مهرجان «العودة إلى الرياض».. أجواء ترفيهية وتعليمية لاسترجاع ذكريات الدراسة

مهرجان العودة إلى الرياض
مهرجان العودة إلى الرياض

حرص مهرجان "العودة إلى الرياض" على تهيئة الأطفال للعودة إلى مقاعد الدراسة، من خلال بث روح التفاؤل في نفوسهم، عبر مجموعات واسعة من الألعاب والمستلزمات الدراسية التي تخاطب عقولهم، وتحثها على استرجاع ذكريات الدراسة وأنشطتها المتنوعة.

ويوفر المهرجان مجموعة من المتاجر المتخصصة في توفير الاحتياجات المدرسية، بتصاميم مختلفة تتناسب مع مختلف الأعمار، لصناعة أجواء تجعل التسوق للاحتياجات الدراسية رحلةً ترفيهية وتعليمية تلبي رغبات الأسرة وأطفالها دون عناء، ويشارك الآباء والأمهات أبناءهم في شراء المستلزمات المدرسية من حقائب وملابس وغيرها، في جو من الألفة والبهجة.

اقرأ أيضاً
«التعليم»: تخصيص 27 ألف حافلة ومركبة لنقل مليون طالب وطالبة
مهرجان العودة إلى الرياض

وتتيح فعاليات المهرجان للمستجدين التفاعل مع الطلاب الآخرين، مما يسهم في تجاوز حواجز العزلة، ويمنح الطلاب قدرات عقلية تؤثر بشكل إيجابي في حياتهم لرسم طريق آمن لمستقبل تعليمي ناجح، وتشهد أروقة المهرجان ردود فعل مبهجة من الطلاب الشغوفين بعودة المدارس التي تنقلهم إلى صفوف ومراحل أعلى من السابقة.

ويساهم المهرجان في استكشاف خيارات جديدة في الأدوات والملابس التي تضمها متاجر المهرجان بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، ويهتم المهرجان بالصغار من خلال ست تجارب تفاعلية في مجالات العلوم البيئية والأحياء والكيمياء، إضافةً إلى تجربة فضائية تتميز بمحاكاة الواقع، والسفر الافتراضي للمريخ، وتجربة الفنون الملهمة للأطفال.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa