وزير الزراعة: المملكة حققت الاكتفاء الذاتي من القمح بنسبة 50%.. وننتج حاليا نحو 11 مليون طن

 وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن الفضلي
وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن الفضلي

قال وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن الفضلي، إن الأمن الغذائي للمملكة، لا يعني بالضرورة أن تنتج كل ما تحتاجه داخليا، مشيرا إلى أن لدى المملكة اليوم، استراتيجية واضحة للأمن الغذائي وحددت بالضبط احتياجات المملكة.

وأضاف في كلمة له بجلسة حوارية في ملتقى الميزانية، أن الاستراتيجية حددت مصادر الغذاء والسلع الاستراتيجية والمكملة وتوجد محددات بعضها يسمح بإنتاج بعض الاحتياجات داخل المملكة وأخرى لا تساعد على ذلك.

وأكد وزير البيئة على أن هيئة الأمن الغذائي تقوم على تنفيذ هذه الاستراتيجية، وأحد أهم المبادرات التي سيعلن علنها خلال الأيام المقبلة هو برنامج للإنذار المبكر يساعد على التنبؤ بأي شح أو خلل في سلاسل إمداد السلع الاستراتيجية التي تحتاجها المملكة.

وكشف الفضلي، إن المملكة تنتج حاليا نحو 11 مليون طن تقريبا من المنتجات الزراعية واستطاعت أن ترفع الاكتفاء من المنتجات الزراعية التي يمكن إنتاجها داخل المملكة، دون أن تؤثر على المياه.

وتابع فيما يخص استخدام المياه، يجب أن نصل إلى نقطة توازن بين الحفاظ عليها لمياه الشرب واستخدامها للزراعة، ولا نرغب أن يطغى جانب على آخر لأن الغذاء يمكن استيراده لكن استيراد المياه سيكون صعبا ومكلفا للغاية، مؤكدا على أن المملكة كادت أن تكتفي ذاتيا من منتجات الخضراوات، وأعادت الوزارة ترتيب الأولويات العام الماضي وتم إنتاج 1.5 مليون طن من القمح على حساب منتجات أخرى كانت مهدرة للمياه بشكل أكبر، وتلك الكمية تمثل 50% من احتياجات المملكة، ولكن في الحالات الطارئة، قد يكون كافيا بنسبة 100% من المملكة.

وقال إن القطاع الخاص حاليا فاعل ويوجد برنامج يشجع القطاع الخاص على الاستثمار خارج المملكة، عبر قروض من صندوق التنمية الزراعية وضمان شراء منتجات هذه الشركات عبر الهيئة العامة للأمن الغذائي. 

وأوضح وزير البيئة، أن المملكة اشترت العام الماضي نحو مليون طن قمح من شركات القطاع الخاص السعودية، التي تستثمر خارجها، وإذا تم إنتاج 1.5 مليون طن وشراء مليون طن من الشركات السعودية، يبقي مليون طن أخرى تطرح في عطاءات توريد في منافسة عامة بين الشركات.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
logo
صحيفة عاجل
ajel.sa