وزير الرياضة يُعلن تدشين 12 ملعبًا رديفًا ويبحث التحديات التي تواجه الرياضيين

خلال جولاته بعدد من مناطق المملكة
وزير الرياضة يُعلن تدشين 12 ملعبًا رديفًا ويبحث التحديات التي تواجه الرياضيين

أثمرت زيارات وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، إلى عددٍ من مناطق المملكة (نجران، وجازان، وعسير، والباحة)، ومحافظة الطائف بمنطقة مكة المكرمة، عن عدد كبير من القرارات الإيجابية والخطوات التصحيحية، بعد تفقُّده 9 مدن ومنشآت رياضية، ووجَّه بإضافة 12 ملعبًا رديفًا؛ حيث تأتي هذه القرارات في إطار المتابعة المستمرة للخطط الموضوعة التي سترفع مستوى تطور الرياضة وممارسيها، وستُحقِّق نقلة نوعية في مجال صناعة الرياضة لتحقيق أفضل النتائج لرياضة الوطن؛ وذلك في ظل الدعم السخي واللا محدود من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان لقطاع الرياضة باستمرار.

وانطلق جدول زيارات وزير الرياضة من منطقة نجران الأحد الماضي 30 أغسطس؛ حيث التقى الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، وتمَّت مناقشة سبل تعزيز الحراك الرياضي والأنشطة بمختلف الألعاب «الجماعية منها والفردية» بالمنطقة، وتشجيع ممارستها.

وشهدت الزيارة، افتتاح المدينة الرياضية بمنطقة نجران، على مساحة 250 ألف متر مربع، محتضنةً ملعبًا رئيسًا يستوعب 12 ألف متفرج، ومضمارًا أولمبيًّا وعددًا من المرافق الأخرى التي تخدم مرتادي المدينة من الرياضيين والممارسين.

كما تمت تسمية المدينة «مدينة الأمير هذلول بن عبدالعزيز الرياضية بنجران»، تقديرًا لإسهاماته الكبيرة في قطاع الرياضة، إضافة إلى التوجيه بإنشاء ملعب رديف تابع للمدينة الرياضية يخصص لنادي نجران، وملعب آخر رديف في منشأة نادي الأخدود.

وعقد وزير الرياضة اجتماعًا برؤساء وممثلي الأندية في المنطقة؛ للوقوف والاطلاع على احتياجات الأندية، ومناقشة الأهداف الرياضية المستقبلية، فضلًا عن التقائه عددًا من شباب وشابات المنطقة، واستماعه إلى آرائهم، ومناقشته أفكارهم ومقترحاتهم معهم للارتقاء بمستوى الرياضة في نجران.

وبدأت المرحلة الثانية من جدول زيارات وزير الرياضة في منطقة جازان يوم الاثنين الماضي، التي التقى خلالها الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أَمير منطقة جازان؛ حيث شهدت الزيارة إعلان العمل على إنشاء أول نادٍ للرياضات البحرية في المنطقة، بهدف تنمية المواهب وزيادة قدراتها، فضلًا عن إعلان تنظيم ماراثون كبير بالتنسيق مع الاتحاد السعودي لألعاب القوى.

ووجَّه الأمير عبدالعزيز الفيصل، خلال زيارته لمدينة الملك فيصل الرياضية في جازان، بإضافة (4) ملاعب رديفة؛ وذلك بعد أن تفقد مرافق المدينة ووقف على احتياجاتها التي ستلبي طموحات ورغبات أندية ورياضيي المنطقة.

وأعلن وزير الرياضة، إقامة برامج وفعاليات رياضية منوعة لأهالي جازان، بهدف نشر ممارسة الرياضة بين أفراد المجتمع، فضلًا عن التقائه عددًا من شباب وشابات المنطقة واستماعه إلى ملاحظاتهم لتطوير قطاع الرياضة هناك.

وخلال زيارة وزير الرياضة لمنطقة عسير التي استمرت يومين الثلاثاء والأربعاء الماضيين؛ قام الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير، باستقبال وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل؛ حيث تم بحث سبل تعزيز تطوير الرياضة في المنطقة.

ووجَّه الفيصل، بإنشاء ملعبين رديفين في مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الرياضية، في إطار سعي وزارة الرياضة إلى تطوير المدن والمنشآت الرياضية في المملكة، بما يحقق الفوائد المرجوة، ويهيئ المناخ الرياضي الملائم للشباب لممارسة الرياضة، ويرفع الكفاءة ويزيد التنافسية بين الممارسين في الأندية الرياضية بالمنطقة في مختلف الألعاب.

وتفقد الوزير منشأتي ناديي أبها وضمك؛ حيث اطلع على سير العمل في مشروع منشأة نادي أبها، ووجَّه بإقامة ملعب رديف فيه، كما زار نادي ضمك وافتتح مقر المركز الإعلامي هناك، وأصدر موافقته بإضافة ملاعب رديفة تابعة للنادي.

وفي إطار اهتمام وزارة الرياضة ببرنامج ابتعاث المواهب السعودية، حضر الفيصل إلى مقر المعسكر المقام للبرنامج في المنطقة؛ حيث شارك اللاعبون في تدريباتهم والتقى الجهازين الفني والإداري، واطلع على خطط سير عمل البرنامج خلال الفترة الماضية.

وتضمَّنت زيارة الوزير إلى عسير اجتماعه برؤساء الأندية في المنطقة، وبعددٍ من الشباب والشابات من رواد الأعمال، والفرق التطوعية، مشيدًا بما شاهده من أعمال ومبادرات فعَّالة ومميزة.

وضمن جدول أعمال زيارات وزير الرياضة، التقى الفيصل، يوم الخميس الماضي، الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة؛ حيث جرى خلال الاجتماع مناقشة أبرز التحديات التي تواجه الرياضيين بالمنطقة، وسبل تطوير الرياضة في مختلف الألعاب بها، بما يعزز الحركة الرياضية وصولًا إلى تحقيق أهداف «رؤية المملكة 2030».

وتم خلال الزيارة إقرار العديد من الخطوات الإدارية التصحيحية؛ حيث اطلع الوزير على مدينة الملك سعود الرياضية بالباحة، وأصدر بناءً على ما شاهده عددًا من القرارات، وهي إعفاء مدير فرع الوزارة بمنطقة الباحة، وتكليف صالح بن محمد الغامدي بإدارة الفرع، فضلًا عن استبعاد مدير الموقع التابع لشركة الصيانة المشرفة على المدينة، والتحقيق في مسببات ضعف المتابعة لمرافقها، مع رفع تقرير شامل عن أداء شركة الصيانة دوريًّا لضمان تلافي أي خلل مستقبلي.

ووجَّه الفيصل، بتطوير الملعب الرديف الحالي وإضافة ملعبين آخرين، وطالب بسرعة إعادة طرح منشأة نادي الحجاز بعد سحب المشروع من المقاول المنفذ؛ حيث ستسهم هذه القرارات في توفير بيئة ملائمة ومناسبة لكافة رياضيي المنطقة.

والتقى وزير الرياضة، أثناء وجوده في منطقة الباحة، رؤساء الأندية هناك؛ حيث استمع إلى أبرز المعوقات التي تواجه رياضييها وسبل معالجاتها، بما يكفل بناء جيل رياضي مميز يخدم الأندية ومن ثم المنتخبات الوطنية في كافة الألعاب، كما شارك في ورشة عمل بعنوان (الرياضة وسبل تطويرها في منطقة الباحة)، أقيمت على هامش زيارته إلى المنطقة.

واختتم الأمير عبدالعزيز الفيصل، جدول زياراته المقررة لعددٍ من مناطق ومحافظات المملكة، بزيارة إلى محافظة الطائف الخميس الماضي؛ حيث دشَّن منشأة نادي عكاظ الرياضي، الذي بُني على مساحة تبلغ (28639) ألف متر مربع، وشمل ملعبًا رئيسًا لكرة القدم بسعة 2049 متفرجًا، وقاعة لكبار الشخصيات، و3 ملاعب خارجية، وعددًا من المرافق الأخرى المميزة وفق أحدث المواصفات الهندسية.

وقام الفيصل بجولة تفقدية لمدينة الملك فهد الرياضية بالطائف، اطلع خلالها على مرافق المدينة والملاعب التابعة لها، بحضور عددٍ من مسؤولي الوزارة بالمنطقة.

والتقى خلال وجوده رؤساء أندية المحافظة؛ حيث جرى خلال اللقاء مناقشة احتياجات هذه الأندية وأوجه القصور الذي تعانيه، وسبل تحسين بيئة العمل في الأندية، كما اجتمع بعددٍ من شباب وشابات المحافظة من رواد الأعمال، واستمع إلى أفكارهم وتطلعاتهم المستقبلية في مجال الرياضة، بما يخدم المجتمع والممارسين.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa