التعليم تعلن صدور التوجيه السامي بالموافقة على آليات العودة للعام الدراسي الجديد

التعليم تعلن صدور التوجيه السامي بالموافقة على آليات العودة للعام الدراسي الجديد

أعلنت وزارة التعليم صدور التوجيه السامي بالموافقة على آليات العودة للعام الدراسي ١٤٤٣هـ، بما يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بصحة أبنائها وبناتها الطلبة ومنسوبي التعليم، وتسخير الإمكانات لاستمرار رحلتهم التعليمية، والتكامل والتنسيق مع وزارة الصحة.

وذكرت الوزارة –في بيان لها عبر موقعها الالكتروني- أنه حرصًا على سلامة الطلاب والطالبات وأسرهم ومجتمعهم خلال العودة الحضورية للعام الدراسي المقبل 1443هـ، وفي ضوء ما تمت دراسته في اللجان العليا، فقد صدرت الموافقة السامية الكريمة بالعمل وفقًا للترتيبات التالية:

أولًا: ما يخص التعليم الجامعي، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، والتعليم العام للفئات العمرية (12) عامًا فأكثر؛ يُشترط الحصول على جرعتين من اللقاح لحضور أعضاء هيئة التدريس ومنسوبي الجامعات، والمعلمين والمعلمات، والطلاب والطالبات للمرافق التعليمية، مع توجيه وزارة الصحة بتوفير كميات كافية من اللقاحات، وتوفير اللقاح لكل مَن لم يجده، وذلك من خلال موقع يسجل فيه لهذا الغرض، وأن يستكمل ذلك قبل يوم الأحد 1443/1/14هـ الموافق 2021/8/22م.

ثانيًا: قيام وزارة الصحة بتسجيل مواعيد لأخذ اللقاح آلياً للطلاب والطالبات الذين لم يتلقوا اللقاح ممن أعمارهم (12) عاماً فأكثر.  

ثالثًا: ما يخص التعليم العام للفئة العمرية الأقل من (12) عامًا؛ يُشترط الحصول على جرعتين من اللقاح لحضور المعلمين والمعلمات والعاملين في المرافق التعليمية، وتعود الدراسة الحضورية بدءًا من تاريخ وصول التغطية بجرعتين من اللقاح إلى (70%) من السكان، أو تاريخ 1443/3/24هـ الموافق 2021/10/30م، أيهما أسبق.

رابعًا: قيام هيئة الصحة العامة بتبليغ وزارة التعليم والجامعات والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، بما تراه من الإجراءات الاحترازية والبروتوكولات الصحية لعودة الدراسة الحضورية لتطبيقها خلال مدة لا تتجاوز (أسبوعًا).

وسوف تقوم وزارة التعليم بالمتابعة مع كل الجهات المعنية لسرعة إنفاذ ما قضى به التوجيه الكريم، كما ستقوم وزارة التعليم بالتعميم على جميع إدارات التعليم بالترتيبات اللازمة لذلك، كما تؤكد الوزارة على ضرورة المبادرة للحصول على جرعتين من اللقاح لعودة الدراسة حضوريًا، وتثمّن الوزارة تعاون الجميع وحرصهم على سلامة أبنائنا وبناتنا الطلبة وأسرهم.​

اقرأ أيضا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa