أكاديميون سعوديون: الأوامر الملكية أشاعت الأمل في أرجاء الوطن

أكدوا أنها تواكب التسارع الذي تشهده البلاد بكافة القطاعات
أكاديميون سعوديون: الأوامر الملكية أشاعت الأمل في أرجاء الوطن

أكد أكاديميون سعوديون أن الأوامر الملكية التي صدرت، أمس الخميس، ستعزز مكانة المملكة إقليميًّا ودوليًا، وتسهم في تطوير منظومة عمل أجهزة الدولة، وتحقق تطلعات القيادة تجاه الوطن والمواطن.

وقال عضو هيئة التدريس بجامعة المجمعة الدكتور إبراهيم الحسينان لـ"عاجل" إن الأوامر الملكية تعزز من مكانة المملكة إقليميًّا ودوليًا وتدعم رؤيتها الطموحة؛ لأنها تعكس حكمة القيادة  وبُعد نظرها وحرصها على تحقيق كل ما من شأنه خدمة الوطن والمواطن"، مشيرًا إلى أن "إعادة تشكيل مجلس الوزراء ومجلس الشؤون السياسية والأمنية وتعيينات جديدة في قطاعات الدولة المختلفة، هدفها المُضي بخطى حثيثة وداعمة لمسيرة المملكة نحو تحقيق الريادة والمزيد من الإنجازات على جميع الأصعدة".

وأضاف أن الأوامر الملكية زادت من تفاؤل المواطنين برؤية المملكة 2030، وأكدت أيضًا أن الحراك المستمر الذي يقوده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، لن يتوقف إلا بتحقيق آمال السعوديين.

ومن جانبه، أكد مدير جامعة أم القرى الدكتور عبدالله بن عمر بافيل، أن الأوامر الملكية الكريمة تجسد النظرة الحكيمة لخادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وحكومته الرشيدة، الهادفة إلى التطوير والتحديث المستمر في قطاعات الدولة المختلفة، لاسيما تطوير منظومة العمل داخل الأجهزة الحكومية، انطلاقًا من إعادة تشكيل مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين مرورًا بتعيين عدد من أمراء المناطق ونوابهم، ووزراء القطاعات، والمؤسسات، واستحداث العديد من الهيئات الحكومية، كهيئتي الفضاء والمعارض، بما يواكب متطلبات المرحلة الحالية والقادمة، ويحقق رؤية المملكة 2030م، وصولًا لمستقبل وطني زاهر وتنمية مستدامة.

وأوضح أن الأوامر الملكية الكريمة ستشكل بإذن الله تعالى نقلة نوعية في منظومة العمل الوطني، وبما يعزز مصالحه العليا نحو التطوير والتحديث والتكامل؛ للإسهام في رفاهية المواطن الكريم، ومشاركته الفاعلة، ودوره في خدمة وطنه ومجتمعه، وإظهار الصورة المشرقة للمملكة العربية السعودية، ودورها المحوري الإقليمي والدولي.

كما نوَّه مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني بالأوامر الملكية التي صدرت أمس، وما تضمنته من تجديد وتحديث في الأجهزة الحكومية، واستحداث لقطاعات جديدة ستسهم بإذن الله في تحقيق المصلحة العليا للدولة.

وأكد أن الأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود تأتي لتسيير عجلة التنمية في البلاد، وإكمال تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة تجاه الوطن والمواطن.

وأوضح أن استحداث هيئات جديدة كهيئة الفضاء، والهيئة العامة للمعارض، وهيئة المحتوى والمشتريات الحكومية، نابع من اهتمام القيادة الحكيمة بتطور المملكة العربية السعودية، ولحاقها بأحدث مستجدات العلوم التقنية، ومجاراتها للدول المتقدمة في هذا المجال، والمنافسة على مختلف الأصعدة الاقتصادية والعلمية والسياسية.

وأضاف مدير جامعة طيبة أن الأوامر الملكية المتجددة تواكب التسارع الذي تشهده بلادنا في كافة قطاعات الدولة للنهوض بالخدمات المقدمة للمواطنين، ويؤكد حرص قيادتنا الرشيدة وتشديدها على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وتوفير أفضل سبل الرعاية والرفاهية.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa