عملاق شركات صناعة الطيران الأوروبية، لتطوير تقنية مبتكرة تستخدم «كاميرات الشم» فائقة الحساسية للكشف عن فيروس كورونا المستجد.

وبحسب صحيفة ديلي ميل فإن هذه التكنولوجيا تعتمد بشكل رئيسي على تقنية تصوير تم ابتكارها عام 2017 بهدف توظيفها للكشف عن المتفجرات.

وكان قد تم بالفعل استخدام تكنولوجيا مماثلة للكشف عن السرطان والإنفلونزا، ومن الممكن توظيفها قريبًا في الكشف عن المصابين بـفيروس كورونا المستجد، بحسب «سكاي نيوز».

وتعتمد المستشعرات في هذه الكاميرات على معالجات دقيقة مصنوعة من خلايا بيولوجية بهدف التعرف على مواد كيميائية معينة أو على ميكروبات تطفو في الهواء.

ودخلت شركة إيرباص في شراكة مع شركة كونيكو، التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًّا لها، والتي تتخصص في مجال التكنولوجيا العصبية.

ومن الممكن تعديل التكنولوجيا الحالية للمساعدة في مكافحة جائحة فيروس كورونا خاصة وأن الفيروس يقوم بتعديل طفيف على الجسيمات التي ينتجها البشر.

وفي تغريدة له على حسابه على الإنترنت، قال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة كونيكو، أوش أوغابي: "تعمل إيرباص وكونيكو منذ عام 2017 لتطوير تكنولوجيا حيوية لاكتشاف وتتبع وتحديد المواد الكيميائية أو المتفجرات على متن الطائرات أو في المطارات".

وأضاف: نقوم اليوم بتطوير أنشطتنا التنموية لتشمل الكشف عن المخاطر البيولوجية وتحديدها بما في ذلك مسببات الأمراض مثل فيروس كورونا المستجد مع ظهور مؤشرات مشجعة بدءًا من اليوم.

وأوضحت شركة إيرباص في بيان أن المستقبلات في أجهزة الاستشعار لدى كاميرات الشم ستقوم بإرسال رسالة تحذيرية عند اكتشاف مركبات جزيئية معينة.

وهذا النظام سيعتمد على تقنية غير تلامسية، وستكون أسرع وأرخص وأكثر موثوقية من تدريب الكلاب البوليسية.

كما ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز، أنه سيتم تجربة مجموعة متنوعة من أجهزة الكشف عن المتفجرات بحلول نهاية العام في صالات التفتيش في المطار. ويمكن بعد ذلك استخدام هذه التقنية على متن الطائرات نفسها في المستقبل.

ووفقًا للقائمين على هذا المشروع، فقد ظهرت بالفعل بوادر مشجعة حول إمكانية استخدام هذه التكنولوجيا المعدلة للحد من انتشار وباء فيروس كورونا.

ويقول مدير وحدة المنتجات الأمنية في شركة إيرباص جوليان توزو: «تتميز هذه التكنولوجيا بوقت استجابة سريع للغاية وبنا يقل عن 10 ثوانٍ في أفضل الظروف».

وأضاف: «مع هذا المستوى من التقدم، أعتقد أننا سنتوصل لنتيجة رائعة ونأمل أن تتحسن هذه التكنولوجيا بمرور الوقت».

اقرأ أيضًا:

دراسة: حرارة الصيف لا تؤثر على انتشار فيروس كورونا

2020-08-29T20:54:41+03:00 تستعد شركة إيرباص، عملاق شركات صناعة الطيران الأوروبية، لتطوير تقنية مبتكرة تستخدم «كاميرات الشم» فائقة الحساسية للكشف عن فيروس كورونا المستجد. وبحسب صحيفة ديل
بـ«كاميرات الشم».. تكنولوجيا جديدة لكشف فيروس كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بـ«كاميرات الشم».. تكنولوجيا جديدة لكشف فيروس كورونا

«إيرباص» ستقوم بتطويرها قريبًا..

بـ«كاميرات الشم».. تكنولوجيا جديدة لكشف فيروس كورونا
  • 58
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 رمضان 1441 /  11  مايو  2020   05:56 م

تستعد شركة إيرباص، عملاق شركات صناعة الطيران الأوروبية، لتطوير تقنية مبتكرة تستخدم «كاميرات الشم» فائقة الحساسية للكشف عن فيروس كورونا المستجد.

وبحسب صحيفة ديلي ميل فإن هذه التكنولوجيا تعتمد بشكل رئيسي على تقنية تصوير تم ابتكارها عام 2017 بهدف توظيفها للكشف عن المتفجرات.

وكان قد تم بالفعل استخدام تكنولوجيا مماثلة للكشف عن السرطان والإنفلونزا، ومن الممكن توظيفها قريبًا في الكشف عن المصابين بـفيروس كورونا المستجد، بحسب «سكاي نيوز».

وتعتمد المستشعرات في هذه الكاميرات على معالجات دقيقة مصنوعة من خلايا بيولوجية بهدف التعرف على مواد كيميائية معينة أو على ميكروبات تطفو في الهواء.

ودخلت شركة إيرباص في شراكة مع شركة كونيكو، التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًّا لها، والتي تتخصص في مجال التكنولوجيا العصبية.

ومن الممكن تعديل التكنولوجيا الحالية للمساعدة في مكافحة جائحة فيروس كورونا خاصة وأن الفيروس يقوم بتعديل طفيف على الجسيمات التي ينتجها البشر.

وفي تغريدة له على حسابه على الإنترنت، قال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة كونيكو، أوش أوغابي: "تعمل إيرباص وكونيكو منذ عام 2017 لتطوير تكنولوجيا حيوية لاكتشاف وتتبع وتحديد المواد الكيميائية أو المتفجرات على متن الطائرات أو في المطارات".

وأضاف: نقوم اليوم بتطوير أنشطتنا التنموية لتشمل الكشف عن المخاطر البيولوجية وتحديدها بما في ذلك مسببات الأمراض مثل فيروس كورونا المستجد مع ظهور مؤشرات مشجعة بدءًا من اليوم.

وأوضحت شركة إيرباص في بيان أن المستقبلات في أجهزة الاستشعار لدى كاميرات الشم ستقوم بإرسال رسالة تحذيرية عند اكتشاف مركبات جزيئية معينة.

وهذا النظام سيعتمد على تقنية غير تلامسية، وستكون أسرع وأرخص وأكثر موثوقية من تدريب الكلاب البوليسية.

كما ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز، أنه سيتم تجربة مجموعة متنوعة من أجهزة الكشف عن المتفجرات بحلول نهاية العام في صالات التفتيش في المطار. ويمكن بعد ذلك استخدام هذه التقنية على متن الطائرات نفسها في المستقبل.

ووفقًا للقائمين على هذا المشروع، فقد ظهرت بالفعل بوادر مشجعة حول إمكانية استخدام هذه التكنولوجيا المعدلة للحد من انتشار وباء فيروس كورونا.

ويقول مدير وحدة المنتجات الأمنية في شركة إيرباص جوليان توزو: «تتميز هذه التكنولوجيا بوقت استجابة سريع للغاية وبنا يقل عن 10 ثوانٍ في أفضل الظروف».

وأضاف: «مع هذا المستوى من التقدم، أعتقد أننا سنتوصل لنتيجة رائعة ونأمل أن تتحسن هذه التكنولوجيا بمرور الوقت».

اقرأ أيضًا:

دراسة: حرارة الصيف لا تؤثر على انتشار فيروس كورونا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك