وزير التعليم مهنئًا بذكرى اليوم الوطني: التعليم شهد تطويرًا شاملًا في عهد القيادة

وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ
وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ

هنأ وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ باسمه ونيابة عن جميع منسوبي ومنسوبات وزارة التعليم، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع؛ بمناسبة اليوم الوطني الـ92 لتوحيد المملكة.

وقال وزير التعليم: "يحل علينا اليوم الوطني في ذكراه الثانية والتسعين التي تتجسد فـيـها معاني الاعتزاز والانتماء لوطننا الشامخ، والولاء لقيادتنا الرشيدة -أيدها الله- والحفاظ على مكتسباتنا الوطنية، وتوفير الفرص الواعدة لأبناء وبنات الوطن؛ للمشاركة في بناء وازدهار المملكة؛ تحقيقاً لمستهدفات التنمية الشاملة وفق رؤية 2030، وما تضمنته من برامج ومبادرات طموحة".

وأضاف أن التعليم بقطاعيه العام والجامعي يُعدُّ واحداً من أهم القطاعات التي حظيت بالتوجيهات السديدة، والدعم السخيّ، والاهتمام المستمر من قبل خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- حيث شهد التعليم في هذا العهد الزاهر تقدماً ملحوظاً، أسهم في رفع جودة المخرجات التعليمية، وإيجاد البيئة المحفّزة للتعليم، وتحقيق الدراسات والبحوث العلميّة النوعيّة المنسجمة مع الأولويات الوطنية، والمنافسة العالمية، وفق المؤشرات الدولية في العديد من المجالات، التي كان لأبناء وبنات المملكة الحضور المميز فيها.

وأشار وزير التعليم إلى أن المرحلة التي تعيشها منظومة التعليم العام والجامعي في عهد قيادتنا الرشيدة -أيدها الله- شهدت تطويراً شاملاً أسهم في الوصول إلى مستهدفات رؤية المملكة الطموحة 2030، إضافةً إلى استشراف المستقبل؛ لبناء مواطن معتزّ بقيمه الوطنية ومُنافس عالمياً، من خلال استثمار مهارات وقدرات أبناء وبنات الوطن في رسم خارطة جديدة من المنجزات النوعية المواكبة لمهارات القرن الحادي والعشرين والثورة الصناعية الرابعة واحتياجاتها، وبما يعزز المكانة الإقليمية والعالمية الرائدة للمملكة.

وأكد أنّ الاحتفال باليوم الوطني على مستوى الوزارة والإدارات التعليمية ومكاتب التعليم والمدارس المؤسسات التعليمية كافة واجب وطني، يرسّخ في نفوس أبنائنا وبناتنا قيم المواطنة الصالحة، ويعزّز اللحمة الوطنية، والثقافة المتأصلة في نفوس أبنائنا وبناتنا لإرثنا الوطني الراسخ العريق، لافتاً إلى أن ما تحمله هذه المناسبة من القيمة والأهمية يرتكز على استشعار أبناء وبنات المملكة للنعم والخيرات التي تزخر بها بلادنا المباركة من أمن وأمان، ونماء مستمرّ في ظل رعاية كريمة وتوجيهات سديدة من قبل قيادتنا الرشيدة -أعزها الله- سائلاً المولى -عز وجل- أن يحفظ وطننا العزيز من كل مكروه، وأن يديم عليه نعمة الأمن والاستقرار والرخاء.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa