باحث يوضح سبب قيام النظام السياسي الإيراني على تعدد الهياكل المتوازية

قال الباحث في الشأن الإيراني والخبير في معهد دول الخليج العربي علي الفونة، اليوم الخميس، إن إيران نظام سياسي داخله مؤسسات وهياكل متوازية في النشاطات الاستخباراتة والأمنية والشرطية والجيش.

وأكد الفونة، خلال لقائه مع برنامج "البعد الآخر" المذاع عبر فضائية "العربية"، أن الحرس الثوري والجيش منخرطين لأول في القمع الداخلي للمتظاهرين رغم أن القوات المسلحة لا علاقة له بمثل هذه العمليات.

وأشار إلى أن قوات الشرطة الاعتيادية تؤدي دور الخط الأول للدفاع عن النظام ضد المتظاهرين، فيما لدى طهران في الوقت نفسه مؤسسات موازية مثل ميليشيات الباسيج وهي جزء من الحرس الثوري.

وتابع: من جهة أخرى لدينا وزارة الاستخبارات وضباط منخرطون في قمع المتظاهرين، وفي الوقت نفسه لدينا منظمة استخبارات الحرس الثوري، مشيرًا لأن العرض من كل هذه المؤسسات المتوازية هي تحصين النظام الإيراني من الانقلاب وتفتيت مراكز السلطة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa