السديس: إطلاق مبادرات التحول الرقمي والذكاء الصناعي لتجويد العمل

السديس: إطلاق مبادرات التحول الرقمي والذكاء الصناعي لتجويد العمل

وضعت رئاسة الحرمين الشريفين مسارًا استراتيجيًا محوكمًا وفق جداول زمنية لمشاريع التحوّل الرقمي والذكاء الاصطناعي والتقنية الذكية؛ لتقديم أفضل وأرقى الخدمات لقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي وفق خطة الرئاسة التطويرية (2024)، ومواكبة للرؤية المباركة ٢٠٣ والموائمة مع أهدافها في تحقيق التميز التشغيلي في منظومة الأعمال والخدمات المنفذة في الحرمين الشريفين.

وجاءت مبادرة (ذكاء) وهي المبادرة الأحدث؛ ضمن عدة مبادرات حديثة أطلقتها الرئاسةً؛ وترتكز على إدخال الذكاء الاصطناعي في الأنظمة لإظهار التقارير التفاعلية الذكية والتي تدعم اتخاذ القرار من الإدارات العليا بالرئاسة الى جانب تحقيق سلاسة وسهولة الأعمال في الإدارات والتسيير التقني للموظفين في أداء أعمالهم.. وتنطلق هذه المبادرة الاستراتيجية من (4) مشاريع حديثة تهدف إلى إحداث نقلة نوعية وتطويرية في مجال تقديم الخدمات وهي مشروع الحرم الذكي وهو مشروع نوعيً: ومشروع الروبوتات الذكية ومشروع تصنيف البيانات, ومشروع ذكاء الأعمال..

ويؤكد الرئيس العام للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس على الدوام أن إطلاق الروبوتات الذكية والوسائل التقنية الحديثة يأتي تعزيزا لدور التقنية الذكية الفاعلة في تجويد منظومة الخدمات المقدمة لقاصدي المسجد الحرام وفق أحدث المعايير العالمية الى جانب التوظيف الأمثل لتقنية المعلومات والاتصالات من خلال التحول الرقمي.

ويسعى الشيخ عبد الرحمن السديس، إلى تمكين صناعة كوادر تقنية مميزة ومؤهلة لتلبية متطلبات التقنية الحديثة خدمة للحرمين الشريفين وقاصديهما وفق تطلعات القيادة الحكيمة ومواكبة للرؤية السعودية٢٠٣٠.. وأطلقت وكالة الشؤون التقانة والتحولات الرقمية والذكاء الاصطناعي 3 مبادرات نوعية بهدف تجويد مخرجات الأعمال بما يتناسب مع خطة الانطلاقة المستقبلية والتحولات الرقمية وهي مبادرة (ذكاء) ومبادرةً (تحولات) ومبادرة (تقانة).

الخزيم : أتمتة الإجراءات للتخلص من التقليدية)

وأوضح وكيل الرئيس العام لشؤون التقنية والتحولات الرقمية والذكاء الاصطناعي المهندس بندر بن محمد الخزيم, أن مبادرة (ذكاء) حديثة وترتكز على إدخال الذكاء الاصطناعي في الأنظمة لإظهار التقارير التفاعلية الذكية والتي تدعم اتخاذ القرار من الإدارات العليا بالرئاسة العامة.

أما مبادرة (تحولات) فهي ترتكز على المشاريع والأنظمة التي ترفع من عملية التحول الرقمي في أتمتة الإجراءات الداخلية والخارجية للتخلص أو الحد من الإجراءات التقليدية في الرئاسة العامة، بهدف بناء وتطوير المهارات الرقمية لمنسوبيها، ووكالة التقنية والتحولات الرقمية والذكاء الاصطناعي من خلال تدريبهم على أحدث التقنيات والأنظمة الذكية لخدمة القاصدين , وذلك عبر (4) مشاريع تطويرية وهي: مشروع تطوير الخدمات الإلكترونية، ومشروع التقنيات السحابية (ديم) , ومشروع استراتيجية مكتب البيانات والذكاء الاصطناعي, ومشروع تقييم هيئة الحكومة الإلكترونية ( يسر ).

وأما مبادرة (تقانة) فتهدف إلى بناء وتطوير المهارات الرقمية لمنسوبي الرئاسة , ووكالة التقنية والتحولات الرقمية والذكاء الاصطناعي من خلال تدريبهم على أحدث التقنيات والأنظمة الذكية لخدمة قاصدي المسجد الحرام، وذلك عبر (3) مشاريع تطويرية وهي: مشروع تشغيل وصيانة تقنية المعلومات , و مشروع تطوري عمل منصة الحرمين الشريفين, ومشروع زيادة السعة التخزينية لمراكز البيانات. ولم يقتصر اهتمام الرئاسة بتعظيم الاستفادة من التقنية الحديثة في المسجد الحرام فقط بل حرصت على تعضيد وتمكين الشباب بالتقنية وتوفير كافة الخدمات الحديثة المتطورة،لتعزيز كافة الوسائل والأساليب للتقنية الذكية؛ وتسخير الذكاء الاصطناعي في خدمة القاصدين والزوار ؛ وفق خطة زمنية مجدولة لتقديم أقصى الخدمات لهمً .

ونجحت الرئاسة في تعظيم مشاريع التحول الرقمي وإطلاق عدد من الروبوتات الذكية وانعكس ذلك على المستوى العالي للخدمات المُقدَّمة، للقاصدين وتطويع أساليب التقنية المتقدمة في مجال خدمات ضيوف الرحمن، ولتكون لبنة من لبنات الوصول إلى تنفيذ رؤية المملكة الطموحة ٢٠٣٠ لتعزيز جودة الخدمات المقدمة لقاصدي المسجد الحرام ومواكبتها للعصر وملاءمتها للمتطلبات تحقيقاً لرؤية المملكة 2030».

اقرأ أيضًا :

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa