كلية «التربية» بجامعة الملك سعود الأولى عربيًّا لعام 2019 في تصنيف شنغهاي

تصدَّرت التصنيف للسنة الثانية على التوالي
كلية «التربية» بجامعة الملك سعود الأولى عربيًّا لعام 2019 في تصنيف شنغهاي

تصدَّرت كلية التربية بجامعة الملك سعود، أفضل كليات التربية العربية لعام 2019؛ وذلك في تصنيف شنغهاي العالمي.

وجاءت الجامعة ضمن أفضل 200 جامعة عالميًّا في مجال «التربية»، في إنجازٍ جديدٍ للتعليم العالي والجامعات في المملكة العربية السعودية، وكذلك تصنيف «كيو إس QS»؛ حيث تتصدَّر الكلية التصنيف للسنة الثانية على التوالي.

ودخلت كلية التربية بجامعة الملك سعود نادي أفضل 100 كلية تربية في العالم؛ وذلك وفق تصنيف معهد التعليم العالي بجامعة شنغهاي  2018م؛ حيث جاءت كلية التربية في المرتبة الـ76 عالميًّاـ محققةً بذلك المركز الأول على مستوى الوطن العربي والشرق الأوسط؛ وذلك في التصنيف الذي سيطرت على أغلب مراتبه الجامعات الأمريكية.

ويعد التصنيف الأكاديمي لجامعات العالم ترتيبًا مصنفًا من قِبل معهد التعليم العالي التابع لجامعة شنغهاي جياو تونج، الذي يضم كبرى مؤسسات التعليم العالي مُصنفةً وفقًا لصيغة محددة تعتمد على عدة معايير لتصنيف أفضل الجامعات في العالم بشكل مستقل.

والمعايير المعتمدة لقياس كفاءة الجامعات هي: جودة التعليم، وجودة هيئة التدريس، ومخرجات البحث، وحجم المؤسسة.

ويقوم هذا التصنيف على فحص ألفي جامعة في العالم من أصل قرابة عشرة آلاف جامعة مسجلة في اليونسكو، امتلكت المؤهلات الأوَّلية للمنافسة. وخلال الخطوة الثانية من الفحص، يتم تصنيف ألف جامعة منها، وتخضع مرة أخرى للمنافسة على مركزٍ في أفضل 500 جامعة يتم نشرها.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa