"الحياة الفطرية" يطلق خطة شاملة لتقييم تفشي نجم البحر ذي التاج الشوكي

نجم البحر ذي التاج الشوكي
نجم البحر ذي التاج الشوكي

أطلق المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية خطة مسح شاملة تهدف لجمع البيانات الأساسية عن مجموعات نجم البحر الشوكي في المناطق الرئيسية بالبحر الأحمر، لاستخدامها في إدارة تفشي الكائن في الوقت المناسب، ومن ثم حماية صحة الشعاب المرجانية والتنوع البيولوجي.

 ويأتي ذلك ضمن دور المركز بصفته المظلة الوطنية والمرجع لوضع البروتوكولات والمعايير المتعلقة بالحياة الفطرية البرية والبحرية والتصدي للأخطار المحدقة بها، وبعد اعتماد بروتوكول للتحكم بانتشار نجم البحر ذي التاج الشوكي يتناسب مع طبيعة الكائن في بيئة البحر الأحمر، ويمكَن من الاستجابة السريعة والفعالة للحد من انتشار الكائن وحماية الشعاب المرجانية.

 وكان المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية قد عقد في ديسمبر 2022، ورشة عمل ناقش خلالها مكافحة تفشي نجم البحر ذي التاج الشوكي، وسبل التوصل إلى بروتوكول لدراسة الوضع الراهن ومعرفة المسببات لتزايد الأعداد عن المعدل الطبيعي. والتعرف على أفضل الممارسات والتطبيقات لطرق السيطرة على تفشي الضرر مع عدد من الخبراء والاستشاريين في هذا المجال حول العالم.

وتهدف الخطة لتحديد الإجراءات التشغيلية والمعتمدة وإنشاء إطار العمل الأمثل للاستجابة وآلية إشراك أصحاب العلاقة، كما يُعد نجم البحر ذو التاج الشوكي من الكائنات البحرية التي تتغذى على الطحالب وأنواع من البكتيريا التي تنمو على الشعاب المرجانية، لكنه يشكل تهديدًا كبيرًا للأنظمة البيئية للشعاب المرجانية عند التفشي، كما تم ربط انتشار نجم البحر ذي التاج الشوكي بأضرار كبيرة في الشعاب المرجانية في البحر الأحمر خاصة خلال موسم التكاثر، الذي يتم ملاحظته في الأسبوعين الأخيرين من شهر يوليو وحتى الأسبوعين الأولين من شهر أغسطس.

ويعد فهم التوزيع المكاني والكثافة وسلوك التكاثر للكائن خلال فترة الذروة أمرًا بالغ الأهمية للإدارة الفعالة والتخفيف من حدة التفشي المحتمل التي يمكن أن تؤدي إلى تدهور الشعاب المرجانية.

 يذكر أن التاج الشوكي هو نوع من النجوم البحرية الكبيرة التي تنتمي إلى شعبة الشوكيات، وتعيش في شعاب المحيط الهادئ الاستوائية والشبه استوائية، ويتكاثر عادة عندما تكون درجة حرارة الماء 28 درجة مئوية، ويرتفع استهلاكه للشعاب المرجانية أثناء تفشيه والذي يتجاوز معدلات نمو الشعاب المرجانية، كما أن أحد أهم أسباب تفشي هذا الكائن، هو اختلال السلسلة الغذائية والصيد الجائر لأنواع الكائنات التي تتغذى عليه وأهمها سمكة النابليون أو ما تعرف بالطرباني.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
logo
صحيفة عاجل
ajel.sa