قصة صورة غيرت مصير قرية في تعز.. ما دور البرنامج السعودي لإعمار اليمن؟

صورة غيرت مصير قرية في تعز
صورة غيرت مصير قرية في تعز

لم يكن المصور اليمني الشاب حمزة مصطفى، يعلم أن الصورة التي سيلتقطها بعدسته لأطفال قرية فقيرة في مدينة تعز اليمنية، ستكون سببًا في تغيير مصير القرية والدفع بالأطفال نحو مستقبل أفضل.

عدسة المصور اليمني رصدت أطفالًا مجتمعين تحت أفياء شجرة هزيلة، يفترشون الأرض وسط العراء، ينشدون التعليم رغم أشعة الشموس الحارقة.

اقرأ أيضاً
«برنامج إعمار اليمن» يوضح دور المنحة النفطية السعودية في الحد من أزمة الكهرباء
صورة غيرت مصير قرية في تعز

وعقب موجة انتشار الصورة على نطاق واسع، وجه السفير السعودي محمد آل جابر عبر تغريدة في تويتر ببناء مدرسة، وهو الحلم الذي تحقق للطلاب بعد استجابة البرنامج السعودي لإعمار اليمن لمناشداتهم، وباشر البدء بإنشاء مدرسة نموذجية لهم، وفقًا لـ «العربية».

وقال مصطفى «حاولت أن أدع العالم يقرأ المشهد فالتقطت صور الأطفال ونشرتها تباعًا بكل أمل في الإسهام بتغيير واقعهم، وجاءت التفاتة البرنامج السعودي مثل بصيص أمل لمئات الأطفال الذين كادوا يفقدون ثقتهم بالعالم وهم يصارعون بؤس واقعهم كل يوم».

كما أشار إلى أن هذه مبادرته الأهم والأكثر تأثيرًا؛ كونها عززت من إيمانه بالدور الذي يمكن للتصوير أن يقوم به وعلمته أهمية الإيمان بمبادئ الإنسانية الخالصة من كل ما يلطخها.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa