90 ألف طن متري.. الدفعة السادسة من منحة المشتقات النفطية السعودية تصل عدن

90 ألف طن متري.. الدفعة السادسة من منحة المشتقات النفطية السعودية تصل عدن

وصلت الدفعة السادسة من منحة المشتقات النفطية المقدمة من السعودية عبر برنامج لتنمية وإعمار اليمن، ميناء الزيت بمديرية البريقة في العاصمة المؤقتة عدن، اليوم، تهميدًا لاستخدامها في تشغيل محطات الكهرباء بالمحافظات المحررة.

وبحسب وكالة الأنباء اليمني، فإن كمية الدفعة السادسة تسلغ 90 ألف طن متري منها 60 ألف طن ديزل و 30 ألف طن مازوت.

ووصلت إلى ميناء الزيت، يوم الخميس، سفينة محملة بشحنة وقود الديزل، فيما ستصل خلال الأيام القادمة سفينة أخرى محملة بالكمية المحددة من مادة المازوت، استكمالاً لوصول الدفعة السادسة كاملة، ليبلغ إجمالي الكميات الواصلة من مادة الديزل 394 ألف طن، و205 ألف طن من المازوت، من أصل الكميات المحددة باتفاقية المنحة النفطية البالغة 909 آلاف و 591 طناً مترياً من الديزل، و 351 ألفا و 304 طن متري من المازوت، بإجمالي مبلغ لمادتي الديزل والمازوت 422 مليون دولار أمريكي.

تأتي منحة المشتقات النفطية السعودية امتداداً للدعم الذي تقدمه قيادة المملكة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، لليمن في جميع المجالات، وتأكيداً على أواصر الأخوة بين البلدين، وتعزيز سعي المملكة للمساهمة باستقرار أسعار الوقود لتشغيل محطات الكهرباء، والمساهمة في رفع القوة الإنتاجية للشعب اليمني، وتحسين خدمات كافة القطاعات الحيوية، وتطوير البنية التحتية وتحسين الخدمات الأساسية داخل اليمن، والحد من الانقطاعات المتكررة للكهرباء وتحسين المعيشة اليومية للمواطنين اليمنيين.

وأكد وكيل وزارة الكهرباء والطاقة اليمنية عبدالحكيم فاضل، أهمية الدور الإيجابي الكبير للمنحة التي تأتي امتداداً للدعم السعودي لجهود الحكومة من أجل تحقيق تطلعات المواطنين في كافة المحافظات من خلال توفير الخدمات الأساسية بشكل عام والكهرباء بشكل خاص، حيث تعتبر الكهرباء من أساسيات التنمية، إضافة إلى إسهام المنحة في توفير مبالغ كبيرة ودعم خزينة الدولة لمساعدة الحكومة في دفع المرتبات وتنفيذ المشاريع المختلفة، وكذا تحسين الاقتصاد الوطني عقب الظروف الصعبة مؤخراً..مشيداً بالمواقف السعودية في دعم اليمن واليمنيين.

من جانبه نوه وكيل محافظة عدن محمد الشاذلي، بأهمية المنحة السعودية لدعم قطاع الكهرباء في تخفيف معاناة المواطنين في مختلف المناطق والمحافظات المستهدفة، لافتاً إلى التحسن الملحوظ في الخدمات الأساسية ومنها الكهرباء التي تعتبر بمثابة شريان رئيسي للحياة.

بدوره، أشاد مساعد رئيس لجنة التسيير المشتركة للإشراف ومتابعة تنفيذ اتفاقية منحة المشتقات النفطية بين اليمن والسعودية المهندس وليد العباسي، بالدعم السعودي المقدم عبر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن وآثاره الإيجابية على مختلف المستويات والجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية .

فيما أشار مدير البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في عدن المهندس أحمد المدخلي، إلى أن المنحة حققت أثراً ايجابياً في تحسين مستوى إنتاج الطاقة الكهربائية، بمساهمتها في إنتاج أكثر من 1533 جيجاوات، وتحسين الأوضاع العامة بشتى المجالات الاقتصادية والصحية والتعليمية والخدمية، ورفع الطاقة التشغيلية في المحلات التجارية، وزيادة ساعات تشغيل الكهرباء في المحافظات، وتخفيف ساعات الانقطاع وتكرارها، مما ساهم في تحقيق الاستقرار المعيشي والاقتصادي.

وأكد مساهمة المنحة منذ بدايتها حتى الآن في ارتفاع الطاقة المنتجة بنسبة 17% للعام 2021م مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وكذا ارتفاع الطاقة المرسلة بنسبة 12% وارتفاع مبيعات الكهرباء بنسبة 13%.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa