«إيجار»: العقود الموحّدة وخدمات الشبكة تقلل نزاعات أطراف التعاقد وتحفظ حقوقهم

برنامج إيجار
برنامج إيجار

أكد برنامج إيجار على تميز عقوده الموحّدة، والموثقة في الشبكة الإلكترونية لخدمات الإيجار بحفظها لحقوق أطراف العقد الإيجاري على حد سواء، وتكامله مع عدد من الجهات المعنية في الشأن ذاته.

وأوضح أن العديد من الخدمات والمميزات التي اشتمل عليها العقد الموحد تحفظ حقوق أطراف العملية الإيجارية، وتقلل نزاعات قطاع الإيجار العقاري، بتوثيق العقود، وتسجيل بيانات الوحدات العقارية، وتفعيل استخدامها كسندات تنفيذية.

اقرأ أيضاً
«إيجار»: تسجيل أكثر من 102 ألف صفقة إيجارية في يونيو 2022
برنامج إيجار

وأوضح البرنامج أن هذه الإجراءات تخدم أهداف البرنامج الأساسية في تنظيم إجراءات قطاع الإيجار العقاري وتيسيرها، وتعزيز الثقة به، وتحقيق التوازن الذي يحفظ حقوق أطراف العملية الإيجارية ويحفّز على الاستثمار.

وأضاف أنه من المميزات التي يقدمها توثيق العقود بشكل إلكتروني عبر الشبكة؛ حيث تُعامل عقود إيجار الموحّدة -بنوعيها السكنية والتجارية- كسندات تنفيذية، لتحفظ حقوق الأطراف، واستخدامها لدى الجهات القضائية في حال النزاع.

وأوضح البرنامج أنه يمكن تسجيل أحد أطراف العقد واقعة التعاقد (تسجيل حالة تعاقدية) في الشبكة، بالإضافة إلى تنوع العقود الموحّدة ما بين عقد محدد المدة ينتهي بتاريخ انتهاء العقد، أو عقد متجدد تلقائيًّا، يمكن لأحد أطرافه إلغاؤه أو التعديل فيه بعد إشعار الطرف الآخر بمدة لا تقل عن 60 يومًا، بالإضافة للعقود الإلكترونية التي تستوعب متطلبات المتعاقدين الإضافية، وتضمين بنود إضافية وفقًا للاتفاق بين أطراف العقد، أو العقود التجارية غير الموحّدة، والتي توثّق جميعها في الشبكة، ويمكن من خلالها الاستفادة من جميع مميزات «إيجار»، إلا أنها لا تعامل كسندات تنفيذية.

ولفت البرنامج إلى أن سلسلة الخدمات التي توفرها الشبكة وتعمل على تطويرها بشكل مستمر، تساهم في تقليل النزاع، وتحفظ حقوق أطراف العقد، ومنها خدمة استلام الوحدات الإيجارية وتسليمها إلكترونيًّا بما يثبت حالة الوحدة الإيجارية عند استلامها وتسليمها.

ومن ضمن الخدمات كذلك خدمة السلوك الإيجاري التي ترفع من مستوى الجودة والشفافية في التعامل بين أطراف العملية الإيجارية، ووجود شراكات استراتيجية مع جهات خدمية، لتمكين المستفيد من نقل الخدمات باسم المستفيد الفعلي من الوحدة الإيجارية.

وكذلك يمكن إثبات التعاملات المالية بين أطراف العملية الإيجارية، عبر السداد الإلكتروني وإتاحة قنوات دفع متنوعة لسداد دفعات الإيجار، ومنها: «مدى» و«سداد»، حيث أغنت عمليات الدفع الإلكتروني طرفي العقد (مؤجر، ومستأجر) عن التعاملات النقدية، واعتُبرت إثباتًا معتمدًا لسداد الأجرة، وتلبية رغبات المستفيدين بتيسير عملية الدفع، حيث يمكن الدفع الجزئي أو المستقبلي للدفعة الإيجارية.

يُشار إلى أن قرار مجلس الوزراء رقم (292) وتاريخ 16/05/1438هـ بشأن تعزيز قواعد الثقة في قطاع إيجار المساكن ينص على عدم اعتبار عقد الإيجار غير المسجل في الشبكة الإلكترونية عقدًا صحيحًا منتجًا لآثاره الإدارية والقضائية، وأن تضع وزارتا العدل والإسكان الشروط والمتطلبات اللازم توافرها في العقد حتى يمكن اعتباره مسجلًا في الشبكة الإلكترونية، والحالات التي يمكن شمولها بذلك، بما فيها حالة امتناع أحد طرفي العقد عن تسجيله.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa