مؤتمر التخصصات الصحية السابع يختتم فعالياته بالمدن الجامعية

نظمت جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية مؤتمر التخصصات الصحية في نسخته السابعة بالتزامن في المدن الجامعية الثلاث، الرياض وجدة والأحساء، والذي انطلق برعاية رئيس الجامعة الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي، وذلك يوم الأحد 25 ديسمبر حتى يوم الثلاثاء 27 ديسمبر 2022م، والذي نظمته عمادة شؤون الطلاب، مستهدفًا طلاب وطالبات التخصصات الصحية بالمملكة العربية السعودية.

وألقى رئيس الجامعة كلمة بيّن أن المؤتمر يعدّ منصة علمية بحثية مشتركة، يسهم في تبني الجامعات الأبحاث العلمية والتي تعد هدفًا رئيسًا ومهمًّا، حيث تضمنت فعالياته على 166 محاضرة و93 ورشة عمل، شارك فيها 367 متحدثًا، واستفاد منها أكثر من 7000 طالبًا وطالبة، وتلقت اللجان في الرياض 252 بحثاً علمياً منها 168 مقدمًا من داخل الجامعة و84 من خارجها، وبمشاركة 74 محكماً من أعضاء هيئة التدريس، وقال في حديثه: يأتي هذا المؤتمر ليهدف إلى تعزيز مفهوم الرعاية الصحية المبتكرة والمستدامة وتشمل 3 محاور رئيسية، وهي تخفيف الأعباء الصحية، وتسخير الذكاء الاصطناعي في خدمة المجال الصحي، والحفاظ على الاستدامة، وذلك بتطوير الرعاية الصحية الشاملة"

وأردف: أن الجامعة ممثلة بعمادة شؤون الطلاب في هذا المؤتمر، تؤمن بأهمية استشراف المستقبل ووضع خارطة طريق نحو الاستفادة التامة من التخصصات الصحية وإيجاد منصة وطنية بحثية مشتركة بين القطاعات الصحية والمؤسسات التعلمية الصحية وسوق العمل، لتحقيق تبادل المعرفة، واكتشاف الخبرات المتعلقة بمستقبل التخصصات الصحية أكاديمايًا ومهنيًا.

من جهته، ألقى عميد شؤون الطلاب الدكتور بدر المقبل، كلمة وضح من خلالها أن المؤتمر يحظى في كل مواسمه، بدعم لا محدود من رئيس الجامعة، يتمثّل في متابعته وتشجيعه لفريق العمل، واللجان المشاركة، والذي يؤكد حرصه الدائم على تعزيز دور الجامعة الريادي، وقال: أنه للسنة السابعة على التوالي يحظى المؤتمر باعتماد الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، كمنصة علمية تقدمها جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية لكل المهتمين بالمجال الصحي من داخل الجامعة ومن خارجها، فأصبحت هذه المنصة مساحة متنوعة من العلم والمعرفة والتدريب، وقدمت هذه النسخة من المؤتمر لهذا العام، فعاليات مهمة، وجلسات نقاشية، ومحاضرات علمية، وورش عمل متعددة، ومعرضين إبداعيين، وبرامج علمية شملت في حيثياتها التخصصات العلمية بالجامعة، كل ذلك بهدف صناعة جيل قادر على مواكبة التحولات الوطنية الكبرى، وتعزيز الاستجابة لها".

يذكر أن النسخة السابعة من هذا المؤتمر جاءت تحت عنوان "الرعاية الصحية المستدامة" للتأكيد على المساهمة في الارتقاء بمستوى الخدمات الصحية بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، وإيضاح التغيرات الحاصلة في سوق العمل ومستقبل التخصصات الصحية تماشياً مع خصخصة القطاعات وتوجه سوق العمل في المجالات الصحية، وللمساهمة في تطوير القطاع الصحي في المملكة العربية السعودية من خلال تعزيز البحوث العلمية المتميزة وتوفير البيئة التنافسية.

المدينة الجامعية بجدة:

وألقى عميد كليه الطب بالمدينة الجامعية بجدة الدكتور منصور القرشي كلمة وضح فيها أن المؤتمر منصة بحثية تسعى من خلال فعالياتها إلى إلقاء الضوء حول المهارات والمبتكرات العلمية التي تساهم في ترقية مستوى جودة الأبحاث، وتساعد الطلاب والطالبات على تثقيفهم وتوسيع مداركهم المعرفية واكتساب الخبرات وتبادلها مع الخبراء والباحثين في ذات المجال.

وحظي المؤتمر بالمدينة الجامعية بجدة على 14 ورشةعمل و38 ندوة ومحاضرة علمية، و11 جلسة نقاشية وأكثر من 199 من المستفيدين الحاضرين، وبـ 99 متحدث وخبير منهم 68 متحدث من داخل الجامعة، و31 من خارجها، وب 241 بحثًا مقدمًا، منها 103 من داخل الجامعة، و138 من خارجها، وقيّمها 90 محكّمًا من أعضاء هيئة التدريس.

وألقى عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية الدكتور نواف العنزي كلمة افتتاحية ضمن فعاليات المؤتمر بالمدينة الجامعية بالأحساء عبر من خلالها عن أهمية العلم ومواصلة التعلم. مشيراً إلى الثمار التي سوف تجنى نتيجة التقدم في المعرفة وتوظيفها بالشكل الأمثل، مؤكدًا أن المؤتمر فرصة جيدة لتبادل الخبرات والمعرفة للارتقاء بالجودة في الأبحاث وفتح المجالات بشكل أوسع في التخصصات الصحية.

واعتمدت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية عدد أربعة وعشرين ساعة. واختتم برنامج مؤتمر التخصصات الصحية بالأحساء بعد استقبال41 ملخص بحثي، 7 أبحاث من داخل الجامعة و34 من خارج الجامعة، و29 محاضرة علمية، واستضافة 39 متحدث، وبـ 8 ورش عمل، وعدد 5 محكمين من أعضاء هيئة التدريس، ومشاركة 12 بحث شفهي، و27 ملصق بحثي. هذا وقد وصل عدد المسجلين لحضور المحاضرات 3400 شخص والمسجلين لحضور ورش العمل 1700 شخص، ليسجل المؤتمر في نسخته السابعة عدد ما يزيد عن 2000 زائر وزائرة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa