تمكين المراة في الحرمين.. أولوية لصانعات القرار وتدشين أول مركز نسائي استراتيجي

تمكين المراة في الحرمين.. أولوية لصانعات القرار وتدشين أول مركز نسائي استراتيجي

الشيخ السديس

خطت رئاسة الحرمين الشريفين خطوة متقدمة لتقوية وتعضيد الفكر النسائي وتجويد وتعظيم صناعة القرار لدى القيادات النسائية عبر إنشاء المركز الاستراتيجي للأبحاث والدراسات النسائية بالرئاسة.

يهدف المركز إلى الارتقاء بالخدمات والقدرات الاستراتيجية النسائية وتطويرها لاتخاذ القرار؛ متزامنًا مع تدشين مرصد للمرأة في الحرمين ليكونا معًا رافعة استراتيجية مؤثرة وداعمة لوكالة الشؤون التطويرية النسائية بالمسجد الحرام ولرئاسة الحرمين حيث أنشئ المركز لرصد أبرز الإنجازات والخدمات النسائية المقدمة للقاصدات والمنسوبات في رئاسة الحرمين الشريفين.

خلق المبادرات النوعية

وأفاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس بأن المركز يساعد في خلق العديد من المبادرات والبرامج النوعية النسائية، ويسهم بقوة في الارتقاء بالخدمات النسائية المقدمة بالمسجد الحرام والمسجد النبوي إلى جانب دعم وتمكين المرأة لخدمة قاصدي الحرمين والحجاج.. وتتمحور فكرة مرصد المراة في الحرمين على بناء قاعدة بيانات لرصد كل ما له صلة بالمرأة وشؤونها في الحرمين من إنجازات ودراسات حول المرأة في الحرمين.

حرص القيادة

وحرصت القيادة على توسيع دور المرأة السعودية في المشاركة الفاعلة في التنمية الوطنية والمساهمة في تطوير ونهضة المملكة، كما حققت السعوديات في العهد الميمون العديد من الإنجازات في المجالات الحقوقية والأكاديمية والأمنية، إذ برزت ثقة القيادة في المرأة، ودعمها لتتبوأ المناصب القيادية في شتى المجالات.

2030.. دفعة قوية

وحازت المرأة جل اهتمام القيادة، وكانت وما زالت ركنًا رئيسيًّا في رؤية 2030 التي حرصت على تعزيز مكانتها، إذ رسمت لها رؤية مستقبلية طموحة بأن المرأة عنصر رئيسي، وشريك ثابت في صناعة منجزات الوطن ومستقبله. فرؤية 2030 منحت للمرأة الحق في تولي المناصب القيادية؛ لترتفع نسبة النساء في سوق العمل.

تعضيد دور المرأة

وبعد تشكيل وكالة التطوير النسائية في المسجد الحرام والمسجد النبوي ؛ عزز السديس منظومة الوكالة بالقيادات النسائية المؤهلة بتعيين مساعدتين للرئيس العام كخطوة غير مسبوقة في الرئاسة؛ هذه الخطوة التاريخية التي غيرت بوصلة العمل والاداء بامتياز ونجحت المراة في إحداث نقلة نوعية في عمل وكالة التطوير النسائية التي ظهرت جهودها بقوة في مرحلة ما قبل وما بعد الجائحة وموسم الحج الماضي.

الوكالة التطويرية

ودعمت الرئاسة الوكالة النسائية التطويرية بقيادات مؤهلة لمواكبة مرحلة الانتقال نحو التقنية الذكية والذكاء الاصطناعي بكفاءة عالية، وجودة متميزة تعكس الصورة المشرفة، وفق الرؤية 2030.. وعندما اعلن الشيخ السديس إنشاء المركز الاستراتيجي للأبحاث النسائية بالتزامن مع تدشين مرصد المرأة للحرمين فإن ذلك كان يهدف بشكل أساسي؛ ليكون المركز والمرصد مصدران موثوقان لكافة البيانات والمعلومات الداعمة لدور المرأة في الحرمين.

المبادرة الأولى من نوعها

واعتبرت مساعد الرئيس العام للشؤون التطويرية النسائية وكيل الرئيس العام للشؤون النسائية الدكتورة العنود بنت خالد العبود أن إنشاء مركز للابحاث ومرصد المرأة في الحرمين هي الأولى من نوعها مؤكدة أن اهتمام الرئيس العام بتمكين انعكس على إعطائها الفرصة للعطاء الفاعلة خصوصا أن الرئاسة العامة حققت تجربة نوعية وتاريخية ناجحة وغير مسبوقة في تجسيد إحدى ركائز الرؤية المباركة (2030).

دفعة قوية

ووصفت القيادات النسائية في الرئاسة إنشاء مركز للدراسات ومرصد للمراة في الحرمين بأنهما من القرارات التي أعطت دافعة قوية لتمكين المراة ليس فقط لمصلحة خدمة قاصدات المسجد الحرام والمسجد النبوي فحسب، بل إعادة تموضع القيادات النسائية ومأسسة عملهم وإعطاء الصلاحيات لاتخاذ القرار وفق حوكمة وبناء على الرؤية ا ٢٠٣٠؛ التي أعطت دفعة قوية جدًّا لتمكين المرأة في شتى المجالات المجتمعية والتي حققت من خلالها إنجازات متعددة حول تمكين المرأة في الجانب القيادي واتخاذ القرار.

<div class="paragraphs"><p><strong><strong>إجراءات عملية لتمكين المرأة في الحرمين</strong></strong></p><p></p></div>

إجراءات عملية لتمكين المرأة في الحرمين

<div class="paragraphs"><p><strong><strong>إجراءات عملية لتمكين المرأة في الحرمين</strong></strong></p><p></p></div>

إجراءات عملية لتمكين المرأة في الحرمين

X
صحيفة عاجل
ajel.sa