«من الطموح إلى العمل».. المملكة تكشف عن برنامج ومتحدثي منتدى مبادرة السعودية الخضراء 2022

«من الطموح إلى العمل».. المملكة تكشف عن برنامج ومتحدثي منتدى مبادرة السعودية الخضراء 2022

كشفت المملكة العربية السعودية عن برنامج ومتحدثي النسخة الثانية من منتدى مبادرة السعودية الخضراء. وسيجمع المنتدى، الذي يقام يومي 11 و12 نوفمبر 2022 على هامش فعاليات مؤتمر كوب 27 في شرم الشيخ، نخبة من قادة الفكر وخبراء المناخ لمناقشة التقدم المحرز خلال العام الماضي؛ بما يوضح التزام المملكة ومساهمتها الفعالة في مجال العمل المناخي لتحقيق شعار "من الطموح إلى العمل".

سيركز اليوم الأول للمنتدى على رحلة الانتقال الأخضر للمملكة. وستسلط الجلسات الضوء على نهج المملكة متعدد الأوجه والتخصصات للحد من الانبعاثات الكربونية. حيث تتمحور المناقشات حول مصادر الطاقة المتجددة، وإنتاج الهيدروجين النظيف، وجهود المملكة الرائدة في تنمية الاقتصاد الدائري للكربون.

وسيكون التشجير وحماية البيئة الطبيعية في المملكة من أبرز موضوعات اليوم الأول. ففي عام 2021، التزمت المملكة بهدف زراعة 10 مليارات شجرة في جميع أنحاء البلاد، وهدف زراعة 450 مليون شجرة بحلول عام 2030. وسيحدد منتدى مبادرة السعودية الخضراء 2022 خطط السعودية لتحقيق هذا الهدف بطريقة مستدامة ودقيقة للحفاظ على التنوع البيولوجي الفريد للبلاد.

أما اليوم الثاني للمنتدى، فسيرصد المساعي المطلوبة من كافة شرائح المجتمع لتحقيق مستقبل مستدام للجميع. وستركز المناقشات على ضرورة التعاون الدولي في مجال العمل المناخي، وتنمية قطاع التمويل الأخضر، وأهمية مشاركة القطاع الخاص. وتخصص جلسات ما بعد الظهر لتسليط الضوء على أهمية دور الشباب في العمل المناخي، مما يجسد نهج المملكة لتفعيل دور جميع شرائح المجتمع في الارتقاء بسوية الحياة وحماية الأجيال القادمة.

وسيناقش قادة المناخ المحليين والإقليميين والدوليين خلال المنتدى أفضل الممارسات المتبعة، إلى جانب تسليط الضوء على الابتكار، وتحفيز المساعي لمكافحة تغير المناخ. وتشمل قائمة المتحدثين الذين تم تأكيد مشاركتهم:

• ممثلو الحكومة السعودية، وعلى رأسهم:

- صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، وزير الطاقة

- المهندس عبدالرحمن الفضلي، وزير البيئة والمياه والزراعة

- عادل الجبير، المبعوث لشؤون المناخ

- احمد الخطيب، وزير السياحة

- بندر بن إبراهيم الخريف، وزير الصناعة والثروة المعدنية

- ماجد بن عبد الله الحقيل، وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان

- المهندس عبدالله بن عامر السواحه، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات

دعاة حماية المناخ الدوليين وعلى رأسهم:

- فيليبي كالديرون، رئيس المكسيك السابق

- مريم بنت محمد المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة، الإمارات العربية المتحدة

- اللورد جولدسميث، وزير الدولة لشؤون الطاقة والمناخ والبيئة لمنطقة آسيا في وزارة الخارجية والتنمية البريطانية، المملكة المتحدة

- تشينج لين، رئيس التعاون الدولي، معهد بكين للتمويل والاستدامة، الصين

- الدكتورة أنجيلا ويلكينسون، الأمينة العامة والرئيسة التنفيذية لمجلس الطاقة العالمي

 - جاريد دانيلز، الرئيس التنفِيْذي للمعهد العالمي لاحتجاز الكربون وتخزينه

- اللورد أدير تيرنر، رئيس لجنة انتقالات الطاقة

- غونزالو مونيوز، بطل العمل المناخي التشيلي في مؤتمر كوب 25

• الرؤساء التنفيذيون الذين يقودون رحلة الانتقال للطاقة النظيفة

- أمين حسن الناصر، الرئيس وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة أرامكو السعودية

- برايان ماكسويل، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة غرين هيدروجين إنترناشيونال

- بادي بادماناثان، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة أكوا باور

- سيف الله قاسمي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس والمدير التنفيذي لشركة إير برودكتس آند كيميكالز

 - باتريك بوياني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة توتال إنرجيز

إضافة إلى المنتدى المخصص للمدعوين والمستمر على مدار يومين؛ يمتد "معرض مبادرة السعودية الخضراء"، على مساحة واسعة تستعرض نطاق ووتيرة الحراك المناخي في المملكة العربية السعودية؛ حيث يفتح أبوابه أمام العامة يوم 7 نوفمبر ويستمر حتى 18 نوفمبر. وسيحظى زوار المعرض بفرصة استكشاف تنوع وأهمية المبادرات المنفذة حالياً في مختلف أرجاء المملكة – بدءاً من إنشاء أكبر مصنع للهيدروجين النظيف على مستوى العالم في نيوم، وصولاً إلى برامج إعادة التوطين الناجحة لأبرز الأحياء البرية المهددة بالانقراض في المملكة – والتي تسعى بمجملها لتحقيق الأهداف الشاملة لمبادرة السعودية الخضراء وضمان إحداث تغيير إيجابي على المدى الطويل.

ويجسد تنظيم منتدى ومعرض مبادرة السعودية الخضراء على هامش فعاليات مؤتمر كوب 27 التزام المملكة بالتعاون لبناء مستقبل أكثر خضرة للجميع. كما أن استمرار مناقشة الأهداف المحددة في إطار مبادرة السعودية الخضراء ما هو إلا تأكيد إضافي على التزام المملكة بتحقيق هدف الوصول للحياد الصفري بحلول عام 2060 بما يتماشى مع خطط التنويع الاقتصادي والتنمية في المملكة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa