جهود تمكين المرأة بالمملكة تكللها وصول المغامرة «زارا» للرياض

جهود تمكين المرأة بالمملكة تكللها وصول المغامرة «زارا» للرياض

جهود تمكين المرأة بالمملكة تكللها وصول المغامرة «زارا» للرياض

في ضوء اهتمام المملكة لتشجيع الفتيات والنساء على دراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتمكين المرأة السعودية في مجال الطيران بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030، بدأت المملكة في تنسيق جهودها لبلوغ هذا الهدف.

ومن ثم، نسق نادي الطيران السعودي، وبالتعاون مع هيئة الطيران المدني وشركة مطارات الرياض، لاستضافة البلجيكية المغامرة، كابتن طيار زارا رذرفورد، التي وصلت إلى مطار الملك خالد الدولي، بالرياض اليوم.

ونزلت «زارا»، وهي أصغر طيار امرأة تقوم برحلة طيران انفرادي حول العالم مروراً بـ 52 دولة من ضمنها المملكة كأحد نقاط التوقف، بطائرتها «شارك» خفيفة الوزن.

ويعد هذا التوقف فاصلًا لجهود «زارا» التي بدأت في أغسطس الماضي، حينما شرعت في مغامرتها من مطار كورتريك - ويفلجيم الدولي غرب بلجيكا، واضعة نصب أعينها بالتحليق لمسافة 32 ألف ميل عبر خمس قارات، ومرورًا بـ 52 بلدًا منها المملكة العربية السعودية.

ومن ثم، لجأت «زارا» إلى استقلال أسرع الطائرات خفيفة الوزن في العالم، وهي من طراز «شارك ألترالايت»، ويمكن أن تصل سرعتها إلى 300 كيلومتر في الساعة.

وجاء وصول «زارا» للرياض بعد مرورها بدولة الإمارات العربية المتحدة، حتى وقف لاستقبالها سفيرة مملكة بلجيكا لدى المملكة دومينيك مينور، وعدد من مسؤولي شركة مطارات الرياض ونادي الطيران السعودي.

وعن هذه اللحظات الفارقة، قالت «زارا»: «لقد تجاوزت الرحلة كل توقعاتي ومنحتني لحظات لا تنسى وتحديات هائلة، واستمتعت بالمنظر الرائع عند التحليق فوق المملكة، وكانت كل لحظة مررت بها بمثابة تجربة استثنائية».

وتسعى «زارا» لأن تكون أصغر امرأة في العالم تحلق منفردة حول العالم، وتسجيل رقمًا قياسيًا في موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

جديرٌ بالذكر أن «زارا»، البالغة من العمر 19 عامًا، حصلت على رخصة طيران خاصة من إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية والمملكة المتحدة في 18 أغسطس الماضي.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa