إطلاق برنامج للحد من تأثير تغير المناخ بقطاعات البيئة والمياه والزراعة خلال قمة الذكاء الاصطناعي

جانب من إطلاق البرنامج العلمي
جانب من إطلاق البرنامج العلمي

شهدت أعمال القمة العالمية للذكاء الاصطناعي، إطلاق البرنامج العلمي للحد من تأثير تغير المناخ في قطاعات البيئة والمياه والزراعة.

ويسهم البرنامج العلمي لاستشراف الأرض، في مواجهة التحديات البيئية والمائية والزراعية الناجمة عن تغير المناخ، وأعلنت إطلاقه وزارة البيئة والمياه والزراعة، والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» ومنصة جوجل كلاود للحوسبة السحابية ومؤسسة «كلايميت إنجن» للأبحاث المناخية.

يرتكز البرنامج على تقنيات معالجة البيانات الأرضية والذكاء الاصطناعي؛ لتوفير حلول الاستدامة لمعالجة مخاطر التغير المناخي وتعزيز حماية البيئة على مستوى المملكة والمنطقة.

كما يتم التركيز خلال البرنامج على خمسة جوانب لتأمين بيئة أكثر قابلية للاستدامة، للتعامل معها على مراحل وتشمل: الحفاظ على البيئة، مراقبة التلوث، الزراعة المستدامة، حماية المناخ والطبيعة، والأمن المائي والغذائي.

تقوم مرحلة البرنامج الأولى على البيانات المحصلة من مراقبة الأرض والمرئيات المناخية المتوافرة من محرك جوجل إيرث لقياس الأثر المائي على الغطاء النباتي والزراعة على مستوى البلاد والمنطقة.

ومن المقرر أن تباشر شركة جوجل كلاود وكلايمت إنجن تدريب علماء الأرض وعلماء البيانات في «مركز الذكاء الاصطناعي في البيئة والمياه والزراعة» حيث تشترك «سدايا» مع وزارة البيئة والمياه والزراعة في إطلاق أول مركز للأبحاث والتطوير المتعلقة بالاستدامة في المملكة والشرق الأوسط.

وأبدى نائب وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس منصور بن هلال المشيطي، سعادته بهذه الشراكة مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي وشركة جوجل كلاود، مؤكدًا أن المركز سيكون داعمًا لتنفيذ مبادرات استراتيجية التحول الرقمي لمنظومة البيئة.

وأضاف أن المركز سيكون ممكنًا لاستراتيجية قطاعات البيئة والمياه والزراعة؛ حيث تسعى الوزارة إلى توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي في مختلف القطاعات والخدمات والمبادرات التي تساعد على تحقيق أهداف التنمية المستدامة في المملكة.

من جانبه قال رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي: إننا بصدد إطلاق البرنامج تحت مظلة مركز الذكاء الاصطناعي في البيئة والمياه والزراعة بقيادة المركز الوطني للذكاء الاصطناعي ووزارة البيئة والمياه والزراعة بما يدفع التحرك حيال التغير المناخي قدما في المملكة وغيرها بناء على المرئيات الواردة بشأن أحدث التطورات في مجال البيانات والتعلم الآلي.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa