والد المعلم السعودي ضحية الحادث المروري بتركيا ينفي وفاة زوجة ابنه

قال لـ«عاجل» إنها تتلقى العلاج مع ابنتيها
والد المعلم السعودي ضحية الحادث المروري بتركيا ينفي وفاة زوجة ابنه

نفى عبدالله الأحمدي، والد المعلم السعودي المتوفى بتركيا إثر حادث مروري، وفاة زوجة ابنه، موضحًا أنها لا تزال تتلقى العلاج بأحد المستشفيات التركية رفقة ابنتيها اللتين أصيبتا أيضًا جراء الحادث نفسه.

وكانت بعض المصادر تحدثت عن وفاة الزوجة، غير أن والد الفقيد نفى لـ«عاجل» صحة هذه الأنباء، وقال إنها لا تزال تتلقى العلاج رفقة ابنتيها، موضحًا أن جثمان المعلم الفقيد وصل أمس إلى المملكة وتم دفنه بمقبرة البقيع.

وتوفي أحمد عبدالله الأحمدي، وهو أحد معلمي ثانوية ابن القيم بالمدينة المنورة، إثر حادث مروري نتج عن اصطدام سيارة كان يستقلها مع أسرته بشاحنة في أحد الطرقات بمدينة يلوا التركية.

وفيما توفي الأحمدي في الحال أصيبت زوجته وابنتاه بإصابات، نقلن على إثرها إلى أحد المستشفيات القريبة من موقع الحادث، حيث لا يزلن يتلقين العلاج.

وقال والد الفقيد إن اثنين من أحفاده الأربعة، وهما ولد وبنت، عادا إلى المملكة اليوم الثلاثاء، وهما بصحة جيدة، فيما تواصل الأسرة متابعة حالة البنتين المصابتين مع أمهما في المستشفى التركي.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa