جراحة ناجحة بمستشفى أبها للولادة والأطفال تمكّن طفلًا من النطق والتنفس الطبيعي

معاناته بدأت منذ ولادته
جراحة ناجحة بمستشفى أبها للولادة والأطفال تمكّن طفلًا من النطق والتنفس الطبيعي

بعد ثلاث سنوات من المعاناة، تمكّن الطفل "محسن" من استعادة النطق والتنفس الطبيعي مجددًا، وذلك بعد نجاح عملية جراحية معقدة أجراها فريق طبي متخصص في مستشفى أبها للولادة والأطفال.

وتعتبر هذه العملية من العمليات النوعية التي تُجرى لأول مرة في المنطقة واستمرت لـ5 ساعات متواصلة.

وأوضح المتحدث الرسمي لصحة عسير عبدالعزيز بن يحيى آل شايع التفاصيل. مشيرًا إلى أن الطفل محسن يبلغ من العمر أربع سنوات، وأن قصة معاناته بدأت منذ الولادة، حيث كان يعاني من صعوبة شديدة في التنفس وعدم الكلام ناتجين عن ضيق في الحنجرة من الدرجة الثالثة ممتدّ من الحبال الصوتية إلى منطقة ما تحت الحبال الصوتية، مع تشوّه في غضاريف الحنجرة تحت الحبال الصوتية، تزيد مع تقدمه في العمر.

وأضاف أن الطفل وصل إلى مستشفى أبها في حالة حرجة ونقص شديد في الأوكسجين، إذ تم التعامل مع حالته فورًا بوضع شق حنجري طارئ وعمل منظار تشخيصي في حينه، وتم وضع خطة للعلاج الجراحي والطبي له، ثم قام الفريق الطبي بمستشفى أبها للولادة والأطفال بقيادة الدكتور حسين عتودي استشاري جراحة الأنف والأذن والحنجرة للأطفال وجراحات مجرى التنفس التعويضية مع فريقه الطبي؛ بإجراء ٣ عمليات متلاحقة واستمرت فترة العلاج لـ٨ أشهر منها عملية إعادة هيكلة وترميم الحنجرة والقصبة الهوائية بزراعة غضروف من ضلع الطفل، وذلك لتوسيع تجويف الحنجرة والقصبة الهوائية ووضع دعامة تثبيتية للغضروف، وانتهاءً بآخر عملية وعمل منظار استكشافي، حيث تم التأكد من نجاح العملية، ومن ثم إخراج الأنبوب بعد استكمال الفترة المطلوبة ليستعيد الطفل قدرته على الكلام والتنفس بشكل طبيعي دون الحاجة للأنبوب.

الجدير بالذكر بأن العملية تعدّ من العمليات المتقدمة، وتجرى في مراكز معدودة ومحدودة على مستوى المملكة.
 

X
صحيفة عاجل
ajel.sa