بعدما أطلقها ولي العهد.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة السعودية الخضراء

بعدما أطلقها ولي العهد.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة السعودية الخضراء

أطلق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، اليوم السبت، الحزمة الأولى من مبادرة السعودية الخضراء في افتتاح أعمال المنتدى الذي يستمر لمدة 3 أيام، وذلك بتكلفة أكثر من 700 مليار ريال.

وقال الأمير محمد بن سلمان ولي العهد خلال افتتاحه لمنتدى مبادرة السعودية الخضراء، إنَّ المملكة تستهدف الوصول للحياد الصفري في عام (2060م) من خلال نهج الاقتصاد الدائري للكربون.

وكذلك بما يتوافق مع خططها التنموية، وتمكين تنوعها الاقتصادي، وبما يتماشى مع «خط الأساس المتحرك»، ويحفظ دور المملكة الريادي في تعزيز أمن واستقرار أسواق الطاقة العالمية.

وأضاف ولي العهد أن هذه الحزمة الأولى من المبادرات تمثل استثمارات بقيمة تزيد عن 700 مليار ريال، مما يسهم في تنمية الاقتصاد الأخضر، وخلق فرص عمل نوعية، وتوفير فرص استثمارية ضخمة للقطاع الخاص، وفق رؤية المملكة 2030.

البداية بمدينة الرياض

وأكَّد الأمير محمد بن سلمان على تحويل مدينة الرياض إلى واحدة من أكثر المدن العالمية استدامة وتشجيرا، وبدء المرحلة الأولى من مبادرة التشجير بالمملكة بزراعة أكثر من 450 مليون شجرة في إطار مبادرة السعودية خضراء.

وإعادة تأهيل (8) ملايين هكتار من الأراضي المتدهورة، وتخصيص أراضي محمية جديدة، ليصبح إجمالي المناطق المحمية في المملكة أكثر من (20%) من إجمالي مساحتها.

في الوقت ذاته، أعلن عن نية المملكة للانضمام إلى الاتحاد العالمي للمحيطات، وإلى تحالف القضاء على النفايات البلاستيكية في المحيطات والشواطئ وإلى اتفاقية الرياضة لأجل العمل المناخي، وتأسيس مركز عالمي للاستدامة السياحية وتأسيس مؤسسة غير ربحية لاستكشاف البحار والمحيطات.

كما أشار ولي العهد خلال افتتاح المنتدى، إلى مبادرات سنوية لتحقيق مستهدفات مبادرة السعودية الخضراء.

ويجمع منتدى السعودية خضراء، اليوم، صانعي السياسات والعلماء وقادة الأعمال البارزين للانتقال إلى الحقبة الخضراء الجديدة وتعزيز جهود العمل المناخي الحالية. 

ومن المخطط أن تجمع مبادرة السعودية خضراء التي أطلقها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، بين حماية البيئة، وتحويل الطاقة، وبرامج الاستدامة لبناء مستقبل مستدام للجميع.

أهداف مبادرة السعودية خضراء

وتستهدف مبادرة السعودية الخضراء، ثلاث أهداف رئيسية، وهي تقليل الانبعاثات الكربونية بأكثر من 4% من المساهمات العالمي، و زراعة 10 مليارات شجرة في جميع أنحاء المملكة، ورفع نسبة المناطق المحمية إلى أكثر من 30% من أرض المملكة.

وفي ظل مبادرة السعودية خضراء، سيتم تنفيذ عدد من مشاريع الطاقة المتجددة لخفض الانبعاثات الكربونية بأكثر من 4% من الإسهام العالمي عبر توفير 50% من إنتاج الكهرباء بحلول عام 2030.

ومن المتوقع إزالة حوالي 130 مليون طن من الانبعاثات الكربونية من خلال تنفيذ العديد من المشاريع في مجال التقنية الهيدروكربونية النظيفة، ورفع نسبة تحويل النفايات على المرادم إلى 94%.

وتزويد المباني والصناعات المختلفة ووسائل النقل بالطاقة اللازمة بكفاءة وفعالية التقدم والإنجاز من خلال مشاريع الطاقة المتجددة الحالية التي ستنتج طاقة كافية لتزويد 600 ألف منزل بالكهرباء، ما يعني تخفيض غازات الاحتباس الحراري بما يعادل 7 ملايين طن سنويًا.

كما سيتم استثمار 7 مليارات دولار سنويًا في الحلول التي تساهم بتخفيض نسبة انبعاث الكربون من قبل مبادرة شركات النفط والغاز بشأن المناخ(OGCI)، والتي تمثل أرامكو السعودية عضواً مؤسساً لها.

كما سيتم تقليل انبعاثات الكربون الصادرة عن المركبات، من خلال تقليل الازدحام المروري عبر إنشاء شبكة خطوط سكك حديدية يبلغ طولها 9,900 كم.

وفي إطار مبادرة السعودية الخضراء، سيتم تخصيص أكثر من 35 مبادرة فرعية لتعزيز كفاءة الطاقة في جميع أنحاء المملكة وتقليل استهلاكها وهدرها.

وستتحول أراض المملكة إلى اللون الأخضر بزراعة 10 مليارات شجرة في جميع الأنحاء، وإعادة تأهيل 40 مليون هكتار من الأراضي خلال العقود القادمة والتي تعد بمثابة حجر الأساس لمبادرة السعودية الخضراء.

ويسهم التشجير في تحسين جودة الهواء، وتقليل العواصف الرملية، ومكافحة التصحر، وتخفيض درجات الحرارة في المناطق المجاورة التقدم والإنجازات.

اقرأ أيضا

X
صحيفة عاجل
ajel.sa