عمل مترجمًا بالسعودية.. «هوندا كوتشي» يحدث ثورة في الخط العربي

أعماله جعلته يحصل على شهرة عالمية
عمل مترجمًا بالسعودية.. «هوندا كوتشي» يحدث ثورة في الخط العربي

حصل هوندا كوتشي، المتخصص في الخط العربي، الذي تظهر أعماله مستوى عاليًا من الكمال الفني، على شهرة عالمية أصبح من خلالها أحد أبرز البارعين في الخط العربي.

حازت أعمال هوندا على العديد من الجوائز، بما في ذلك جائزة لجنة التحكيم في مسابقة الخط العربي الدولي، وفي عام 2000، منحه الأستاذ التركي حسن شلبي لقب الخطاط (ljaza).

عاش هوندا لمدة خمس سنوات في الشرق الأوسط، ودرس الخط العربي عند أساتذة محليين، وعندما عاد إلى اليابان مرة أخرى، واصل التعلم ذاتيًا، وفقا لموقع «ajib» الفرنسي.

وقال هوندا في مقابلة مع الصحافة اليابانية «عملت كمترجم فوري في دول الشرق الأوسط، وخاصة في المملكة العربية السعودية، وعندما أرسلت شركة مسح طوبوغرافي يابانية، مسؤولة عن إنتاج خرائط الشرق الأوسط، فريقًا إلى المنطقة وكانت تحتاج إلى مترجم، طلب مني أحد الأصدقاء مساعدتهم».

وعن حبه للخط العربي، صرح هوندا كوتشي بأن شكل جميع الأحرف طبيعي ومتوازن، الأحجام جميلة، إذ يحتوي الخط العربي على نوع من الإيقاع الموسيقي، فهو يبدو وكأنك تسمع لحنًا، حتى بدون فهم المعنى، تشعر بشيء.

وتجمع أعمال هوندا كوتشي بين الفن العربي والفن الياباني وهو ما يبهر الجماهير من كلا الجانبين ويوضح «في الخط الياباني، يختلف شكل الحروف حسب الخطاط، الذي يمكنه التعبير عن أصالته. ولكن في الخط العربي، هناك ثمانية أنماط رئيسية وكل شكل محكوم بقواعد صارمة».

ويقال إن هذا الخطاط المعترف به في العالم الإسلامي، بل أيضًا في العالم بأسره، أحدث ثورة في عالم الخط العربي، وبعض أعماله محفوظة في المتحف البريطاني.

 وبحسب الموقع، الخط العربي هو فن تم تطويره منذ أكثر من ألف عام، بهدف كتابة القرآن، في شكل جمالي تام، وبينما كان الغرض الأصلي من الخط هو تحسين أساليب الكتابة، من أجل جعل العربية واضحة ومقروءة، أصبح تدريجيًا أكثر تعقيدًا، والشكل له الأسبقية على المعنى.

https://www.ajib.fr/honda-koichi-japonais-calligraphie-arabe/

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa