بعد إطلاق الحملة الوطنية.. مواقف سعودية خالدة لمساندة باكستان في الأزمات طيلة 7 عقود

توزيع 3000 سلة غذائية في باكستان
توزيع 3000 سلة غذائية في باكستان

تواصل المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وبمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء تقديم المساعدات من أجل العمل الإنساني لمساعدة المحتاجين والمتضررين في جميع أنحاء العالم؛ حيث تعدّ باكستان من أبرز الدول التي توليها قيادة المملكة أهمية كبرى في تقديم المساعدات الإنسانية طيلة 7 عقود.

وعلى مدار 7 عقود، خلد التاريخ مواقف سعودية في الوقوف مع باكستان عند الأزمات؛ حيث تنوعت المواقف ما بين دعم اقتصادي ومساعدات عند وقوع كوارث طبيعية، وفقًا لما ذكرته قناة الإخبارية.

وتأتي باكستان في المرتبة الخامسة كإحدى أكثر الدول تلقيًا لمساعدات مركز الملك سلمان للإغاثة؛ حيث بلغت مشاريع المملكة الإغاثية في باكستان 147 مليون دولار منذ عام 2015.

زلزال 2005 ومساعدات وصلت لـ500 مليون ريال

وفي عام 2005 ضرب باكستان زلزال كارثي تسبب في مقتل 79 ألف وشرد الملايين؛ وبادرت المملكة وقتها بإطلاق حملة شعبية لتقديم المساعدات لباكستان والتي وصلت على 500 مليون ريال لإعادة إعمار المنشآت الأساسية، بالإضافة لـ38 مليون ريال مساعدات إغاثية طبية وتشغيل مستشفى ميداني سعودي، كما تمَّ جمع 400 مليون ريال كتبرعات عينية ونقدية من الشعب السعودي.

المملكة تقدم مساعدات إنسانية بعد فيضانات 2010

وتعرضت باكستان لسيول وفيضانات جارفة في عام 2010، تضرر منها حوالي 20 مليون شخص؛ حيث قررت المملكة آنذاك إنشاء جسر جوي إغاثي ومساعدات تجاوزت 400 مليون ريال، وفي العام الجاري تعرضت باكستان لفيضانات أودت بحياة 1300 شخص، وكانت المملكة من أوائل الدول التي قدمت المساعدات الإنسانية لـ70 ألف باكستاني متضرر من السيول.

إطلاق الحملة الوطنية لإغاثة متضرري فيضانات باكستان

وكان مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، قد أطلق أمس الثلاثاء حملة شعبية لجمع التبرعات في المملكة عبر منصة "ساهم" التابعة له؛ لإغاثة المتضررين من الفيضانات التي تجتاح جمهورية باكستان الإسلامية الشقيقة جرّاء استمرار هطول الأمطار الغزيرة، وذلك إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وقال المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، في كلمة له خلال إطلاق الحملة، إن جمهورية باكستان الشقيقة تمر بأسوأ كارثة طبيعية منذ عقود، حيث غمرت مياه الفيضانات والسيول ثلث الأراضي الباكستانية، ووصل عدد المتضررين منها أكثر من 33 مليون شخص، وتوفي على إثرها أكثر من 1.300 فرد وأصيب أكثر من 13 ألفًا آخرين، إضافة إلى تهدم أكثر من 550 ألف منزل بشكل كامل وتعرض مليون منزل لأضرار جزئية، وتأثر الطرقات والجسور والمحال التجارية.

وأضاف أن التوجيهات الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وبمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، تعكس الدور الإنساني الذي تضطلع به المملكة لمساعدة المحتاجين والمتضررين في شتى أنحاء العالم، وتأتي تأكيدًا على عمق العلاقات الأخوية التي تربط بين المملكة وباكستان والشعبين الشقيقين.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa